نظرية “التنمية بفتح الأسواق” – هل تمنح عبد المهدي جائزة نوبل؟ 

Submitted on Mon, 02/11/2019 - 16:15

صائب خليل
في حديثه الأسبوعي الأخير مع الصحافة، أشار رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، الى اتفاقه لإلغاء الرسوم الجمركية مع الأردن، والذي أثار الاحتجاج الشديد في مختلف القطاعات في العراق. ومن كلمته نستنتج ان عبد المهدي ينوي "عمل ذلك مع بقية دول الجوار"، معتبرا أن "هذا طريق مهم لتوفير المزيد من فرص العمل، لتنشيط الاقتصاد الوطني لتنشيط الزراعة لتنشيط الصناعة...".
كيف يكون فتح الأسواق المحلية في بلد متخلف اقتصادياً مثل العراق، "طريق لتوفير فرص العمل"، دع عنك "تنشيط الاقتصاد الوطني والزراعة والصناعة"؟ 
.

المرجعية وتكليف عبد المهدي.. أين الحقيقة؟

Submitted on Mon, 02/11/2019 - 13:57

علاء اللامي

انتباهة مفيدة ومهمة جدًا، تحسب للصديق الكاتب صائب خليل في منشور له بعنوان "ما هي المرجعية الحقيقية للذين اختاروا عبد المهدي ليحكم البلاد؟"، حين ناقش فيها مجددًا البيان الذي أصدرته مرجعية السيستاني بتاريخ 9 أيلول/ سبتمبر 2018 وأكدت فيه "أنها لا تؤيد رئيس الوزراء القادم إذا اختير من السياسيين الذين كانوا في السلطة في السنوات الماضية بلا فرق بين الحزبيين منهم والمستقلين".المرجعية لا تؤيد أي رئيس وزراء اختير م

يهود يكرهون يهوداً.. إسرائيل “واحة العنصرية”

Submitted on Mon, 02/11/2019 - 12:31

أسامة الغساني

 هبطت يوم الإثنين الماضي، في مطار بن غوريون بتل أبيب، طائرة تقل اثنين وثمانين مهاجرا يهوديا إثيوبيا، ليصبحوا مواطنين في إسرائيل، بموجب “قانون العودة”.

ربما لم يكن هؤلاء يعلمون أن الآلاف من سابقيهم من اليهود الإثيوبيين كانوا يتظاهرون في تل أبيب، قبل وصولهم بخمسة أيام فقط؛ احتجاجا على ما وصفوه بالتمييز ضدهم.

الاحتجاج جاء على خلفية 

شركة بتروفاك بين تهم الفساد وتمويل الارهاب

Submitted on Sun, 02/10/2019 - 21:12

أحمد موسى جياد 

Iraq/ Development Consultancy and Research, Norway

اثار، ويجب ان يثير، ما اعلنه مكتب مكافحة الاحتيال والفساد البريطاني المعروف أس أف أو Serious Fraud Office يوم 7 شباط الحالي والمتعلقة بالتحقيقات الجارية التي يضطلع المكتب بها والمتعلقة بشان الشركة Petrofac  اعلاه الكثير من الاهتمام والمتابعة.

سوق "المحاصصة الأمريكية" في بلادنا

Submitted on Sun, 02/10/2019 - 19:28

رعد اطياف

كان الدرس العراقي من أبرز الدروس الموجعة التي لقن فيها السياسي الغربي مجتمعنا دروسًا لا تمحوها الذاكرة، فقد جلب لنا "ديمقراطية توافقية" تتلاءم مع النسيج المجتمعي العراقي مثلما يزعمون، وأحكم وجوده في سفارة تعد من أكبر السفارات في العالم من حيث عدد ا

علي الوردي ومنطق ابن خلدون

Submitted on Sun, 02/10/2019 - 16:02

أحمد شحيمط

علي الوردي (1913 – 1995) من خيرة علماء الاجتماع العرب . في تجربة غنية ودراسات علمية قيمة للوقائع الاجتماعي وتأملات في طبيعة المجتمع العراقي والفرد كنموذج ومقياس الدراسة في قوة الملاحظة . وشدة الانتباه للمتغيرات والظروف الاجتماعية والسياسية التي ساهمت في تكريس بنية ذهنية من ترسبات الماضي البعيد والقريب. يلف الوردي على التاريخ ويعيد قراءة منها أشياء دقيقة لا مرئية . ويمنحها معنى آخر أو يحيطها بالمعاني المسكوت عنها . ففي العودة للماضي يبدو الصراعات التي لازالت تغدي المخيال الشعبي . من صراعات على السلطة وانقسام المجتمع إلى طوائف ومذاهب .

تواصل حالات الانتحار في العراق

Submitted on Sun, 02/10/2019 - 15:59

عمار حميد

مع بداية عام 2019 وقبل ان ينتهي الشهر الاول منه سُجلت ثلاثة حالات انتحار في العراق وفي مدينة البصرة  تحديدا وفي كل مرة يعزى السبب في ذلك الى  كثرة المشاكل والضغوط الاجتماعية والنفسية والاقتصادية وتزايد الشعور باليأس والإحباط.

قد تكون هذه الاسباب هي التي تؤدي الى الدفع بالشخص لأرتكاب هذه الجريمة بحق نفسه ولكن يبدو ان السبب والعامل الرئيسي من كل ذلك في العراق والذي جعل هذه الحالة تأخذ بالانتشار يكمن في العامل الاقتصادي والذي بدأ يظهر بشكل واضح، حيث تكون الطموحات اكبر من وسائل تحقيقها بكثير فيؤدي ذلك الى الفشل مما يترك اثرا عميقا في النفس يساعد في ذلك ع

فيديو : عبد المهدي ينصح بإلغاء الحماية الكمركية لعدم وجود صناعة وزراعة في العراقّ

Submitted on Sat, 02/09/2019 - 21:21

علاء اللامي

 أنشر هنا فيديو تصريح عبد المهدي الخاص بضرورة إلغاء الحماية الگمرگية في العراق الآن، لعدم وجود زراعة وصناعة عراقيتين كما قال حرفيا، ولأن الحماية الگمرگية تغرق البلد في التهريب والبضائع الفاسدة، وكأن العراق لم يغرق بعد! إنه يقول إن الحماية الگمرگية تأتي في النهاية، ويوضح: في البداية يجب فتح الأسواق دون حماية، وعندها تنشأ زراعة وصناعة، وبعد أن تنشأ زراعة وصناعة عراقيتان يمكن فرض الحماية الگمرگية وليس قبل ذلك! عبد المهدي هنا، يبدو وكأنه ينصح سامعيه بالقول: لكي تنقذوا شخصا من الغرق ألقوا به مرة أخرى في النهر ثم حاولوا أن تلقوا له قطعة خشب في النهاية لينجو!