القنابل الانشطارية الثلاث نقطتان رئيسيتان ساهمت بتعميق التخلّف في منطقتنا

رعد اطياف

غياب الدولة، والتخلف الاجتماعي. ثمّ مالبثت تلك النقطتان بالانشطار على شكل عناصر مكوّنة لبنية التخلف: المكوّن القبلي، المكوّن المذهبي، والمكوّن الغربي المهيمن، ذلك إن غياب الدولة يسهم في تنامي الفوضى وظهور الهويات الفرعية كبديل عن الدولة. فالعلاقة طردية، ما إن تغيب المؤسسات يلتجأ الناس للارتماء في أحضان هوياتهم الفرعية، فضلا عن اتساع الهوّة الداخلية وقابليتها على تقبّل الهيمنة الخارجية لأنها لا تتمتع بالحصانة الكافية، فالعالم صراع للأقوياء في نهاية المطاف. وبهذا الحال تتبرعم هذه المكوّنات الثلاثة وتضرب بجذورها عميقاً في البيئة المحلية.

عن "سائرون" الداخل وبصراحة كلش: التحدي لا يعني المراهنة والتأييد!

علاء اللامي

يبدو من خلال بعض التعليقات على منشوري السابق "لنتحدى المتحدى"، أن بعض الأصدقاء والصديقات أساؤوا فهمي ولذلك "أنا عاوز أوضح": 1-لم أكن أراهن على "سائرون" أو أقدم لها صكاً على بياض، بل أتحدى قيادتها أن تقوم بخطوتين محددتين، والفرق كبير بين التحدي والمراهنة! 2-لا أعول شخصيا، لا على الصدرين ولا على الشيوعيين في تحالف سائرون، بل أعول على زعيمهم الصدر وجرأته وتلقائيته وعفويته، في اتخاذ الخطوات الحاسمة ولكن... 

عن الصدريين وخصومهم: مابعد الجدل البيزنطي!

رعد أطياف

قولوا عن التيار الصدري ما شىتم، وأطلقوا عنان الخيال لسيناريوهات محتملة، فالذي أعرفه أن الصدريين سيمارسون السلطة بشكلها الأكثر إتقاناً ووضوحا بواسطة الانتخابات. بعبارة بسيطة: سيتمسكون بالحلول السلمية، وليس كما يتوقعه لهم بعض أخوتنا. ولا أظنهم سيتحولون إلى "فرق موت وإعدامات"!!، فلا بأس أن أطلب من أصدقائي أن يرحمونا بنبوءاتهم المخيفة، هذه مبالغات لا صحة لها.

الذي يهمني شخصياً ان هذه القوة الاجتماعية الجبارة سيرتفع منسوب خطابها السياسي بشكل أكثر احترافية، وستلتفت - ربما- إلى حقوقها المهضومة وخسائرها الفادحة وتحقق أكبر فائدة ممكنة من خلال تواجدهم في السلطة.

الانتخابات العراقية: السياق والتوقعات

علاء اللامي*

 (كتبت هذه المقالة ونشرت كمنشور فسبكي مكثف يوم 18 نيسان الماضي على صفحة الكاتب وتنشر اليوم في الصحافة وعلى الشبكة) أيام قليلة، وتتوجه الكتلة الناخبة في عموم العراق إلى صناديق الاقتراع في انتخابات تشريعية هي الأولى بعد الهزيمة العسكرية التي ألحقها العراق بالتنظيم التكفيري المسلح "داعش" وتحرير جميع المدن من سيطرته.

مما تميزت به هذه الدورة الانتخابية عن سابقاتها هو أنها ستجري في ظروف اجتماعية وسياسية أشد صعوبة: فعملية إعادة الإعمار للمدن المدمرة بشكل واسع لم تبدأ بعد بشكل حقيقي وملموس ومئات الآلاف من النازحين لم تتم إعادتهم بعد إلى مدنهم وقراهم.

الانتخابات في العراق والحكومة القادمة بين واشنطن وطهران

نصير المهدي

السفير الأميركي " المندوب السامي " يزور مفوضية الانتخابات ثلاث مرات عشية " الانتخابات " ويبات ليلته فيها قبيل إعلان النتائج ثم يحدثونك عن خيار الشعب والديمقراطية و" الانتخابات " الحرة النزيهة .
مع هذا فإنه لا يمكن العبور على مؤشرات عميقة في الوضع السياسي العراقي الراهن .

النتائج الأولية للانتخابات: تقدم العبادي على أقرب منافسيه بعشرة مقاعد أولا يليه تحالف "سائرون" ثانيا فتحالف الفتح ثالثا فدولة القانون رابعا فالوطنية خامسا فالقرار سادسا والحكيم أخيرا

علاء اللامي

تسريبات النتائج الأولية للانتخابات المزورة : تقدم العبادي على أقرب منافسيه بعشرة مقاعد ليحتل المركز الأول يليه تحالف "سائرون" ثانيا فتحالف الفتح ثالثا فدولة القانون رابعا فالوطنية بقيادة علاوي خامسا فالقرار سادسا والحكيم أخيرا، والخارجية الأميركية تستعجل تشكيل حكومة جديدة برئاسة العبادي بالتحالف مع البارزاني والنجيفي والجبوري وقد تنظم إليهم "سائرون" وتصادق على نتائج وعلى صحة الانتخابات العراقية قبل إعلان النتائج ونسبة المشاركة الضئيلة فتهنئهم بنجاح الانتخابات وتأمرهم: شكلوا حكومة جديدة بسرعة ولا تنسى أن تذكر بمشاركة (المواطنين من مختلف المجاميع العرقية والدينية / رابط

نحو استعادة العقل العراقي دوره الكوني/4 ( وطنية الدورات والانقطاعات)

عبدالاميرالركابي: ليست خاصية الانقطاعات بين الدورات التاريخية، الحضارية، في ارض مابين النهرين، من قبيل الظاهرة العارضة، او الثانوية، او حتى القابلة للاضافة، والادراج ضمن الانماط واشكال التجلي المجتمعي المعروفة، على مستوى المعمورة، وهي اذ يضاف لها مايلازمها من"الازدواج المجتمعي"، واسبقية " مجتمع اللادولة" زمنيا، وقانون ثباته، وتوفر كامل مقومات استمراره، او اختفائه، مع الكيان برمته بقوتيه الاساسيتين، بمقابل مجافاة شروط العملية الانتاجية القصوى،بما يضع المجتمع المنتج، على حافة الفناء، اضافة لعاملي، المخالفة الكلية والتصادمية التكوينية، مع الدول المحلية القهرية التمايزية، الم

عن الهيمنة والتدخلات الإيرانية في العراق ومنطق التضامن ضد العدو الغربي والصهيوني المشترك

علاء اللامي

ليست صورة العلاقات الراهنة بين الدولتين في العراق وإيران واضحة لدي الكثيرين من الأشقاء والأصدقاء العرب وخصوصا في الشقيقة سوريا، فالبعض يطالب باسم التضامن مع العدو المشترك الإمبريالي الغربي والصهيوني ضد شعوبنا، بالسكوت أو التساهل في نقد النظامين في العراق وإيران لأنهما كما يتصور البعض "جزء من محور الممانعة والتصدي للغرب والصهيونية" أو لشكوك هؤلاء الأصدقاء في ما نصفه بالهيمنة والتدخلات الإيرانية الفظة والمدمرة في الشأن العراقي وفي حماية نظام الحكم الرجعي الطائفي الذي أوجده الاحتلال الأميركي وهذه الحماية مشتركة للأسف بين إيران والولايات المتحدة الأميركية بنوع من التوافق