الجزائر ومصير «العالم الثالث» [1]

عامر محسن

«(لو هزم جيش التحرير عسكرياً) لن يكون هناك أي داعٍ لسياسة أشمل، أو لتضييع الوقت في القنصليات والمناسبات الدولية. سيكون كلّ شيءٍ قد ضاع، ضاع الى غير رجعة. ستصبح الجزائر فلسطين جديدة»

فرحات عبّاس، مقتبس في كتاب جيفري بايرن «قِبلة الثورة»، ص.51

توطئة 

العراق | رسائل «المرجعية» ــ «تحالف العامري»: طمأنة متبادلة

ينتظر العراقيون غداً موقف المرجعية الدينية العليا من الانتخابات التشريعية. ساسةٌ يخافون «فيتو» صريحاً، وناخبون يريدون تحديد بوصلةٍ ضاعت في زحمة الحملات الدعائية، وسط ترويج عن استهداف كياناتٍ بعينها من جهة، وتوقّع أن تكون دعوةً للمشاركة بزخم على غرار الدورات السابقة. «الأخبار» تنشر بعضاً من مضامين رسائل متبادلة بين ممثل المرجعية الدينية أحمد الصافي، ورئيس «ائتلاف الفتح» هادي العامري

بحسب التوقيت الشرقي (14 شعبان/ 1 أيّار)، استحضر العراقيون الذكرى السنوية الرابعة لإعلان المرجعية الدينية فتوى «الجهاد الكفائي» عقب سقوط مدينة الموصل وغيرها بيد «داعش».

الرواية الوهابية التي لا يعرفها محمد بن سلمان

علي العلوي

ينبغي لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي صرح في حواره الأخير مع «الأتلانتك» أنه لا يعرف أي شيء عن الوهابية، أن يقرأ كتاب «إله التوحش» (2016 ـــ مركز أوال) للباحث والناقد علي الديري. هذا الكتاب يوثق رحلة الوهاب من العينية حتى الدرعي، ثم لقاءه بمحمد بن سعود عام 1745، ويدفع قارئه للتساؤل عن أساس فكرة عبد الوهاب، وعن أهداف دعوته السياسية.

لا يخرج الكتاب عن الرواية الرسمية السعودية المأخوذة من المؤرخيْن: ابن غنام الذي رافق عبد الوهاب في دعوته، وابن بشر الذي وثق قيام الدولتين السعوديتين الأولى والثانية في كتابه «المجد في تاريخ نجد».

فيديو مهم: فضيحتان مدويتان تنسفان صدقية انتخابات نظام المحاصصة الطائفية تماما:

علاء اللامي

قال القيادي "السابق؟" في حزب الدعوة عبد الكريم العنزي النائب في أول مجلس وطني عراقي بعد الاحتلال ووزير الأمن الوطني في الحكومة الانتقالية في عهد الحاكم الأميركي المدني بول بريمر، لدى سؤاله عما يقال عن تزوير الانتخابات في العراق، قال: نعم، الانتخابات السابقة كانت فيها نسبة تزوير كبيرة وكنت أعرف بنتيجة الفائز الأول فيها قبل إجرائها. فقد جاءني ابني عمار قبل الانتخابات وقال لي أن نتائج الانتخابات محسومة وأن إياد علاوي سيتقدم على المالكي بمقعد أو مقعدين.

ويسأله المذيع: هذا كان قبل إعلان النتائج فأجاب العنزي: نعم قبل إعلان النتائج بأكثر من أسبوع أو عشرة أيام.

«الدعوة» في العراق: حراك نشطٌ لتوحيد «الجناحَين»

نور أيوب

لا يزال اللقاء غير المعلَن الذي جمع نوري المالكي بحيدر العبادي مثار جدل على الساحة العراقية، باعتباره منطلقاً لإجابة سؤال قديم ــ جديد يتصدّر حالياً المشهد السياسي: هل «الدعوة» داخل الحكم أم خارجه؟ الخياران قائمان: الأول مرهون بجهد داخلي (على صعيد الحزب) وغطاء إقليمي، والثاني متصل برؤية قادة «الدعوة» لمستقبل الحزب

قبل ثلاثة أسابيع، حلّ نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، ضيفاً على رئيس الوزراء، حيدر العبادي. زيارةٌ كان «لا بدّ منها» لجملة أسباب في مقدّمها الشرخ الحاصل داخل «حزب الدعوة».

جولة التراخيص الاخيرة: نتائجها سيئة جدا ويجب الغائها فورا

أحمد موسى جياد
عقدت وزارة النفط يوم امس 26 نيسان الجولة اعلاه وقد تم احالة "6 رقع استكشافية" حسب ما جاء في اعلان الوزارة. 
ونظرا للنتائج السيئة المتمثلة بالارتفاع الغير مسبوق في حصة الشركات الاجنبية من العوائد الصافية التي تصل الى نسبة 19.99% على حساب مصلحة العراق والتي تشكل ثلاثة أضعاف معدل ماحصلت عليه الشركات في جولات التراخيص السابقة، فانني اناشد رئيس الوزراء ورئيس البرلمان وكل الشرفاء والمخلصين بالغاء هذه الجولة و نتائجها. 
.

المرجعية والانتخابات: المهدي على الابواب استقبلوه!!! ملحق 2

عبد الامير الركابي : بلغ العالم،وبؤرة التحول الكوني العراقية، عتبة الانتقال العظمى، ومعها يتوقع ان تختل المقاييس، وتتشوش العقول، "وترى الناس سكارى وماهم بسكارى"، وحيثما يتعاظم التفارق بين الافكار الموروثة المعتادة، وتعاظم حضورالاشتراطات الواقعية الراهنة، فان حالة من الاضطراب الانتقالي فوق الاستثنائي، ينتظر ان تصبح هي السائدة، حيث لاتعود الدولة بصيغتها المعروفة، وكل اشكال السلطات المنفصلة والتمايزية، قادرة على التجدد، ناهيك عن الوعد بحياة متوفرة على اسباب الاستمرارية، او انبعاث مستقبلي تجديدي، يمكن ان يعيد لها دورها.

هل نكترث لعوارض اعتلال الديموقراطيّات الغــربيّة؟

أسعد أبو خليل

لدراسة الديموقراطيّات والحديث عنها مواسمُ أكاديميّة، كما أنه كان لدراسة «المجتمع المدني» موسمُه الأكاديمي المزدهر في التسعينات من القرن الماضي. مناسبة الحديث عن دراسة الديموقراطيّات هو صدور كتاب «كيف تموت الديموقراطيّات» لأستاذيْن في جامعة هارفرد، ستيفن ليفتسكي ودانيال زيبلات. والدراسة هذه ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، وقد رافقتها مقالات صحافيّة وأكاديميّة عن الموضوع. هي من إفرازات مرحلة صعود دونالد ترامب.