الهيئة الوطنية للاستثمار ومشروع بسماية الاسكاني

Submitted on Fri, 11/30/2018 - 16:11

مهند البياتي

اصدر مجلس الوزراء قبل ايام قرار بنقل ملكية الاراضي المشيد عليها العمارات السكنية الى الهيئة الوطنية للاستثمار، وهي بهذه الخطوة تكافئ الهيئة على ادارتها السيئة للمشروع منذ البداية وتخبطاتها المستمرة طوال هذه الفترة وعدم شفافيتها لتفاصيل هذا المشروع الضخم والمهم جدا، والتي لم تستثمر فيه اي شيئ.

حل المشاكل مع كردستان - موسم قطاف دورة الابتزاز

Submitted on Thu, 11/29/2018 - 21:57

صائب خليل

ضمن حشد من ساسة وقادة العراق الذين اهانوا انفسهم امام الناس، استقبل عبد المهدي "أبو مسرور"(1) ووصفه بكل ما يمكن تخيله من إطراء كاذب ومنحه صفات ليس لها اساس. فقال بأنه من "قادة عمليات التحول الديمقراطي" في العراق و"إسقاط الدكتاتورية" والنضال "من أجل الشعب العراقي والكردي"، "مهندس بناء العلاقات في العراق بل في المنطقة والعالم" .. "يحظى باحترام كبير".

 

الحقيقة التي يعاني منها "أبو مسرور" وكل من يتملقه، والتي لا يمكن محوها هي أن الرجل كان اشد "الجحوش" إخلاصاً للدكتاتور وإلى آخر أيامه، وهذا التاريخ يفترض ان يمحو اية صفة "احترام" عن صاحبها.

دونالد ترامب، اغتيال خاشقجي و... إيران

Submitted on Wed, 11/28/2018 - 16:39

آلان غريش

«العالم مكان شديد الخطورة!». بعض التأملات في تصريح دونالد ترامب عن اغتيال جمال خاشقجي في وقت يبدو فيه أنّ وليّ العهد السعوديّ سيحضر قمّة العشرين في بوينس آيرس نهاية الشهر.

أدلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب تصريحه بشأن الاغتيال. لكن «المهمّة» أضحت أكثر صعوبة بعدما كشفت «واشنطن بوست» معلومات عن اقتناع «سي آي إيه» بتورط وليّ العهد في هذه الجريمة، ما يؤكد جميع المعلومات التي وفّرتها تركيا. يشبه نصّ تصريح ترامب نصّاً مدرسيّاً، إذ نتردّد في توصيفه: وقاحة، عنجهيّة، استهتار بالحقيقة، لكن المؤكد أنّه سيكون حدثاً بارزاً في حوليات تاريخ الدبلوماسيّة.

عراقك نجد والسعودي عراقي!

Submitted on Wed, 11/28/2018 - 16:36

تركي الدخيل

ما زالت في نفس العبد الفقير إلى الله، غصة، لأني لم أزر بغداد؛ عاصمة الحضارة، خصوصاً عندما كنت أستمع إلى جدي، عبد العزيز الدخيل، رحمه الله، وهو يحدثنا عن قطعه على قدميه، من بريدة وسط نجد، حيث كانت قبل اختراع السيارات، ووصولها للمنطقة العربية، أكبر سوق للجمال في العالم، ولا تزال.

سمير أمين: الرأسمالية شاخت والحركات الاجتماعية قد تأتي بتقدميين أو فاشيين

Submitted on Tue, 11/27/2018 - 16:53

سمير أمين

“يمثل الفكر الاقتصادي الكلاسيكي الجديد لعنة على العالم الراهن” هكذا يشير، سمير أمين البالغ من العمر 81 سنة، والذي لا يعتبر ليِّنا بالنسبة للعديد من زملائه الاقتصاديين. ثم أيضا قياسا لسياسات الحكومات : “الادخار من أجل تقليص المديونية ؟ يشكل أكاذيب مقصودة”، “ضبط القطاع المالي؟

ما بين زمنين - تجربة الحياة في براغ التشيكية في ظل النظامين الاشتراكي و الرأسمالية /ج 8

Submitted on Mon, 11/26/2018 - 22:21

د.زياد العاني

رأي عامة الناس بالتغيير

السيدة كرالوفا صاحبة البيت الذي سكنت فيه لفترة سنة ونصف تقريبا 1985-86 في الحي الدبلوماسي، كانت تبلغ حوالي الستين من العمر أو أقل بقليل أمرأة محترمة لطيفة المعشر وخفيفة الدم وجهها بشوش تضحك بأستمرار خلال اي حديث . وهي أرملة زوجها كان قاضيا تعيش مع ولدها وهو محامي وأبنة متزوجة و لديها كلب صغير لطيف أسمه ريتشانك. كنا نشغل شقة الدور الاعلى المكونة من غرفتين و صالة وندفع أيجارا قدره مائة دولار شهريا ندفعه بالكرون وكانت لا ترغب الدفع بالدولار.

حول الخلط بين اللّيبراليّة والديموقراطيّة

Submitted on Sun, 11/25/2018 - 20:56

د. وحيد عبد المجيد*

بدأ الخلط بين مفهومَيْ اللّيبراليّة والديموقراطيّة في أواخر القرن التاسع عشر. لكنّه ظلّ محدوداً ومحصوراً في أوساط سياسيّين غربيّين في مجرى صراعهم ضدّ الماركسيّة في بداية انتشارها في العالَم. بحثوا عن "سلاحٍ" فكريّ للدفاع عن النّظام الديموقراطيّ، ووجدوا ضالّتهم في اللّيبراليّة.

انتقل الخلْط من الساحات السياسيّة إلى دوائر فكريّة وأكاديميّة في البلدان التي شهدت حركة ترجمة شملت أدبيّات غربيّة، ومن بينها بلدانٌ عربيّة.

بصدد نقد الادعائات التروتسكية

Submitted on Sun, 11/25/2018 - 20:33

سيزار ماثيوس

بعد وفاة الرفيق لينين وصعود البرجوازية الوطنية بزعامة ستالين كان هناك البرجوازية الاصلاحية المتمثلة بتروتسكي التي كانت أكثر رجعية من الستالينية من الناحية النظرية حيث ان كان القطب البرجوازي الروسي آنذاك يقوم بالمجاز للعمال والفلاحين وإقامة سلطة البلد الدكتاتورية وتقديس الأفراد الذي نتج من البيروقراطية التي صنعها البلاشفة وهي التي ادت الى تهالك الثورة الاشتراكية حيث يتضح التراتبية التي فصلت السلطة الجماهيرية للعمال والفلاحين عن ادوات الاقتصاد والسياسة والحكم حيث يدعي اتباع الاممية الرابعة ما يسمى بال IMT التيار الماركسي الأممي انه الاتحاد السوفي

ميناء الفاو الكبير: أولُهُ عثرة وآخرُهُ حسرة..!

Submitted on Sun, 11/25/2018 - 16:33

أ. د. حسن خليل حسن

يقول المثل (ان من فوائد الفشل رضى العامة وتعاطفهم معك لأنك بالأخير لن تكون منافساً لهم في الحياة)

لعل اهم ما يميز البصرة خلال العشرة اعوام الماضية كثرة المشكلات الاقتصادية والبيئية وتلاشي البُنى الارتكازية والموت السريري لمعظم مشاريعها المهمة والحساسة، فبين جسور مشاة بلا سلالم ومشروع مياه اسالة له بداية وليس لها خاتمة وملوحة وتلوث انهار بلا اصحاح بيئي ونقص مياه بلا خطوة واحدة للحل، وغير ذلك قائمة تطول وتطول ولم تعد تخفى على احد،  وميناء الفاو الكبير اسم آخر يضاف الى تلك القائمة فهو المشروع الحاضرُ- الغائب ..!