لنِّاتو العَربيّ السنيّ” يَنطَلِق سِياسيًّا مِن حِوار المَنامة والتَّمهيد تَطبيعيًّا لانضمامِ إسرائيل لعُضويّته بَدَأ عَمليًّا

Submitted on Mon, 10/29/2018 - 13:01

عبد الباري عطوان

“النِّاتو العَربيّ السنيّ” يَنطَلِق سِياسيًّا مِن “حِوار المَنامة”.. والتَّمهيد تَطبيعيًّا لانضمامِ إسرائيل لعُضويّته بَدَأ عَمليًّا.. وحَل الأزَمَة القَطريّة يَتبلوَر بسُرعَةٍ خلفَ الكَواليس.. إيران هِي الهَدف..

هل سيستطيع الفلسطينيون مواجهة مؤامرات تصفية قضيتهم؟

Submitted on Mon, 10/29/2018 - 02:05

د. سنية الحسيني

بعد مرور خمسة وعشرين عاماً على إتفاق أوسلو، لم تنجح العملية السلمية ومقاربة حل الدولتين التي جاءت في إطارها في تحقيق الاستقلال المنشود الذي سعى من أجله الفلسطينيون. فقد اتضح جلياً أن معطيات تلك العملية والمفاوضات التي قامت على أساسها والاتفاقات التي وقعت بموجبها جاءت جميعها في ظل تناقض بين المقاربات السياسية بين الفلسطينيين والاسرائيليين، الامر الذي يفسر فشلها في تحقيق الاستقلال وعدم إمكانية الاعتماد عليها لتحقيق ذلك الهدف في المستقبل. ورغم ذلك لا نستطيع تجاهل النتائج الإيجابية التي حققتها تلك العملية السلمية للفلسطينيين.

شكرا "دولة الرئيس"

Submitted on Sun, 10/28/2018 - 23:47

عوني القلمجي

ليس من السهل التصدي للحكومة الجديدة بعد تشكيلها بايام معدودات، او قبل ان يتبين خيرها من شرها، لولا المساعدة القيمة التي قدمها مشكورا رئيسها عادل عبد المهدي. ففي الوقت الذي كال لها المديح ووصفها بانها "حكومة تكنوقراط  نزيهة وبعيدة عن المحاصصة الطائفية وبعيدة عن الفساد والفاسدين والوجوه القديمة"، اظهرت نتائج  تشكيلها غير ذلك تماما، الى درجة تجعل الدفاع عنها، من قبل اقرب الناس اليها، مهمة صعبة وشاقة، على الرغم من الدعم والاسناد الذي حظيت به من قبل المرجعية الدينية ذات التاثير الواسع، ومن قبل مقتدى الصدر الذي يمثل اكبر تيار شعبي في العراق.

العراق: بيان ودعوة لمواجهة التطبيع مع "إسرائيل"

Submitted on Sun, 10/28/2018 - 23:45

بيان

في الوقت الذي انشغلت به جميع أطراف الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ العام 2010 بصراعات داخلية وإقليمية استنزافية، كانت هناك ماكنات عملاقة تعمل دون هوادة خلف ستارة هائلة من غبار التصارع، أظهرت لنا بعد انقشاعه واقعاً جديداً لم يكن أكثر المتشائمين متخيلاً حدوثه.

مؤامرة عبد المهدي تسقط – الأمانة تطلب من وزارة النفط قانوناً جديداً!! 

Submitted on Sun, 10/28/2018 - 15:55

صائب خليل
التداعيات المتناثرة وهروب فئران قانون شركة النفط الوطنية الواحد تلو الآخر، وتخليه عن المشروع اثر افتضاحه، تحول اليوم الى حقيقة واقعة وجاءت بشرى سارة، ولم يتبق إلا القليل للإجهاز عليه، كما اجهز على مؤامرات داعش وقانون الحرس الوطني وتقسيم العراق إلى أقاليم. 
.

قتل 11 يهوديا في معبدهم ولكنه ليس "إرهابيا" لأنه أميركي أبيض

Submitted on Sun, 10/28/2018 - 12:22

كامل الصباح

روبرت باورز ... ابيض، ذو عينين ملونتين ، لا يمت للمشرق العربي الإسلامي بصلة ، يفتح النار على مصلين في معبد يهودي فيقتل 11 منهم ، و لا يتم وصمه و فعله بالإرهاب .

لا تمنحوها ورقةَ التوت!

Submitted on Sun, 10/28/2018 - 11:06

رنا بشارة

أثناء عملي على أطروحتي الجامعيّة قبل أعوام، وقعتُ على ملصقٍ إعلانيّ، باللغة العبريّة، لمنظمة "إيرغون" الإرهابيّة الصهيونيّة. الملصق، الصادر سنة 1946، جاء بعنوان "الحلّ الأوحد،" ويُظهر خارطةً لـ "أرض إسرائيل،" التي تشمل فلسطينَ التاريخيّة والأردن، وعلى امتداد الخارطة رسمٌ لبندقيّة. المشروع الصهونيّ كان، منذ البداية إذًا، يهدف إلى احتلال ضفّتَي نهر الأردن، الشرقيّة والغربيّة، وإلى طرد السكّان الفلسطينيين الأصليين، باستخدام وسائل القتل والتجويع والترهيب.

هل تغيّر هذا المشروعُ اليوم؟

 كلّا، قطْعًا.

الإصلاح والثورة في روسيا: العبرة التاريخية والبدائل المستقبلية (1)

Submitted on Sun, 10/28/2018 - 10:35

د.ميثم الجنابي

التاريخ الروسي شأن تاريخ الأمم الأخرى، ميدان للفضيلة والرذيلة، نعثر فيه على كل المظاهر الممكنة للوجود الإنساني. غير أن ما يميز تجارب الأمم هو أصالة إبداعها. وليس المقصود بالأصالة هنا سوى ما يمكنه شحذ الذاكرة والوعي برموز المناعة ضد تكرار الخطيئة والخطأ. وهذا ما صاغه الفكر العربي القديم في مفهوم العبرة. فالعبرة هي تعبير عن إدراك لمعنى، واعتبار لماض، وعبور منه إلى مستقبل يجعل من تجارب الأسلاف حكمة الحاضر لا غنيمة المصالح ونزوات النفس البهيمية.

لماذا هذه الهجمة التطبيعية المهينة من ثلاث دول خليجية نحو الحكومة الاسرائيلية الاكثر دموية وعنصرية؟

Submitted on Sat, 10/27/2018 - 20:48

عبد الباري عطوان

لماذا هذه الهجمة التطبيعية المهينة من ثلاث دول خليجية نحو الحكومة الاسرائيلية الاكثر دموية وعنصرية؟ وما هي العاصمة الثانية التي ستفرش السجاد الاحمر لنتنياهو بعد مسقط؟ وهل سنرى اعلاما اسرائيلية على صواري سفارت الرياض والمنامة والدوحة وابوظبي والرباط قريبا؟

الصين - الولايات المتحدة: حرب الهيمنة الاقتصادية العالمية

Submitted on Sat, 10/27/2018 - 20:19

د.أيمن عمر

العلاقات التجارية الصينية الأميركية: بعد إعلان تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949، شهدت العلاقات الصينية - الأميركية توتّرات بفعل الحرب الكورية عام 1950، وخلافات البلدين في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي، ونزاعاتهما التجارية. رُفع الحظر عن التجارة مع الصين بشكل رسمي عام 1971، ما دفع بالشركات الأميركية لتصدير جملة من المنتجات غير الاستراتيجية إلى الصين. وشكّل اعتراف الرئيس الأمريكي السابق "جيمي كارتر" بسياسة "الصين الواحدة" عام 1979، نقطة تحول في تحسن العلاقات بين البلدين. تصنّف الولايات المتحدة الأميركية كأكبر اقتصاد في العالم، تليها الصين.