لماذا لا تردعونهم؟!

رعد أطياف

معلوم إن المحاولات الرامية لإقناعنا على أن المرجعية لا تتدخل في الشؤون السياسية لا تجد قبولا لدى الرأي العام. بعبارة أخرى، إن القائمين على شؤون المرجعية دائماً ما يصرحون ويحددون دور المرجعية بالنصح والإرشاد فيما يتعلّق بالشأن السياسي.لا نريد الدخول في سجال طويل وعريض حول صحة الادعاءات التي يسوقوها الناطقون بلسان المرجعية، وهل حقاً إن المرجعية تدخلت سابقاً في رسم التحالفات الانتخابية أو الترويج لقائمة بعينها.

إهانة جديدة من الرئاسات الثلاث للشعب العراقي: العبادي يتفق مع معصوم والجبوري على إعادة نسبة 17% من الموازنة للإقليم

علاء اللامي

البرلمان يمرر رشوة الترليون دينار(ترليون = مليون مليون أي ألف مليار ) بحيلة سخيفة هي وجود خطأ مطبعي "ورد سهوا"! تمت إعادة نسبة إقليم كردستان شمالي العراق إلى 17% بعد خفضها الى أقل من 13% وتمت إعادة النسبة كما كانت بعد ان هددت الزعامات الكردية بمقاطعة نظام المحاصصة الطائفية وإنهاء تحالفها مع الزعامات الشيعية. 

العراق وحرب المياه التركية والايرانية

رزاق الملا

ان دجلة والفرات هما الرافدان الخالدان لعراقنا الحبيب ومصدر خيره وسبب تكوين سهوله الخصبة الممتدة بين النهرين والتي استطونها اجدادنا حيث صنعوا اولى الحضارات في العالم . ويعتبر هذان النهران من اهم الانهار الجارية في العراق حيث يلتقيان داخل الاراضي العراقية ليكونا شط العرب الذي يصب في الخليج العربي. يقول الخبراء في شوؤن الري ان وادي دجلة والفرات هو الوحيد في الشرق الاوسط الذي يوجد فيه فائض كبيرمن المياه لكنه شهد مشاكل فعلية ومحتملة من الناحية الجغرافية السياسية نتيجة التطورات الراهنة بعد عملية احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الامريكية عام 2003 .

مؤامرة في الوزارة لخصخصة نفط الجنوب! 

مؤامرة في الوزارة لخصخصة نفط الجنوب! 

صائب خليل
بينما كان الشعب مشغولا بمتابعة فضائح مؤامرة خصخصة الكهرباء، كانت وزارة النفط مشغولة بمشروع خطير، إن مرّ فسوف يرهن نفط الجنوب للقطاع الخاص! 
تحت عنوان "الحذر الحذر من ارتهان نفط الجنوب للاستثمار الخاص" كتب الخبير النفطي المعروف الأستاذ احمد موسى جياد محذراً: "ارتكب مجلس الوزراء خطأ استراتيجي فادح ستترتب عليه نتائج كارثية مهددة للأمن الاقتصادي الوطني"، حيث قرر المجلس قبل أيام، نقل عهدة المرحلة الاولى لمشروع “حقن الماء البحري” من شركة نفط البصرة الى صيغة الاستثمار. (1)
.
ما هو مشروع "حقن الماء"؟ 

حياتنا الذهنية

رعد أطياف

يشعرنا الروتين اليومي بالملل، ويصاب الذهن بحالة من النفور إزاء هذا التكرار الممل. نستيقظ في الصباح ونبدأ يومنا بنفس الروتين السابق، وينتهي اليوم بنفس الخاتمة التي ادمنّا عليها منذ سنين. في خضم هذا التكرار اليومي تنشأ عادات تتحكم بمجمل فعالياتنا الذهن- نفسية، ومن ثمّ تحيلنا إلى كائنات روتينية معقّدة وحزينة غارقة في الاستهلاك والثرثرة اليومية كتعويض عن معاناة التكرار.

ثمّة حالة طبيعية تشعرنا بالراحة والامتنان، وهي الحيوية والتغيير التي تظهر فينا حين الشروع بحركة عابرة للروتين اليومي وكسر حاجز الرتابة والتكرار. كل هذا واضح ولا يحتاج إلى مزيد من البرهنة.

مفوضية الانتخابات: المنافسة الانتخابية بين 6% فقط من آلاف المرشحين و94% منهم ترشحوا ليجربوا حظهم

علاء اللامي

أرقام مفوضية الانتخابات تقول: المنافسة الانتخابية بين 6% فقط من آلاف المرشحين و94% منهم ترشحوا ليجربوا حظهم ففازوا بأصوات تترواح بين 10 أصوات وألف صوت. مع أن الدستور يقول إن كل نائب يمثل مائة ألف مواطن، ومع ذلك دخل البرلمان عدد كبير من الفائزين بأصوات غيرهم أو رئيس قائمتهم! نشر مقداد الشريفي، الرئيس السابق لدائرة الانتخابات في المفوضية العليا للانتخابات مقالة قبل أيام وردت فيها بعض الأرقام والمعلومات المذهلة حول الانتخابات التشريعية العراقية السابقة ومنها نقتبس المعلومات التالية ثم نعود إلى الاستنتاجات لاحقا:

تدمير ليبيا وأسطورة «الرّبيع العربي»

عامر محسن

«كان هذا جزءاً من عمليّة كونيّة، لا محليّة فحسب. وحدها الثّورات الاستثنائية في القرن العشرين هي التي لم تشهد ــ في هذه المرحلة ــ إعادة إحياءٍ تدريجيّ لحالة اللامساواة في الدّاخل، بعد أن كانت عمليّة إعادة التّوزيع قد ضيّقتها؛ وليبيا لم تكن استثنائيّة» ــ ماكس آيل، «ملاحظات عن ليبيا»، مجلّة «فيوبوينت»، شباط 2018

في حالة ليبيا، تحديداً، كان من السّهل أن ننساق خلف «سرديّة الجزيرة» عن الأحداث وعن «ثورة فبراير».

الشعب المصري يغرق في ظلمات دولة السيسي البوليسية للخصخصة

صائب خليل
في الثالثة من فجر الأربعاء 28 شباط، كسرت قوة من 8 أفراد باب شقة الدكتور جمال عبد الفتاح واقتادوه إلى جهة غير معلومة. وقد أصدرت عائلته بيانا بهذه الجريمة أوضحت فيه تفاصيلها، وكيف اختفى الدكتور وعجزت اسرته عن تتبع أثره في أي من مراكز الشرطة ومديريات الأمن، وحملت نظام السيسي وأجهزته الأمنية سلامة المختطف. ومازالت اخباره مقطوعة تماما.(1)
.

الانتخابات العراقية: أسلوب الحشو والبناء الرخو

مقداد الشريفي

بعد تحالف اغلب الاحزاب السياسية ضمن ائتلافات استعداداً للانتخابات العامة لعام 2018 وتقديمها قوائم مرشحيها الى المفوضية لغرض المصادقة عليها، وبعد اطلاعنا على الاحصائيات التي نشرتها المفوضية من خلال بياناتها ، نود ان نبين بعض المعلومات المهمة والمفيدة حسب اعتقادنا للمهتمين بالشأن الانتخابي .

ان من الضروري لاي حزب او ائتلاف يروم الاشتراك بالانتخابات البرلمانية لعام 2018 مراجعة الانتخابات الماضية وقرائتها بشكل علمي ودقيق ، والاعتماد على نتائج تلك القراءة كمؤشرات مهمة في بناء قائمته واعتمادها عنصر من عناصر نجحها في الانتخابات القادمة ، كون الكثير من المتصدين لل

حبنتيات العشيرة العراقية

جعفر المزهر
الكويت إمارة، و أميرها يُطلق عليه شيخا في المخاطبات الرسمية أو في المخاطبات الاجتماعية التي تحدث بينه وبين الناس، وكذلك هو حال قطر مثلا و حال شيوخ الإمارات الاخرى، وهي إمارات دول وليست إمارت عشائرية، ومع هذا لا يطلق على هؤلاء الشيوخ في المخاطبات البينية عنوان أمير.
أما في العراق، وفي هذه الأيام على وجه الخصوص 
-وبعد أن شكل 'أخو هدلة الثاني نوري المالكي' مجالس الاسناد العشائري التي هي عبارة عن مرتزقة عشائريين يمجدون باسمه، ليحظوا بمكرماته-