حبنتيات العشيرة العراقية

جعفر المزهر
الكويت إمارة، و أميرها يُطلق عليه شيخا في المخاطبات الرسمية أو في المخاطبات الاجتماعية التي تحدث بينه وبين الناس، وكذلك هو حال قطر مثلا و حال شيوخ الإمارات الاخرى، وهي إمارات دول وليست إمارت عشائرية، ومع هذا لا يطلق على هؤلاء الشيوخ في المخاطبات البينية عنوان أمير.
أما في العراق، وفي هذه الأيام على وجه الخصوص 
-وبعد أن شكل 'أخو هدلة الثاني نوري المالكي' مجالس الاسناد العشائري التي هي عبارة عن مرتزقة عشائريين يمجدون باسمه، ليحظوا بمكرماته-

السياسي الكردي يكتشف وجود "عراق الشيعة"، بعد خفض نسبة 17% من الموازنة مباشرة

علاء اللامي

فجأة، اكتشف السياسي الكردي أن هناك شيء اسمه "عراق الشيعة"، بعد خفض نسبة 17% من الموازنة مباشرة، وهو الذي ساهم في بنائه وتشييده...فهل سينفرط التحالف الشيعي الكردي وينهض على انقاضه تحالف شيعي سني عربي؟ ما حدث خلال جلسة تمرير الموازنة مهم جدا فهو قد يعني حصول تصدع كبير في حكم المحاصصة الطائفية العرقية التابع للأجنبي في العراق، وقد لا يقل خطورة عن صدع الاعتصام البرلماني سنة 2016. ما تقوله الأحزاب والساسة الكرد يؤكد ذلك من قبيل:
*لا بقاء لنا في عراق الشيعة بعد اليوم. كما قال مستشار برلمان الإقليم طارق جوهر.

مات القسّ بيلي غراهام... مفتي الجمهوريّة الأميركيّة

أسعد أبو خليل

يساور أذهان الرأي العام العربي مغالطات جمّة عن طبيعة الدين ودوره في المجتمعات الغربيّة. وتزيد هذه المغالطات حجماً في ما يتعلّق بالثقافة الأميركيّة. وقد ساهم في تضليل الرأي العام العربي ضخّ قساوسة «دين» الدولة في الدول العربيّة الذين ساووا بين العلمانيّة والإلحاد. والإنفاق الخليجي، والرعاية الساداتيّة للتيّارات الدينيّة المعادية للعلم، عزّزوا من نفوذ الفكر الغيبي في الحقبة السعوديّة الأولى في السبعينيّات من القرن الماضي.

لكن أميركا هي أيضاً تُضلّل العالم من خلال إنتاجها الهوليوودي.

 الأخطر من داعش هو الانفجار السكاني وليس زهرة النيل!

علاء اللامي

نشر الصديق باسم محمد مصطفى يوم أمس منشورا حول موضوع "كثرة الإنجاب" المؤدية إلى ما يسمى "الانفجار السكاني" معتبرا أنَّ (كثرة الإنجاب مشكلة، وأنَّ من يؤيد كثرة الإنجاب يساهم في عملية التصحر وإبادة الأشجار، وهو عدو للطبيعة). وقد علقتُ أنا وبعض الأصدقاء على موضوعه بعدد من الملاحظات أدرجها هنا على أمل كتابة منشور أكثر تفصيلا وتوثيقا حول الموضوع:

* الانفجار السكاني هو الأخطر من داعش وليس زهرة النيل! هذا الموضوع يشغل بالي منذ زمن بعيد، وأتابعه وأتابع معه إحصائيات النمو في العالم وهي مخيفة جدا.

بروفيسور إسرائيلي ضد الإسلام ومسلمون في الفيسبوك يصفقون له!

علاء اللامي*

في هذا الفيديو يتحدث بروفيسور صهيوني إسرائيلي يدعى موشيه شارون، والذي كان مستشارا لرئيس وزراء دولة الكيان الصهيوني مناحيم بيغن، في محاضرة دراسية. وفيها تكلم حول الإسلام بطريقة أكاديمية ذكية وملغومة معا، وحاول من خلالها تسويق مجموعة من المفاهيم والاتهامات للإسلام بلغة ملتوية يفهم منها بعض الناس مديحا للدين الإسلامي. وهذا ما جعل هذا الفيديو يحوز على أعلى نسبة للمشاهدة بعد ترجمته إلى العربية من العرب المسلمين فأبدى أكثر من 43 ألف شخص أعجابهم بما قاله شارون وشارك الفيديو قرابة الألف شخص! فماذا قال البروفيسور؟

العبادي يفاوض الأميركيين: نحو «تخفيض شكلي»؟

محمد شفيق

بغداد | بعد عطلة إجبارية وتأجيلين أعقباها، نجح البرلمان العراقي في عقد جلسته التي طال انتظارها، للتصويت على قانون الموازنة العامة الذي أثار اعتراضات حادة من قبل الكتل الرئيسة الثلاث (اتحاد القوى، التحالف الوطني، الكتل الكردستانية)، قبل أن تتم أخيراً فكفكة عقدها، وإطلاق ماراثون التصويت على القانون.

التعليم في العراق بين منهجين. 

باسم صالح
التعليم والمعلم أصرة ثنائية قديمة انبثقت بالحضارة السومرية مهد الحضارات البشرية. التي وضعت اسس الاستقرار والمدنية،بعد ابتداعها تقنيات الزراعةوتوفير سلة الغذاء لمجموعتها المساهمة في بناء اولى المستوطنات البشرية 

الحروب الدعائية والأكاذيب والصور المفبركة في الحرب على سوريا /نموذج غلاف التايم الأميركية

نصير المهدي

فجأة تستيقظ الإنسانية في ذروة تعبيراتها ويشترك في التباكي على الطفولة مندوبو الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن فتردد صدى نحيبهم صفحات الفيس بوك والطفولة المغدورة والمجاعة والحصار ونفس الألفاظ والكلمات وحتى الصور من مضايا " من يتذكرها اليوم " الى حلب فالفلوجة فالموصل والحويجة وكل بقعة من هذا الوطن يضع الإرهاب يده عليها فيحتمي بالمدنيين ويمارس جرائمه من خلف جدران بيوتهم وعندما تقوم الدولة بواجباتها في حماية مواطنيها والدفاع عن بلدها ومواجهة جحافل المتآمرين والقتلة والأمم المتحدة نفسها تقول بأن هناك ثمانية وثمانين جنسية قاتلت في سوريا بل ونفس القنوات والصحف ووكالات الأ

وزارة الداخلية: سنتعامل مع المعتدين العشائريين كإرهابيين وكل من يهدد موظفا بعشيرته سيعاقب بالحبس 3 سنوات! 

علاء اللامي 

وزارة الداخلية: سنتعامل مع المعتدين العشائريين كإرهابيين وكل من يهدد موظفاً في الدولة بعشيرته لمنعه من القيام بواجبه سيعاقب بالحبس لثلاث سنوات بموجب القرار 24 لسنة 1997! 
*أمر وزير الداخلية منتسبي وزارته بإقامة شكوى قضائية ضد كل مَن يهددهم عشائريا ويمنعهم من القيام بواجباتهم ويفعل القرار 24 لسنة 1997 الذي يعاقب بالحبس لمدة ثلاث سنوات كل من ادعى بمطالبة عشائرية ضد من قام بفعل تنفيذا للقانون .