«مملكة الهاوية»: إعادة تشكيل الخريطة الجينية للسعودية

فؤاد إبراهيم

رغم ضروب اللامألوف واللاعقلاني، بل اللاأخلاقي، فإنه عهدٌ يتّسم بالوضوح الشديد لمن يرقب أداءه غير المركّب، الذي يعكس بدقة عالية منسوب الوعي البائس لدى الفريق الذي يدير الحكم السعودي حالياً.

300ألف أُمّي في «الداخلية العراقية»!

كشف وزير الداخلية العراقي، قاسم الأعرجي، أمس، عن «وجود 300 ألف أميّ في وزارة الداخلية»، مشدّداً خلال مؤتمر صحافي له في مدينة النجف، على «أهمية الاستعانة بالشهادات ومتخرجي الإعدادية على الأقل، للتعيّن في سلك الشرطة».

وأكّد الأعرجي أن «300 ألف أمّي في وزارة الداخلية لا يقرأون ولا يكتبون، إلى جانب 900 ألف منتسب يحمل شهادة البكالوريوس»، داعياً إلى الاستعانة بـ«الشهادات ومتخرجي الإعدادية على الأقل لتعيينه في سلك الشرطة... وذلك بعدما حذفت وزارة المالية أكثر من 500 ألف درجة وظيفية من الداخلية قبل تسلّمي الوزارة، بسبب الأزمة المالية».

برقية إلى مجلس رئاسة الوزراء من مواطن "بطران"

رعد أطياف

إن النبرة الحماسية التي تتمتع بها الأحزاب الدينية تجاه تأصيل الخطاب الإسلامي لا تخفى على أطفالنا فيما يتعلق بدوافعها وغاياتها، وآخر همومها رسم سياسة وطنية والسعي لبناء مؤسسات الدولة. غير إن المشكلة ليست هنا بالتحديد: إن هذه الأحزاب ودروعها الحصينة يعلمون إننا نعلم جيداً، ونحن نعلم إنهم يقابلون ردود أفعالنا بمنتهى الاحتقار والاستفزازز.، وهم يعلمون إننا نشعر بهذا الاحتقار. نحن نعلم وهم يعلمون، يعلمون بضعفنا ونعلم بقوتهم، يعلمون بعويلنا وتشظينا، ونعلم بفسادهم ودونيتهم . القضية لا تتوقف على علمنا وعلمهم، وإنما ما هي آليات الردع لهذه الهيمنة ؟ .

Tags

الاجتهاد كما يراه المتيجي الجزائري في القرن الحادي عشر

معمر حبار

كتاب "دلائل القبلة" لأبي علي المتيجي من علماء الجزائر في النصف الثاني من القرن الخامس الهجري والحادي عشر الميلادي، تحقيق الأستاذة: نصيرة عزرودي، دار الهدى ،عين مليلة، الجزائر، السداسي الأول 2017، من 226 صفحة

يعتبر الكتاب من التراث الغزير الذي تفتخر به الجزائر وتعتز، والعالم الفقيه الميتيجي ولد في عهد القائد يوسف بن تاشفين وقد أخذ القائد بما جاء في الكتاب.

تدرّج سقوط القناع السعودي لبنانياً ومسيحياً

ميشال ن. أبو نجم

لطالما أتقنت السعودية استخدام «القوة الناعمة» وإخفاء ما هو سلبي في سياساتها في المنطقة تحت الوسائل المالية والإعلامية، وهي وسائل مشروعة في مدّ النفوذ في العلاقات الدولية، وطغت استطراداً على استخدامها النفوذ الديني الذي تمثَّل في تمويل انتشار الفكر الوهابي ومدارسه في شتى أنحاء العالم، والذي شكّل الصاعق في تفجير التطرف في الكثير من الدول.

وسط تسريبات عن تنحٍ قريب للملك.. الجيل القادم للحكام السعوديين

سايمون هندرسون

يبدو أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يغيّر مفهومنا لكيفية حكم المملكة العربية السعودية. وسعياً منه إلى توطيد سلطته، رمى بالحذر وببناء التوافق في الآراء، وهي الأساليب التقليدية للقيادة السعودية، من النافذة منذ أشهر، وبدلاً من ذلك مضى قدماً بسرعة متهورة تقريباً متجاهلاً بشكلٍ واضح كسب دعم أعمامه والكثير من أبناء عمومته. 
ويشير اعتقال 11 أميراً في نهاية الأسبوع الماضي بتهم الفساد كما أفادت التقارير إلى أن العائلة المالكة، آل سعود، لم تعد فوق القانون.

"السر القذر" تقرير البي بي سي البريطانية عن صفقة الأميركيين مع مقاتلي داعش في الرقة

نصير المهدي

تحت عنوان " سر الرقة القذر " نشرت هيئة الإذاعة البريطانية " BBC " على موقعها باللغة الإنكليزية تقريرا مفصلا عن عملية تهريب لدواعش عاصمة " دولة الخلافة " مع عوائلهم وأسلحتهم الثقيلة ولكن الى أين ولماذا ؟

وثيقة سرية عن مراسلة بين الجبير ومحمد بن سلمان

الصلح مع إسرائيل والغاء حق العودة وتدويل القدس

حل النزاع الفلسطيني ــ الإسرائيلي سيفتح المجال أمام التعاون الأمني والتجاري بين العرب واسرائيل (أرشيف)

لندن ـ الأخبار

محمد بن سلمان في القراءات الخاطئة!

علاء اللامي

أليس من اللاموضوعية واللامهنية في الكتابة السياسية العربية النظر باستصغار واستهانة الى ولي العهد السعوي الحالي والحاكم الفعلي للمملكة السعودية محمد بن سلمان واعتباره أحمقاً رعديداً تارة، وبيدقاً بيد قوى كبرى مجهولة تارة أخرى، وجاهلاً وعديمة الكفاءة تارة ثالثة؟ اللافت للانتباه هو التالي: ليس خصوم بن سلمان من ينظرون إليه هذه النظرة بل أن مريديه ومرتزقته لا يجرأون على الاعتراف بكفاءته وحنكته في إدارة الصراع داخل العائلة المالكة وخارجها لصالحه حتى الآن! 

عقيدة بثوب آخر

رعد أطياف

الذهنية العقائدية لا تنحصر في شخص المتدين، ومن الإجحاف حصر التفكير العقائدي في هذه الفئة دون غيرها، ذلك إن العقيدة لا تتجسد على شكل نصوص دينية فقط، وإنما على شكل أيدلوجيا صلبة، ترى الآخر بعيونها حصراً؛ أي بمقولاتها وثوابتها، فمن هنا يغدو الآخر شيطان رجيم . من الصعب الفكاك من هذه الحالة بسهولة، ذلك إن الذهن يعشق الألفة والاعتياد والمحاكاة!، فهو نتاج عادات وتقاليد وسلوكيات، وشبكة علاقات معقّدة جداً، إذ يصعب الإفلات من قبضة الأحكام الجاهزة، لأن الهوية الشخصية تشبه إلى حد كبير النظارات الملوّنة، نرى الظواهر من خلالها وما تعكسه ألوانها.

Tags