العبادي لقيادة «الحشد»: مرجعيتنا السياسية والدينية... عراقية

أشاد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السبت، بجهود قوات «الحشد الشعبي» في معارك استعادة مدينة الموصل، وما حققته من انتصارات، مؤكّداً «حاجة العراق للحشد لزمن طويل». وأضاف أن «الحشد مؤسسة أمنية أساسية وحيادية، لا يجوز تسييسها وستبقى في الدولة العراقية»، مشدّداً على وجوب حمايتها، فهي «منا ونحن منها، والدولة هي القائدة للمنظومة الأمنية من أجل الحفاظ على مصلحة المجتمع وأمنه».

وجاء كلام العبادي خلال لقائه قادة «الحشد»، في اجتماعٍ يُعدّ الأول من نوعه بعد استعادة مدينة الموصل، أنهى فيه الطرفان شهراً من التوتر والتجاذبات بينهما.

أضواء من بلاد الأرز 

لم يتسنى لي فرصة زيارة دول الجوار العراقي،بأستثناء الاْردن،وتركيا واللتان لم تكونا سوى معابر للابعد،وفِي الآونة الاخيرة،حصلنا على دعوة لالتئام شمل الأصدقاء في بيروت (26/6-5/7)من احد اصدقاءنا المقربين والممتدة علاقتنا معه الى حقبة السبعينيات،تلك الفترة المجسدة لبداية تفتحنا الفكري والانساني،وانزلاقنا على سكة المعرفة المتنوعة والشروع في بناء جدلية هويتنا وعالمنا بما يلائم قرائاتنا اكثر من واقعنا المختزن آفاق محدودة. كنا موجة من الحداثة اليسارية المتعددة الاهتمامات(أدب،فلسفة،سياسة،علوم،اقتصاد،فنون،،اجتماع،لغات،،الخ)والمتشاركين في تقاطعاتها،ومجالاتها الحيوية.

Tags

زعيم سرايا الخراساني علي الياسري للميادين: الحشد الشعبي حالة باقية وثابتة!

ما العلاقة بين الحشد الشعبي وبين "فصائل المقاومة الإسلامية" كبدر والعصائب وسرايا الخراساني؟ لكي نقترب من صورة وتعقيدات هذا الموضوع، أنشر هنا رابط حوار أجرته يوم أمس السبت 22 تموز2017 قناة "الميادين" اللبنانية مع الأمين العام لسرايا الخراساني علي الياسري. وردت فيه أسئلة وأجوبة مهمة كثيرة أخرى، وقد اخترت لكم منها هذه المجموعة تحريريا، مع جزيل شكري للعزيز الذي تولى طبع النص/الياسري: سرايا الخراساني هي جزء من الحشد ولا يمكن ان تنأى بنفسها بعيدا عن الحشد، وتخضع لكل القرارات والأوامر التي تصدر من قيادة الحشد ومن القائد العام للقوات المسلحة.

أزمة الخليج : المبادئ الستة بدلا من المطالب الـ 13

عقدت وزيرة الدولة الاماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي مؤتمرا صحفيا في مقر بعثة الامارات في نيويورك يوم 19 يوليو/تموز بحضور مندوبي الدول الثلاث الاخرى تناولت فيه اخر تطورات الازمة بين هذه الدول وقطر.

وقالت الوزيرة إنه يتعين على قطر "أن تأتي إلى طاولة المفاوضات ...

مدينةٌ لا شفاءَ منها

كيف نَشْفى مِن حُبّ بيروت؟سؤال محمود درويش، وهو في الأصل "كيف نَشفى من حبّ تونس،" قابلٌ للتحوير، عبر استبدال اسم المدينة العربيّة المعشوقة بأخرى؛ فالاستبدال جائزٌ لتداخل حلقات التهجير ــــ الفلسطينيّ إلى العاصمتين العربيتين، ومنهما ــــ كما تتداخل حكاياتُ الحكواتيين العرب القدامى، وتنتهي كلٌّ منها بولادةِ أخرى.

الإجابة عن السؤال بسيطة وحازمة في آنٍ: إنّه حبٌّ لا شفاءَ منه، كالقدر الذي يرمينا بمفاجآت مؤلمةٍ أو سعيدة.

أسبابُ طرح السؤال كثيرة، بينها ذلك الكمُّ الهائلُ من العتب والغضب على المدينة؛ وهو كمٌّ يتدفّق في كتابات ساكنيها، والمغتربين عنها، وفي تعليقاتهم وأحاديثِهم.

الصين والاحتكار العسكري

يكتب سمير أمين أن المعسكر الغربي قد خسر، منذ عقود، تقسيمة دول صناعية\ دول غير صناعية التي كانت تتيح له تفوّقاً مستداماً (في الانتاج والانتاجية، والقدرة العسكرية، ومعادلة الاستيراد والتصدير) على الجنوب العالمي. بمعنى آخر، أصبحت الكثير من دول العالم الثالث دولاً «صناعيّة»، تنتج المواد ذاتها التي كان يحتكرها الغرب في المرحلة الاستعمارية، أو هي قادرة ــــ ضمن خطّة تنمية وطنية ــــ على امتلاك هذه الأدوات.

لم تعد دولٌ غربية قليلة تمثّل أكثر من 80% من الاقتصاد العالمي.

Tags

ما موقف حكومة العبادي من بيلارد جونسون قتال العراقيين؟

ما موقف حكومة العبادي من ديلارد جونسون قتّال العراقيين: هذه صورة غلاف كتاب السفاح الأميركي ديلارد جونسن العريف الذي شارك في ما سماه أغلب المثقفين العراقيين عملية "تحرير العراق" وقد نشرها الصديق مروان سالم كتعقيب للتوثيق على منشوري الأخير حول هذا القاتل فشكرا له، وشكرا لأصدقاء آخرين علقوا او نشروا توثيقات أخرى. وقد وددت لفت الانتباه الى كلمة (deadliest) التي يوصف بها أمثال هذا السفاح، والتي لا اعتقد أن لها مرادفا في أية لغة أجنبية أخرى. هذه الكلمة هي صيغة المقارنة الثالثة .

عطشان ضيول الأيزرجاوي: الشيوعية والجيش والثورة..أحلام وكوابيس

كان عطشان ضيول الأيزرجاوي أحد الشيوعيين العسكريين الذين امتازوا بالجرأة والشجاعة والإقدام، لذلك كان محبوباً من قبل الضباط والجنود، حيث عمل في قيادة الخط العسكري للحزب الشيوعي بُعيد ثورة 14 تموز عام 1958. 
ينحدر عطشان من عشيرة آل ازيرج في الناصرية، وقد انتقل مع عائلته إلى بغداد في الفترة التي انتقلت والدتي ووالدي من الناصرية إلى بغداد أيضاً. ولأن والدته كانت قريبة لوالدتي، فقد سكنتا في محلة واحدة هي "محلة الدوريين"، وكان عطشان منذ صباه قد انخرط في العمل السياسي، وإزداد نشاطاً حين دخل الكلية العسكرية وتخرّج منها ضابطاً. 

ماذا يريد الطائفيون؟

تعرّضّ العراق للغزو الهمجي الأمريكي، وعلى طريقة ميكافيللي عمد الأمريكان لتحطيم البنية التحتية، ومصادرة ذاكرة أمّة بأكملها عبر النفخ في رماد الطائفية.

 وكانت الفرصة مواتية لتضميد جراحنا عبر التضامن الوطني وإنهاء حقبة صدام الوحشية مثلما فعل الفيتناميون. لكنّ العراقيين كان لهم رأي آخر، أو بالأحرى، النخب السنية الشيعية كان لها منظور آخر .

كانت الدوافع المذهبية كفيلة بتحطيم هذا البلد من خلال وضع الناس في مربعات طائفية لسهولة الفرز والتشخيص!