من المنتصر؟!

من حقنا أن نفرح ونشد على أيدي القوات البطلة التي أظهرت براعة قتالية فائقة ولعلها ستكون اللبنة الأساسية لبناء مؤسسة عسكرية محترفة مبنية على أسس وطنية والحلم حق! وبذات الوقت، ونحن في ذروة النصر النسبي، ينبغي أن لا نتغافل أن هناك إمبراطورية عالمية تتعامل بهمجية تجاه منطقتنا، ومن خلال الشواهد المتوفرة على الأرض يظهر أنه لا توجد حالة استقرار سواء في العراق أو غيره.

 حروب الاستنزاف لن تتوقف وستٌقتَطَع كردستان من جغرافية العراق، وعلى ما يبدو أن سنة العراق مقبلون على الحلقة الثانية، ومن العسير على الولايات المتحدة أن تسمح لهذا البلد أن يمارس الفرح للحظات.

الحرب الأهلية في فنزويلا ومصير الدول الصغيرة [2]

في التحليل، يكتب كلاوديو كاتز، هناك فارقٌ كبير بين أن تلوم مادورو لأنّه غير قادرٍ على تغيير الأوضاع أو حلّ المشاكل والخروج من الأزمة، وبين أن تعتبر أنّه مسبّبها. لم يتمكّن مادورو ــ وقبله تشافيز ــ من الحدّ من الفساد، وتقارَب سياسياً مع أثرياء فاسدين وبدأ بعقد تحالفاتٍ وصولية، وهو لم يقدر على إحداث تغيير جذري في الاقتصاد يجعله أقلّ عرضة لتقلّبات سوق النّفط والتخريب الاقتصادي من الدّاخل والخارج.

ولكنّ هذه العوامل كلّها، من الفقر والفساد الى انعدام العدالة، وصولاً الى خضوع البلد لتقلّبات السوق النفطي، موجودةٌ قبل مادورو وتشافيز، وقد أُضيف اليها العداء الأميركي والحرب الاقتصادية.

فيديو / جماجم ثوار الجزائر تعرض اليوم في متحف باريس

 إلى الحمقى والمشبوهين والمأجورين المدافعين عن "الحضارة والديموقراطيات"  الغربية ( التي استقبلت مومياء توت عنخ آمون استقبالا رسميا كرئيس دولة في باريس ) إلى  هؤلاء الباصقين على تراثهم الحضاري العراقي و العربي والإسلامي دون تمييز أقدم هذا الخبر والفيديو : فرنسا ترفض طلب الجزائر استعادة خمسمائة جمجمة تم التعرف عليها لثوار مجاهدين جزائريين  ضد الاستعمار من بينها 36 جمجم لقادة الثورات الجزائرية، كان الجيش الفرنسي قد قطع رؤوسهم وقام بتحنيطها وعرضها في المتحف الفرنسي للتاريخ الطبيعي ليتفرج عليها السياح الفرنسيون و غير الفرنسيين.

الرفض الفرنسي للطلب الجزائري بتسليم جماجم الثوار الشهداء

الوطنية العراقية و - خيانة- النخبة الحديثة (1/2)

   ترددت وانا اصوغ عنوان المقال الحالي بين صفتين، الاولى "خيانة"، انسبها هنا للنخبة المسماة حديثة، والثانية "تصاغر، او صغار"، وقد اخترت الاولى بسبب ماوجدته فيها من قرب الى الشمول، ولانطوائها على المعنى المتضمن في الثانية، فالفعل الذي مارسته النخب من متعلمي وافندية العصر المعروف بالحديث، منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر، و في العراق منذ ثلاثينات القرن المنصرم، هو تماما فعل تصاغر معرفي، او نكوص امام تحد يرتقي لمستوى الضرورة التاريخية، او انتكاس وعجز ينم عن بنية معرفية تكوينية، الا انه في الاجمال والحصيلة والاثر المتولد عنه، قد افضى لحصيلة، وادى لنتائج على المستوى

ج15 والأخير/ شكر وخاتمة بقلم هادي العلوي

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). *خاتمة بقلم العلوي : تحية لأستاذي ورفيقي الراحل هادي العلوي، الذي اعتمدت بشكل كبير على ما كتبه حول صلاح الدين الأيوبي، أختم هذه الدراسة بهذا الاقتباس: ( إذا تجاوزنا حكم الراشدين بلقاحيته ( اللقاحية تعني مبادئ وسلوك عام يقوم على رفض الخضوع للدولة أيا كانت. ع ل) المعمدة بمبادئ حركة تاريخية صاعدة، يبدو صلاح الدين من الحكام القلائل الذين تمتعوا بالشعبية وأحبهم الناس الذين تعودوا على مقت الحكام و تمني زوالهم.

خلي يولّي محافظات!

بعد وباء الطائفية المميت يقفز لدينا مرض المناطقية سيء الصيت، وهذا الأخير يتعدّى التمايز المذهبي ليتحوّل إلى همّ مشترك! يتقاسمه أصحاب الأنوف الشامخة: سكنة الكاظمية يحتقرون الجنوبي ويصفونه بـ"الشروكَي"، وسكنة النجف يحتقرونه ويصفونه بـ"المعيدي" وسكنة الأعظمية ينظرون لسكنة المحافظات الغربية على أنهم "همج".

ترمي المناطقية سهامها صوب المحافظات باعتبارها مناطقَ متخلّفة مقارنة بالعاصمة بغداد. وقلّما نجد حضوراً إيجابياً لسَكَنَة المحافظات مالم يقترن بكل أشكال التهكّم والسخرية.

ج14 قبل الأخير: خلاف صلاح الدين مع نور الدين وتهمة الاستيطان اليهودي

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). *نتوقف الآن عند عدد من الاتهامات المتفرقة التي وجهها المشنِّع المذهبي والطائفي المعاصر لصلاح الدين ومنها أنه ( ساوم الصليبيين ورفض قتالهم حتى اصطدم به نور الدين الزنكي) . وقد قلنا في أكثر من موضع، إن صلاح الدين وخلال حربه الطويلة، هادن و فاوض وأعطى إتاوات وانسحب وتراجع مثلما قاتل وهاجم و انتصر وحرر مدنا، وأخذ إتاوات من العدو الفرنجي. أما صدامه مع نور الدين عسكريا فلم يحدث قط. الذي حدث، كما يروي جميع المؤرخين لتلك الفترة، هو حدوث جفوة أو وحشة بمفرداتهم، بين صلاح الدين وأميره وقائده نور الدين.

الحركة الاشتراكية في مواجهة الحركات الليبرالية والدينية

لعل أمضى الأسلحة التي يمكن أن تستعملها البورجوازية في مواجهة الهبات الثورية للشغيلة، هو ذاك السلاح المتمثل في خلق إستقطابات ثنائية وهمية هدفها إخفاء وتمييع الاستقطاب الطبقي بين الرأسمال وعبيد الأجر. فلقطع الطريق أمام تشكل طبقي مستقل الأهداف والحركة لعموم الكادحين في مواجهة أصحاب الثروة، فان البورجوازية تسعى دائما، وخاصة وقت الأزمات الثورية، إلى تقسيم الحركة الثورية إلى فئات وجماعات وأقطاب متنازعة ومتصارعة، بما يسمح لها باستعمال هذا الشق من الفقراء في مواجهة الشق الآخر.

نحو مقاطعة الاستفتاء حول استقلال إقليم كردستان العراق!

القضية القومية في العراق هي أحد اهم القضايا المعقدة في دولة متعددة القوميات والأديان، والتي يجب ان تحل بشكل حضاري-انساني يستند الى المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والاستناد إلى مبدأ المواطنة المتساوية وحق الشعوب في تقرير مصيرها، سواء اختارت العيش معا في دولة اتحادية مع القوميات الأخرى، ام تشكيل دول مستقلة، وهذا يشمل كل القوميات والأقليات الساكنة في العراق.