الحزب الشيوعي العراقي يحاول تسويق ورقة مبعوث ترامب ماكغورك لتثمير استفتاء البارزاني سياسيا

علاء اللامي

الحزب الشيوعي العراقي يحاول تسويق ورقة مبعوث ترامب ماكغورك لتثمير استفتاء البارزاني سياسيا: البيان الأخير للمكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي -اللجنة المركزية مؤسف ومرفوض من وجهة نظري الشخصية، فقد تضمن البيان دعوة للحوار غير المشروط بين (الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان). لاحظوا لطفا كيف اختفت عبارة "إقليم كردستان" من هذه الجملة وتحولت إلى "كردستان" حاف، وكأن محرر البيان لم يعد يعترف بأن كردستان إقليم عراقي، ولا شيء بريئا  في دنيا السياسة!

نحو حوار غير مشروط على اساس الدستور

بيان للحزب الشيوعي العراقي

تواجه بلادنا منذ الاستفتاء في اقليم كردستان يوم 25 ايلول الجاري وضعا بالغ الصعوبة والتعقيد، يهدد امنها ومستقبلها في الصميم، ويستدعي تحركا عاجلا ومسؤولا من طرف القوى السياسية الوطنية وكل المخلصين والحريصين على تبديد المخاطر الماثلة.

فضيحة سياسية لحزب البعث - جناح الدوري حول استفتاء البارزاني

علاء اللامي

القيادة القومية لحزب البعث تمتنع عن إدانة "استفتاء استقلال" البارزاني وتقدم له التبريرات! نُشِرَ على عدة مواقع رسمية لحزب البعث -جناح الدوري منها موقع " شبكة البصرة" وموقع " ذي قار" و وشبكة "فرسان البعث العظيم" بيان قصير وهزيل حول الاستفتاء الذي أجري في إقليم كردستان العراق في 25 أيلول الماضي.

التقية العراقية الاسماعيلية والحزب اللينيني(1/3)

وصل "مجتمع اللادولة" العراقي الاسفل، ابان الدورة الحضارية العراقية الثانية( العباسية/ القرمطية)، مستوى من التعبير عن الذات، تتناسب والصعود الامبراطوري التجاري العالمي، المشارف، والمقارب شرقيا للانتقال نحو مرحلة مابعد الزراعة، الامر الذي لم يتحقق وقتها( سأل الطيب تيزيني عند مفتتح السبعينات، سوالا ملفتا عن الاسباب التي وقفت دون انتقال العراق العباسي/ القرمطي"، طبعا هو لم يذكر اتباعا لمنهج قراءة التواريخ والمفاهيم الاحادية، كلمة قرمطي التي هي اضافة مني، وركز كالعادة على "العباسي" وقتها، الى الراسمالية التي تحققت لاحقا في اوربا/ يراجع :طيب تيزيني/ مشروع رؤية جديده للفكر العربي في العصر

متابعات/ زبدة الزبدة عن صورة فخري وبرنارد ليفي وتصريح تيلرسون الأخير

زبدة الزبدة: وصلنا إلى الاستفتاء، وهو محطة على الطريق لا محطة الانطلاق. محطة الانطلاق تعرفونها و تحمل اسم "نظام المحاصصة الطائفية والعرقية"، في قاعة أسمها "دولة المكونات". ولهذا فإن استفتاء البارزاني وقبله إقليم آل الحكيم في الجنوب والوسط، وبعده "الإقليم السني"، كلها محطات وثمار مرة على الشجرة الخبيثة التي يمثلها نظام المحاصصة وجذرها دستور بريمر، وكل من لا يرى ولا يريد أن يرى الشجرة ويهمل جذرها فيحارب هذه الثمرة السامة أو تلك فهو إما أعمى أو يتعامى مع الاحترام لحسني النية على ندرتهم...

محاولات لإنقاذ الانفصال من الاختناق 

ناصر قنديل 

لا يحتاج المتابع لأدلة كي يقتنع باستحالة إقدام مسعود البرزاني على خيار التصعيد باستغلال لحظة الحرب على داعش لفرض سيطرته على كركوك، وهو يعلم أنه ما لم يفعلها اليوم، فلن يستطيع أن يفعلها أبداً، إلا وقد وصلته رسائل تطمين، بأن دول الجوار لن تجرؤ على فرض حصر خانق على دويلة الانفصال، فإيران بدون العراق وتركيا لن تفعل ذلك، والحكومة العراقية كما الحكومة التركية تتأثران بحسابات إقليمية ودولية يفترض أنها كانت صاحبة أيدٍ فاعلة في التمهيد لخطوة البرزاني. وبقي السؤال لماذا لم تترجم هذه الوعود بالإعلان عن تأييد الانفصال؟

تنويه وتوضيح حول حقيقة الصورة التي ظهر فيها فخري كريم مع الداعية الصهيوني برنار ليفي ومسعود البارزاني وآخرين

نصير المهدي

لقد أثار أصحاب الضمير الحي الذي لم يصدقوا ظهور فخري كريم الزعيم الحقيقي لحزب اليسار البريمري في صورة يظهر فيها مسعود البارزاني بعد فتنة الاستفتاء يتوسط الصهيونيين برنارد ليفي وبرنارد كوشنير وزير خارجية فرنسا في عهد ساركوزي وكلاهما يدأبان اليوم على التحريض على فصل المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال العراق وسوريا إمكانية أن تكون الصورة مزورة ومعدلة " فوتو شوب " بحيث أضيف اليها فخري كريم . 

مستقبل حلم الدولة الكردية هل يصبح واقعاً؟

د.عبد الوهاب كريم حميد

الى اين يذهب السيد مسعود البارزاني بالكرد؟؟؟ ما هو طموح السيد مسعود البارزاني؟؟؟

ما هو موقف الاطراف الكردية الموالية والمعارضة (الاتحاد الوطني بشقيه الجماعة الطالبانية/ الجماعة الاصلاحية) و (حزب التغيير) و (الحركة الاسلامية) و(الجماعة الاسلامية الكردستانية) و(الحزب الشيوعي الكردستاني) وغيرها من الاحزاب الصغيرة ذات التوجهات القومية ومنها الدينية ومنها العشائرية؟؟؟.

في الداخل الكردي هناك جهات كردية معارضة للاستفتاء ليس في المحتوى فقط وانما التوقيت ومنها حركة التغيير المعارضة والجماعة الاسلامية وتيار من قيادة الاتحاد الوطني

الاستحقاق: وحدة العراق

عامر محسن

يوجد فارقٌ أساسيّ بين الحركات القومية ومفهوم الهوية الوطنية في دول الجنوب وبينها في الغرب. الهويّة القوميّة بالنسبة الى شعبٍ خارجٍ من الاستعمار ليست هويّة «انتصارية» أو «توسعيّة» أو، حتّى، «مكتملة»؛ بل هي هويّة شعبٍ خارجٍ من تجربة احتلالٍ وهزائمٍ وإذلالٍ، وتمييزٍ عنصريٍّ ضدّه يجري على ارضه، وحاكم أجنبي لقّنه على مدة عقودٍ ــــ أو قرونٍ ــــ بأنّه دونيٌّ وأن ثقافته وتراثه بلا قيمة.

هل يرسل ساسة بغداد أطواق النجاة مرة أخرى للقيادات الكردية؟

بعد ان كانت الخطابات الكردية لساسة ونخب الإقليم منفعلة وهجومية جدا تجاه بغداد فجأة ومنذ يوم الاستفتاء تم ترويض هذا الخطاب بقدرة قادر وأصبحت معظم القيادات الكردية تخاطب بغداد بلغة هادئة جدا غير معهودة وغير متعارف عليها مقارنة في الفترات السابقة وخصوصا بالمقارنة لفترة ما قبل الاستفتاء.

السبب في ذلك ان الاكراد عموما وبعد ان اندفعوا بإجراء الاستفتاء وهو خطوة مستفزة للأطراف الإقليمية وحتى الدولية التي طالبتهم بضرورة التنسيق مع بغداد، قبل اجراء خطوة من هذا النوع أرادوا كسب ود بغداد من جديد لا لشيء الا من اجل ارسال رسائل سياسية للمجتمع الدولي بان الإقليم لازال مستمرا بالتنسيق مع بغداد،