خبير اقتصادي عراقي نقلا عن صندوق النقد الدولي:العراق سيعجز عن تسديد فوائد ديونه سنة 2022لأنها ستصل إلى60%من عائداته!

Submitted on Sat, 12/29/2018 - 21:32

علاء اللامي

1-قال الخبير الاقتصادي والأستاذ الجامعي العراقي د. عبد الرحمن نجم المشهداني لقناة "دجلة" مساء الخميس 26 كانون الأول إنَّ نائب رئيس صندوق النقد الدولي حذر الحكومة العراقية في كلمة له في "مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق" من أن سياسة الاقتراض أصبحت خطرة على العراق وستبلغ الفوائد التي يجب على العراق أن يسددها سنة 2022 تبلغ 60 بالمائة من عائداته أي إنه سيكون عاجزا عن تسديد ديونه وعن تسديد الفوائد عليها أيضا. وأكد المشهداني أننا نسير نحو كارثة حقيقية لا توليها الحكومة أي انتباه! متابعة مباشرة لقناة دجلة مساء 26 كانون الأول الجاري.

2- د. المشهداني أكد في لقاء سابق أن العراق يحتاج الى 30 عاما لتسديد ديونه الداخلية والخارجية.

https://baghdadtoday.news/news/2368/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AF-%D9%88%D8%AA%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%84

3- قالت عضو اللجنة النائبة "محاسن حمدون" في تصريح صحفي: "إن حجم القروض الداخلية والخارجية بلغ 123 مليار دولار، وهو رقم كبير جدًا، خصوصًا وأن بعض القروض سيذهب لدعم الموازنة وليس لتفعيل القطاعات الإنتاجية".

https://www.thebaghdadpost.com/ar/Story/14461/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%B1%D9%88%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A8%D9%84%D8%BA%D8%AA-123-%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B1-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1
4-وبين المشهداني ان "ذلك معناه ان العراق أهدر 202 مليار دولار خلال عامي 2014 و2016 جاءت من 36 مليار دولار قروض اجنبية، و23 مليار دولار انخفاض احتياطي البنك المركزي، و33 مليار دولار ارتفاع الدين الداخلي، 120 مليار عوائد نفطية".

http://sumer.news/ar/news/10884/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B9%D9%86-%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AB%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9

5-تقرير إخباري حديث ومهم ورد فيه (أكثر من 4 ملايين موظف حكومي و3.7 مليون متقاعد، يُضاف إليهم مليونا عراقي مسجلون، في إطار ما يُعرف بشبكة الإعانة الاجتماعية ويحصلون على مرتبات شهرية لانتشالهم من الفقر. إحصاء أجبر وزارة التخطيط على دق ناقوس الخطر الذي بدأ يهدد جسم الدولة العراقية ومستقبل التنمية، في بلد تضطر حكومته إلى الاقتراض وللعام الثالث على التوالي لتأمين 42 بليون " مليار" دولار سنوياً لتغطية موازنتها التشغيلية. ووصف خبراء القطاع الخاص بالمنقذ، في حال شرعت الدولة بدعمه وحضه على العمل مجدداً في السوق المحلية)

http://www.alhayat.com/article/899583/?fbclid=IwAR2lTH1fI5TraA_EJS9pjyLkudM1Gu0GRe8IZLiXzbBL9A2jSdSomWaNMTU

6-نص ما قاله د. عبد الرحمن المشهداني على موقع قناة دجلة : وانتقد المشهداني موازنة 2019 كونها غير منطقية وهناك مبالغة بالارقام التشغيلية مستغربا سياق توزيع النسب على المحافظات والوزارات، ولفت الى انه كان يتوقع ان تضغط النفقات لا ان تعظم واضاف ان الموازنة بحاجة الى تعديل كبير لان ما فيها من زيادة كبيرة يعد انتحار لما فيها من عجز كبير واقتراض مؤكدا انه في عام 2022 لن يستطيع العراق سد الديون الخارجية الا بدفع 60 بالمئة من وارداته...

http://www.dijlah.tv/index.php?page=article&id=220497