ال-محمدان- الزائفان ونخبة الحداثة/2

سنة واحدة شهران ago

عبد الامير الركابي
يعكس القصور العقلي كما تميزت به وتجلى خلال ماتمخض عنه عمل النخبة الحداثية في العراق، عمق المفارقة المهول والاقصى، بين الحقيقة التاريخية المضمرة في الظاهرة المجتمعية الرافدينيه، وبين قدرة العقل على الإحاطة بها، والحالة هنا نموذجيه من حيث اظهارها لاهم مايميزويعين القانون الناظم لعلاقة العقل بالظاهرة المجتمعية، من حيث يكون ويظل متخلفا عنها، عاجزا عن الإحاطة بمكنونها وماتضمره، بما انه راجع ومنتسب لماقبلها، فالعقل البشري الذي يوجد مع بدايات تشكل الظاهرة المجتمعية، هو بالأحرى عقل ماقبل مجتمعي، يحتاج لكي يصبح مجتمعيا، ويرتقي لمستوى الظاهرة التي هو بصدد التصيّر ضمنها، وفي اتونها، ابان هذا الطور من التاريخ، الى ثلاث دورات تاريخيه يتخللها انقطاعان، هو بحاجة لها قبل ان تتوفر له اشتراطات مقاربتها والإحاطة بها،والبدء باستيعابها.
ومع ان الظاهرة المنوه عنها عامة وشامله على مستوى المعمورة وعموم الكائنات البشرية، الا انها تختلف في ارض الر افدين عنها في بقية اصقاع الكرة الأرضية، فهي هنا حالة تمتاز بالقدم الذي لايضاهى، فالمجتمعية عند ابتدائها تكتمل عناصرها وتتوفر على مضمرها المستقبلي في هذا الموضع قبل غيره من مواضع الكرة الأرضية، بما يعني ان العقل يتوفر على فرصة زمنية أطول، تتيح له مجالا ابعد واطول، بفترض به ان يستغله في اكتناه واماطة اللثام عن سر المجتمعية الخافي عن العقل، وليس هذا وحسب، فهذا المكان يتوفر على الأسس التحولية الضروريه بنيوبا، والتي توافق استهدافات الظاهرة المجتمعية الابعد، ذلك ان المجتمعية التحولية تتحقق بنيويا في هذا الجزء من العالم قبل غيره، او هي تتحقق بدرجة الكمال العيا لهذه الجهة، مقارنه بغيرها من مواضع قد تتوفر على الأسباب التحولية بدرجات متباينه لاترقى لتلك الرافدينيه، فمجتمع الازدواج الرافديني كنمط مجتمعي، هو نمط التحول المجتمعي الاكمل مقارنة بغيره من أنماط المجتمعات الأحادية، سواء منها أحادية الدولة، او أحادية اللادولة*.
كل هذا وبرغمه، أي مع توفر الاشتراطات البنيوية الموضوعيه، فان العقل في هذا المكان استمر الى الان في حالة تاخرعن استكناه حقيقته، التي هي أيضا وفي الوقت ذاته الحقيقة المجتمعية المضمره على مستوى المعمورة، اذ يحدث عند الدورة الثالثة، ومع مقدمات تحققها ان يتهيأ لمكان اخر، ماتجوز تسميته بالافتتاحية التمهيدية الضرورية للخروج من زمن القصور العقلي والتاخرإزاء منطوى الظاهرة المجتمعيه، حيث يتمكن عالم الانشطارية الطبقي الأوربي الذي هو اعلى وارفع الاحاديات المجتمعية دينامية، ومع منتصف القرن التاسع عشر، من طرق باب الإحاطة بالظاهرة المجتمعية، وان يكن ذلك ضمن نطاق وفي حدود الأحادية وقصورها العضوي، الذي يستمر مع ذلك غالبا ومهيمنا على العقل البشري كاستمرار لقرون التفارقية المجتمعية/ العقلية، المتواصلة في الزمن الفاصل بين اكتمال الصيغة المجتمعية التحولية الأولى بنيويا وتأسيسيا في سومرجنوب ارض الرافدين، مع تعذر تحققها تحولا، وصولا الى تحققها التحولي النهائي بعد توفر أسباب التحول المادي، أي وسيلة الإنتاج المطابقة والضرورية التي لاتحول من دونها.
ولابد من لفت النظر عند هذه النقطة الى ما يرافق عادة، ويتصل، بزمن المفارقة، حيث تدني الإحاطة العقلية، بالمجتمعية، وحيث تسود وقتها وعلى مدى الزمن الفاصل بين بدايات المجتمعية ونهاياتها، حالة من طغيان المنظور الأحادي الأقرب والمتوافق مع مستوى ونطاق استيعاب العقل في حينه، وهو مايتجسد ابتداء في الحضور الغائي المستبعد من نطاق الصدفه الكونية، كما نتعرف عليه جليا ومجسدا في المواكبة المجتمعية الزمنية البكورية للمجتمعية الازدواجية الرافدينية، من نموذج مواكب ومخالف تكوينا، هو النيلي وشكل كيانيته ودولته الأدنى، وهو الذي يتقبل العقل بحالته الموصوفه القاصرة اعتماده كصيغة نموذج، يراه منتميا زمنيا للطور التاسيسي من جهه، ويتوافق من الناحية ألاخرى ومن حيث طبيعتة ونوع بنيتة، مع حالة القصور العقلي الطاغية، فيحاكيها، مايكرس ظاهرة العجزالعقلي المدعم بالنموذج فيتوقف هذا موضوعيا دون استكناه، او قبول، وبالاساس الارتفاع لمستوى ادراك ظاهرة الازدواج، او الانشطارية المجتمعية التحولية، الصيغة الانشطارية الأعلى، مقارنة بالانشطاريه المجتمعية الأخرى، الطبقية الناظمة للمجتمعية الاوربية على الضفة الأخرى من المتوسط، وهكذا يستمر حضور الأحادية ونموذجها، ونوع تصورها للمجتمعية ومنطوياتها، وشكل تنظيمها كحالة غالبة ومهيمنه نموذجا، مادام العقل مستمرا في عجزه عن مواكبة او التعرف على كنه الظاهرة المجتمعية، مايجعل هذه وبناء عليه تواصل الاحتجاب مقاصدا وغايات.
خلال ذلك الطور الزمني الطويل والحالة هذه، يسود مفهوم ومنظور الأحادية المجتمعية، ويظل هو المتغلب، لابل الوحيد المعتبر "عقلانيا"، ومتفقا مع " الحقيقة" و "المنطق" كما تتجلى وتعتمد احاديا، ويشمل ذلك موضع الازدواجية التحولية نفسه، فيظل يعبر واقعا عن ازدواجيته وتحوليته، من دون ان يرتقي هو الاخر لمستوى التعبير عن ذاتيته الموحدة، مع خصوصية وتميّز نموذجه الذي هو نموذج المجتمعية وحقيقتها الأعلى على مستوى المعمورة، وهكذا يكتب على نمط وكيانية الازدواج ان يعرف خلال تاريخه التحولي الأطول من بين تواريخ المجتمعات، محطتان، الأولى ازدواجية، يظل التعبير الثنائي ابانها منفصلا عن بعضه، والثانية هي محطة "فك الازدواج" الاولى تستغرق دورتين تاريخيتين هما، السومرية البابلية الابراهيمية، والثانية العباسية القرمطية الانتظارية، بينما تبدا الثالثة بعد طور الانقطاع الثاني وعودة التشكل التاريخي الثالث الراهن من القرن السادس عشر، ويشتمل هو الاخر على محطتين، الأولى مزدوجه يعرف خلالها العراق ثلاث ثورات كبرى هي: الثورة الثلاثية عام 1787، وثورة حزيران 1920 وثورة 14 تموز 1958، وهي ثورات تمهيد للثورة العظمى الرابعه، الحالية المنبثقة منذ 1 تشرين 2019 والتي تنتمي لزمن وعالم "فك الازدواج"، وتتميز عما سبقها ماضيا ولاحقا، بتوفرها للمرة الأولى على ماكان ينقصها ويحول دون تحققها، حيث تتعرف للمرة الأولى منذ الاف السنين، على "قرانها" الذي ينهي زمن القصور والغفله، ويضع البشرية وليس العراق لوحده، على طريق التحول الأعظم من "الانسايوان"، الى "الانسان"، ومن منتجية إرضاء الحاجات الحيوية الجسدية، الى اللامجتمعية ومنتجية التكنولوجيا العليا، التي تنتج الانسان المتحرر من الحاجة والغريزة.
ضمن محطات هذا المسار تقع النخبوية التحديثية المنتمية للمنظور الغربي في العراق، ضمن الحال الأخطر والاسوا من بين ظواهر وحالات الفبركة التي ترتقي لمستوى الجريمة التاريخية الإنسانية، فضلا عن الوطنية، ولاشك ان الامر لهذه الجهة انما يتعلق بشروط ومسببات موضوعيه، هي التي حكمت على النخبه العراقية الحداثية باختيار مثل هذا الموضع المتضاد مع الذات، وخيانتها، الا ان الحصيلة المستخلصة والواجب تحريها والكشف عنها اتفاقا مع الصدقية التاريخية، تقول بان ماحدث اليوم وبعد وصول الاستعمار الإنكليزي عام 1914،كان بالأحرى تقاسما في الأدوار والمهام المضادة لمسار العملية التاريخية التحولية الرافدينية الصاعدة ضمن طور "فك الازدواج" الثالث والأخير.
وفي حين ذهب الاحتلال الغربي الى محاولة الاجهاز على ثورة العشرين التي هزمته، ودفعت به لاقامة دولة خارج النصاب المجتمعي، وبالضد من مسارات التشكل الازدواجي، بالإضافة لاعتماد مخطط تغيير العلاقات الاجتماعية، وعلاقات الملكية المشاعية عن طريق قانون التسوية لعام 1932 بفبركة اقطاع من خارج البنية التاريخية، عمل هؤلاء على قتل ثورة العشرين بنسبتها القسرية الى "الثورة الوطنيه البرجوازية"، كتاسيس تصوري لسردية أدت لاحقا الى قتل ثورة تموز 1958 تحت نفس الحجة والشعار التوهمي الكاذب، مستغلين في الحالتين تعذر نطق الثورات الحديثة العراقية التحولية المتحققة، قبل، وتمهيدا، سابقا على زمن الخروج من وطاة القصور التاريخي المشار اليه فيما سبق.
وتتعدى جريمه النخبة الجاري الحديث عنها نطاق الحالي والراهن، لتمتد الى مجمل تاريخ الحداثة العراقية، حين تعمد هذه الى الغاء ثلاثة قرون ونصف من تاريخ التشكل الوطني الازدواجي الحديث، لصالح السردية الغربية المقحمه والمزورة التي ارساها ويرلند الضابط البريطاني الملحق بالحملة البريطانية على العراق،والتي تصطنع عراقا مرسوما خارج الاليات التاريخيه، تفرض عليه ان يكون ابن التاريخ اللاحق على 1831 عام الاحتلال التركي الثالث، على اعتباره عاما افتراضيا يبدأ عندة الالتحاق بالسوق الراسمالية العاليمه، هذا عدا عن سقوطهم المدوي في امتحان النظر للتاريخ العراقي خلال دوراته الثلاث السالفة، وومضمرها ،ومغزاها، ومحركاتها، وقبل ذلك استهدافاتها ومامتوقع ومحتم ان تؤول اليه، وكل هذا حصل ويحصل لصالح، ورضوخا لتصورات ورؤى نموذج احادي اعلى، غالب، قد يبررحضوره بمعنى ما في مصر، او وجود مايوهم بالتضاد معه في الجزيرة العربية، بخلاف حالة العراق الاستثنائية والمغايره كليا.
انتهى ويتبع ملحق:
ـ اعدام "فهد"والمخابرات الغربية والازدواج
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• المجتمعات ثلاثة أنماط كما سبق ونوهنا في اكثر من مناسبة ابتداء من عام 2008 مع كتابنا "ارضوتوبيا العراق وانقلاب التاريخ" دار الانتشار العربي/ بيروت/ 460 ص/ وهي ثلاثة : نمط ازدواج مجتمعي نموذجه الوحيد حالة ارض الرافدين، ونمط احادي الدوله نموذجه الاعرق المجتمع النيلي المصري واعلى اشكاله دينامية الأوربي الطبقي، ونمط مجتمعات لادولة أحادية، اكثر اشكالها دينامية الجزيري العربي، بالإضافة لاشكال مختلطة.

 

وسوم