ماذا قالت أم الشهيد مهند القيسي ولماذا تختفي الآن عن الأنظار؟

أم الشهيد مهند القيسي
شهران 3 أسابيع ago

البديل العراقي: نسأل في يوم الأم: ماذا يحدث في جمهورية العار الطائفية العرقية؟ ماذا قالت أم الشهيد مهند القيسي الذي استشهد في مجزرة ساحة الصدرين في النجف "مجزرة جرَّة أذن"، ولماذا تعيش بشكل سري وتختفي عن الأنظار؟ بعد أيام على اغتيال والد الشهيد المحامي علي جاسب لأنه واصل الصراخ مطالبا بالكشف عن مصير ابنه المغيب ولم يسكت واتهم بعض الجهات والأفراد بخطف ابنه، وربما قبل ذلك، اختفت عن الأنظار أم الشهيد والمتظاهر السلمي مهند القيسي وهي تعيش بشكل سري الآن في مكان مجهول خوفا على حياتها. وقد أدلت السيدة بأحاديث صحافية لقنوات تلفزيونية.

*ربما تثير - هوية وتوجهات هذه القنوات - بعض التحفظات والعتب على السيدة أم الشهيد لأنها تعاملت معها، ولكن من الخطأ تماما حرف الموضوع وتحويل القضية من قضية قتل متظاهرين سلميين أحدهم ابنها، وشعورها هي بالتهديد على حياتها، ما اضطرها الى الاختباء والعيش بشكل سري، إلى قضية تشكيك وتوجيه أسئلة من قبيل: لماذا أدلت السيدة إلى هذه القناة أو تلك؟! أعتقد أن هذا تفصيل صغير في المأساة التي يعيشها العراقيون وخاصة ذوي الشهداء والجرحى والمعاقين التشرينيين. إنَّ المضطر والفاقد لأي بديل إعلامي آخر والمهدد هو شخصيا بالقتل، له عذره القوي، فلو كانت هناك قنوات وطنية ونظيفة بادرت إلى اللقاء بها، وطرح مأساتها، لكان التحفظ والعتب مبررين. ولكن، حين يسكت الجميع عن موضوعها وموضوع الشهداء جميعا ويتلهون بمواضع أخرى لا أهمية لها، وحين تواصل حكومة المنافقين في المنطقة الخضراء التي أوصلتها أصوات الجهات المتهمة بجرائم قتل المتظاهرين صمتها وطمسها لقضية الشهداء وتقديم قتلتهم إلى القضاء بل وتكذب ولا تفي بوعودها، فلم تجرؤ حتى اليوم على تقديم إحصائية دقيقة ونهائية بأعداد الشهداء وقوائم بأسمائهم فلن يكون للعتب والنقد الموجه الى الضحايا الذين يريدون إيصال صوتهم عبر هذه الوسيلة الإعلامية العراقية أو تلك أي مبرر أو معنى! نعود إلى تصريحات أم الشهيد لنقتبس لكم بعض ما ورد فيها ويمكنك مشاهدة على الفيديو في موقع يوتيب "اللقاء الكامل مع والدة الشهيد مهند القيسي":

*مقتدى الصدر أراد أن ينهي التظاهرات السلمية في الساحات بعد أن رفض المتاظهرون السلميون ترشيحه محمد علاوي لرئاسة الوزراء. وحين سحب أنصاره وبقي عدد من الشباب قرر إخراجهم بكل الوسائل.

*محافظ النجف هو الذي وعد المتظاهرين بحمايتهم وتأمين ساحات التظاهر بشرط عدم قطع الشوارع. فوافق الشباب المتظاهرون وتجمعوا كلهم في الساحة ولكن مقتدى الصدر قرر أن يدخل جماعته القبعات الزرق إلى الساحة وينهي الاعتصام بطريقته الخاصة لأن الشباب رفضوا المرشح محمد علاوي.

*لم نرَ أي إصلاح من مقتدى الصدر سوى أنه غير اسم مستشفى النجف، وهي مستشفى متهالكة ولم يعمرها بل غير اسمها فقط، من "مستشفى صدام" إلى "مستشفى الصدر".

*حاول جماعة مقتدى الصدر الدخول بالقوة إلى الساحة فتصدى لهم المتظاهرون وحدثت مشادات استعمل الصدريون بعدها الرصاص الحي والقنابل اليدوية "الرمان" وكواتم الصوت والصجم "الخردق لبنادق الصيد". حدث ذلك بوجود القوات الأمنية التي لم تكن مسلحة! وقد اعترف مقتدى الصدر بذلك في أحد الفيديوات آنذاك، وقال فيه "صار غلط ووقفنا القبعات الزرق". وإذا لم يكن الصدريون قد استخدموا سلاحا ناريا كما يقولون فكيف قتل الشهداء وأصيب الجرحى؟

*قتل يومها سبعة شهداء وأكثر من مائة جريح من المتظاهرين واستولى الصدريون على الساحة لثلاثة أيام واحتفلوا وعلقوا صورة زعيمهم.

*لتشويه سمعة المتظاهرين قام المهاجمون بعد الاستيلاء على الساحة والخيم فيها بعرض علب مشروبات "كحولية" وضعوها هم، بدليل أن الخيمة كانت محترقة تماما وهم يخرجون منها علب المشروبات سليمة لم يمسها الحريق!

*يمكنكم مشاهدة اللقاء على الفيديو في موقع يوتيب "اللقاء الكامل مع والدة الشهيد مهند القيسي".