الاستعانة بمخابرات الإمارات لبناء المخابرات العراقية تعني الاستعانة بالموساد؟!

تغريدة قيس الخزعلي
شهران أسبوعين ago

كتب محرر الأخبار في البديل العراقي:إن الاستعانة بمخابرات الإمارات لبناء المخابرات العراقية عار على الحكم وأهله، وخطر على العراق وأهله لأنها تعني الاستعانة بالموساد؟!وإذا كان الخزعلي وأمثاله ممن احتجوا على وصول فريق مخابراتي إماراتي إلى العراق لإدارة مخابراته بعد إبعاد 300 كادر مخابراتي عراقي منها ونقلهم الى دوائر الكمارك الحدودية بالتغريدات والاستعراضات العسكرية المضحكة، فما ذلك إلا لأن هؤلاء الكوادر محسوبون على حصتهم الطائفية والحزبية وليس لدوافع وطنية واستقلالية؛ أما الوطنيون والتقدميون الاستقلاليون العراقيون فينبغي أن يعتبروا هذا الفريق المخابراتي الإماراتي - إذا صَحَّتْ معلومات الخزعلي - فريقا صهيونيا أو مخترقا من قبل الموساد، وقد جاء بمهمة محددة هي حماية دعاة التطبيع بقيادة الكاظمي وتسهيل مهمتهم، ولهذا السبب لا غيره يجب التصدي لهذا الفريق وطرده من العراق ضمن حملة مناهضة نظام المكونات الطائفية والعرقية التابع الفاسد ككل!

لقد أثبتت الوقائع على أرض العراق أنَّ الخزعلي والمالكي والعامري لا يختلفون مع الكاظمي والصدر والحكيم إلا على حصصهم من التعيينات والمناصب وغنائم الفساد، ولا يختلف هؤلاء عن أولئك من حيث الجوهر بدليل أن الذين صوتوا لمنح الكاظمي الثقة وأوصلوه الى منصب رئيس السلطة التنفيذية كانوا من أحزاب هؤلاء جميعا إضافة الى نواب أحزاب الطوائف والعرقيات الأخرى،

ولو لا خوف من قواعد الحشد لشعبي التي نجت من فساد قياداتها ومن الرصاص الداعشي والأميركي، وخوفهم من عموم الشعب العراقي المخدر بالتضليل الطائفي والعرقي، لوافقوا علنا على التطبيع مع الكيان الصهيوني، وذهبوا كلهم إلى تل أبيب!

سؤال أخير: ترى ألم يجد الكاظمي دولة عربية أو غير عربية أخرى غير الإمارات الموقعة تواً على "معاهدة سلام" مهينة مع الكيان الصهيوني ليستعين بها على بناء مخابراته؟! هل هان العراق على أهله إلى درجة أصبحت حكومته تتعلم بناء وإدارة مخابراتها وأجهزتها الأمنية على أيدي عيال زايد المتصهينين وضباطهم في حراسة مبغى دبي الدولي؟

*رابط: الخزعلي يكشف عن دخول فريق إماراتي لإدارة جهاز المخابرات العراقي

https://arabic.rt.com/.../1211485-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8.../

2- رابط تقرير إخباري: مخابرات العراق تبعد 300 من ضباطها.. واتهامات للإمارات:

https://arabi21.com/.../%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8...