الانسحاب الأميركي

واشنطن تراوِغ العراقيين: سننسحب يوماً ما!

شهران ago

الأخبار اللبنانية: انتهت الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين واشنطن وبغداد من دون الاتفاق على إطار زمني لإنهاء الوجود الأميركي في العراق، على رغم إشارة البيان المشترك الصادر عن المجتمعين إلى قرب سحب «القوات القتالية»، قبل تنفيد «البنتاغون» ما عناه ذلك، والتراجُع عن أصل الفكرة، وإرجائه تنفيذ الانسحاب إلى يومٍ مناسب.

واشنطن: لا جدول زمنياً للانسحاب من العراق

شهران ago

الجريدة الكويتية: خيّمت قضية عدم تحديد موعد للانسحاب الأميركي من العراق على نتائج الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي، التي شهدت تطورا بارزا يتعلق بتحول مهمة دور القوات من «قتالية» إلى «تدريبية واستشارية»، مع إعادة نشر المتبقي منها في الخارج.

مع انتهاء ثالث جولات الحوار الاستراتيجي، اتفقت بغداد وواشنطن ليل الأربعاء - الخميس على تقليص دور القوات الأميركية من القتال إلى المشورة والتدريب، دون تحديد جدول زمني للانسحاب الكامل، خلافا لرغبة الفصائل خصوصا الموالية لإيران، والتي هددت بتوجيه ضربات إذا لم يتم تحديد موعد للمغادرة.

وفي خطوة تنذر بمواجهة مفتوحة مع الفصائل العراقية،

وزير الدفاع الأمريكي الجديد: سنسرع سحب قواتنا من أفغانستان والشرق الأوسط.. لقد تعبنا من الحرب!

6 أشهر 4 أسابيع ago

واشنطن (أ ف ب) -ترجمة البديل العراقي
أشار رئيس البنتاغون المعين حديثا، كريستوفر ميللر، اليوم السبت، إلى أنه قد أن يسرع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان والشرق الأوسط ، وقال "حان الوقت للعودة إلى الوطن".
وقال ميللر ، الذي عينه الرئيس دونالد ترامب بالإنابة لوزير الدفاع يوم الاثنين الماضي، في رسالته الأولى إلى القوات المسلحة الأمريكية: "يجب إنهاء جميع الحروب".
وأضاف، أن الولايات المتحدة ملتزمة بهزيمة القاعدة بعد 19 عاما من هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة ، و "على وشك هزيمة" هذه الجماعة.

مايكل نايتس باحث أم نصّاب؟ جرد بخسائر العراق إذا طرد القوات الأجنبية!

علاء اللامي

تصلح مقالة الباحث الأميركي في معهد واشنطن مايكل نايتس المعنونة "الانخراط الدولي في العراق مرتبط بالوجود العسكري في البلاد" لتكون مقطعا عرضيا نموذجيا لتشريح فن النفاق والإرهاب الفكري الذي يمارسه الباحثون المشتغلون في معاهد وجامعات الغرب وأميركا ضد شعوب العالم!

إخراج القوات الأجنبية وفي مقدمتها الأميركية بين الرفض والتأييد!

علاء اللامي

أثار الخبر الذي نشرته يوم أمس على صفحتي الكثير من التعقيبات والردود الرافضة والمؤيدة. ورغم أنني نقلت الخبر حرفيا من مصدره دون تعليق أو تعقيب ولكنني وجدت نفسي مشتبكا في سلسلة طويلة من التعليقات، وأسجل أن غالبية التعليقات وحتى المرفوض مضمونيا من قبلي كان رصينا ومهذبا ويفهم صاحبه موضوع الحوار فهما صحيحا، رغم أن بعضها القليل كان مفاجئا جدا لي بسبب معرفتي الجيدة بأصحابه وأفكارهم ومواقفهم.

صالح المطلك ورائد فهمي .. مليشيا سياسية أميركية واحدة!

علاء اللامي

بعد صالح المطلك، رائد فهمي يشترط "تعزيز قواتنا المسلحة والاجماع الوطني" لإنهاء وجود القوات الأجنبية!