مصطفى الكاظمي

حكومة الكامرة الخفية وفرارات الخليفة الجديد مصطفى الكاظمي!

شهر واحد أسبوعين ago

علاء اللامي

يبدو أن أنصار رئيس الوزراء الجديد بالغوا كثيرا في نسج وفبركة الإنجازات التي قام بها صاحبهم خلال الأيام القليلة الماضية. وكانت آخرها -كما زعموا - إلغاء الوقفين الشيعي والسني ودمجهما في وزارة للشؤون الدينية، واعتقال بعض قادة المليشيات والمسؤولين الفاسدين، ووضع عبد المهدي ومسؤولين في حكومته قيد الإقامة الجبرية...إلخ، إلخ! ولم يصح من هذه الأكاذيب حتى الآن، إلا إعادة ضابطين أقصيا من منصبيهما من قبل أصدقاء طهران قبل أشهر.

منهاج حكومة الكاظمي: إنقاذ نظام المكونات وإرضاء الأميركيين وخصومهم!

شهر واحد 4 أسابيع ago

علاء اللامي*

في منهاجه الحكومي، يحاول رئيس جهاز المخابرات الوطني، المكلف بتشكيل الحكومة الانتقالية، مصطفى الكاظمي، أن يُرضي جميع الأطراف المتناقضة والمتعادية، ليضمن وصوله الى كرسي الرئاسة وبقاءه فيه: فهو يحاول إرضاء وإسكات الأحزاب وفصائل المليشيات بتمييع جرائم الفساد وقتل المتظاهرين السلميين الذين فاق عددهم سبعمائة شهيد

الكربولي ووصفه للكاظمي بالممثل لكل الوطنين العراقيين!

شهران أسبوعين ago

علاء اللامي

قال محمد الكربولي مساء أمس على قناة "السومرية" إن مصطفى الكاظمي يمثل كل الوطنيين العراقيين!فهل أصبح الوطني هو المصفق والمؤيد أو حتى الساكت على العميل، والجاسوس، وعديم الكفاءة، وحامل شهادة "علمية" مضحكة من كلية أهلية مسائية لا تعترف بها جهة عملية، والصحافي من الدرجة الرابعة، وبائع الأرشيف العراقي والتراث العراقي اليهودي لأميركا و"إسرائيل"؟

مايكل نايتس يحدد مهمات المكلَّف مصطفى الكاظمي ككلب حراسة للقوات الأميركية!

شهران أسبوعين ago

علاء اللامي

حدد الكاتب المقرب من دائرة صنع القرار في واشنطن، والأستاذ في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، مايكل نايتس، حدد مهمات حكومة مصطفى الكاظمي بهدف ترسيخ الاحتلال وحمايته من خلال تنفيذ المهمات الرئيسة التالية: حماية القوات الأميركية ممن يستهدفونها من العراقيين الرافضين للاحتلال، ومنع تحويل الدولار إلى إيران، وطرد الذين وضعتهم واشنطن على قائمتها "للإرهاب" من المناصب الأمنية في الدولة العراقية، والسماح للقوات الأميركية بأن تدرب قوات الحشد العشائري وحماية هؤلاء المتدربين!

العراق من الزرفي إلى الكاظمي: التبعات على السياسات الأمريكية

شهران أسبوعين ago

مايكل نايتس

في التاسع من نيسان/أبريل، أعلن رئيس الوزراء العراقي المكلّف عدنان الزرفي انسحابه من حملته القصيرة لتشكيل الحكومة بعد الضغوط التي تعرّض لها من أجل التنحي، وحل محله رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي، المرشح الذي تعهد بدعم جميع الكتل السياسية الرئيسية.

بالفيديو/ قراءة في خطاب التكليف الذي ألقاه مصطفى الكاظمي وتعريف بالمكلَّف:

شهران 3 أسابيع ago

علاء اللامي

مقارنةً بخطاب المكلف الأسبق محمد علاوي، يبدو خطاب التكليف الذي ألقاه مصطفى الكاظمي إنشائيا وفارغا من أي مضمون إيجابي، فقد خلا حتى من التعهدات اللفظية المعهودة في خطابات مسؤولي النظام وهذا ما يؤكد أن الكاظمي سيكون أسوأ من عادل عبد المهدي بفعل وظيفته المخابراتية وعلاقاته العميقة مع الاحتلال الأميركي منذ سنوات عديدة، وبفعل الشروط الإيرانية التي يبدو أنه أجبر على الموافقة عليها ليسمحوا له بالوصول الى رئاسة الحكومة ويسحبوا الحظر الذي وضعوه على اسمه في البداية و