نقد،الماركسية

!ديفيد هارفي ضد الثورة: إفلاس -الماركسية الأكاديمية-

3 أيام 3 ساعات ago

طلال الربيعي

خورخي مارتين كاتب ماركسي وناشط سياسي ومؤلف للعديد من المقالات, بالاضافة الى مشاركته تأليف كتاب عن الثورة في كوبا وامريكا اللاتينية ويمكن تصفح العديد من صفحاته هنا:

نقد المادية التاريخية.. سارتر والبنيوية

4 أشهر أسبوع واحد ago

علي محمد اليوسف

هناك مقولات عديدة فلسفية صدرت عن سارتر واقطاب الفلسفة البنيوية حول أدانتهم جدل المادية التاريخية الماركسية كانت مثار نقاش فلسفي حاد وعنيف بين الماركسيين والوجوديين والبنيويين على السواء...فقد أصدر سارتر كتابه (نقد العقل الجدلي) وأصدرشتراوس كتابه (التفكيرالمتوحش) وأقتفى أثره لاكان في كتابه (كتابات) في علم النفس وأستقر المقام مع أكثرهم ضراوة عدائية للماركسية التوسير في كتابه (نقد رأس المال) كما أصدر فوكو كتابه (الكلمات والاشياء).

من المباحث المهمة في هذه المؤلفات البنيوية وغيرها العديد كانت جميعها تدين المنهج الجدلي الما

مادية تاريخية تحوليّه/ -التحوليّه- والماركسية واليسار الشرق متوسطي/4

عبد الأمير الركابي

لم يكن متوقعا لماركس وهو في القرن التاسع عشر، ان يبرأ من وطاة التابيية المجتمعية والإنتاجوية، وهو اذ يبني، تصوره في حينه، فانه لم يجدغيرالافتراض بان الانتقال الى الاشتراكية عبر المرحلة البرجوازية، سيمر كما تخيله، وكانه تكرارالانتقال من العبودية الى الاقطاع، او من الاقطاع، الى الراسمالية.

سحرُ الماركسيّة في القرن الواحد والعشرين

أسعد أبو خليل

يذكرُ كلُّ مَن مرَّ في الماركسيّة كيف كانت تجربته الأولى معها. يذكرُ وقع كلماتها وفكرها الخاص عليه: هي ليست كملامسة أوّل حبيبة لكنها تبقى محفورة حتى في ذاكرة مَن يتخلّى عنها لأسباب انتهازيّة. وهي في المجتمع العربي كانت، حتى سنين خلت، من المُحرّمات، وكان حاملها يتعرّض لعقوبة السجن والتعذيب. هي لم تعدْ مقبولة (نظريّاً وعن بعد) إلّا بعد أن زالت الأنظمة التي حكمت باسمها، خصوصاً بعد زوال الاتحاد السوفياتي.

النقد الليبرالي السطحي للنظرية الماركسية

يجندل نقاد الماركسية من الليبراليين البيان الشيوعي عبر أطروحة نقدية قاضية: لقد تنبأ ماركس في البيان وفي «رأس المال» بأولوية الثورة الاشتراكية في الغرب المتقدم والرأسمالي، لكن ما حصل حقيقة هو العكس. فقد اندلعت الثورات في الشرق المتخلف والمتأخر، فيما بقيت عواصم الرأسمالية الغربية مزدهرة ومستقرة، ولا تزال أكثر من أي وقت مضى.

قضي الأمر، يقول الليبراليون (جدد أو قدماء لا فرق) فلا تباشير للثورة الاجتماعية في لندن أو باريس أو واشنطن. هزم ماركس وانتصر التاريخ. ونظرية ماركس بمجملها ليست أكثر من «يوتوبيا» عفا عليها الزمان.