fb

الجّعفري زعلان والعبادي موعود بكرسي المالكي والصّدر خذل علاوي والبارزاني

22 أيار (مايو) 2012

الناس/ خاص افادت معلومات من داخل ائتلاف دولة القانون ان هناك تذمرا من الضغوط التي يتعرض لها التحالف الوطني بسبب مواقف المالكي مع الشركاء. مصادر من داخل التحالف قالت ان رئيس التحالف ابراهيم الجعفري غادر العراق غاضبا من الحاح المالكي عليه لاتخاذ موقف واضح من قضية سحب الثقة من رئيس الوزراء. المصادر افادت ان الجعفري جنب نفسه ان يكون في موقف حرج لذلك فضل مغادرة العراق وترك قادة التحالف يتخذون القرار المناسب بشأن قضية المالكي وحكومته. مصادر اخرى افادت ان هناك اسماء طرحت لتشغل موقع المالكي ومن بينها القيادي في حزب الدعوة حيدر العبادي فيما تشير مصادر اخرى الى ان القائمة العراقية ابدت استعدادا لدعم مستشار الامن القومي فالح الفياض المحسوب على تيار الاصلاح مؤكدة ان الجعفري يدعم ترشيح الفياض بقوة لكنه لايريد اغضاب المالكي. في الطرف الآخر هناك حالة من الشعور بالخذلان داخل صفوف القائمة العراقية وقائمة التحالف الكردستاني بسبب تراجع السيد مقتدى الصدر عن موقفه الداعم لسحب الثقة من المالكي. مصادر في القائمة العراقية قالت لـ( الناس): ان رئيس القائمة العراقية اياد علاوي ورئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني يشعران بالخيبة والخذلان من موقف السيد مقتدى الصدر الذي تغير بنحو واضح من قضية سحب الثقة من المالكي ، مبينة ان قادة العراقية تلقوا معلومات تشير بان التيار الصدري مستعد لتغيير موقفه من المالكي اذا وافق الاخير على منح الصدريين مناصب في الحكومة ومنها مناصب خدمية يسعى التيار للحصول عليها منذ زمن طويل. التململ الذي يعيشه حزب الدعوة وائتلاف دولة القانون يقابله تململ آخر في القائمة العراقية بسبب تعدد الرؤوس في القائمة وتقاطع المصالح بينهم الامر الذي يهدد بانشقاقات جديدة داخل القائمة ويرجح حدوث حالة من النزوح المتبادل بين الكتل في اطار اعادة تشكيل الخارطة السياسية.

fb