fb

إخلاء قرية قرب الحدود تحسباً لوقوع مواجهات بين الجيش العراقي والبيشمركة و700 متر فقط تفصل بين قوات الطرفين

29 تموز (يوليو) 2012

أن "قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان تتواجد في قريتنا حالياً، فيما تبعد قوات الجيش العراقي نحو 700 مترا من حدود قريته"، مشيراً إلى أن "الطرفين يمتلكان أسلحة ثقيلة كالمدافع والراجمات فضلا عن الأسلحة الرشاشة المتنوعة".

وأوضح مختار قرية القاهرة أن "تواجد القوات في القرية والمناطق المحيطة بها أثار فزعاً لدى السكان خصوصاً النساء والأطفال، فضلا عن أنها حاصرت حركتهم"، داعياً "الجهات المعنية إلى التوصل لحل وإنهاء الأزمة القائمة وتقديم المساعدة للسكان المهجرين".

أكد مختار قرية عراقية تقع على الحدود السورية، الأحد، أن معظم سكانها هاجروا قريتهم تحسباً لوقوع مواجهات بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة، مشيرا إلى أن تواجد قوات البيشمركة والجيش العراقي قرب القرية والمناطق المحيطة بها أثار فزعاً لدى السكان ، فيما دعا إلى إيجاد حل للأزمة القائمة وتقديم المساعدة للسكان المهجرين.

وقال مختار قرية القاهرة بناحية زمار، شمال غرب الموصل، فاضل جندي في حديث لـ" السومرية نيوز"، إن "جميع سكان قرية القاهرة هاجروا، خلال اليومين الماضيين، منازلهم"، مبيناً أن "قرار إفراغ القرية جاء تحسباً لوقوع مواجهات بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة".

وأضاف جندي أن "قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان تتواجد في قريتنا حالياً، فيما تبعد قوات الجيش العراقي نحو 700 مترا من حدود قريته"، مشيراً إلى أن "الطرفين يمتلكان أسلحة ثقيلة كالمدافع والراجمات فضلا عن الأسلحة الرشاشة المتنوعة".

وأوضح مختار قرية القاهرة أن "تواجد القوات في القرية والمناطق المحيطة بها أثار فزعاً لدى السكان خصوصاً النساء والأطفال، فضلا عن أنها حاصرت حركتهم"، داعياً "الجهات المعنية إلى التوصل لحل وإنهاء الأزمة القائمة وتقديم المساعدة للسكان المهجرين".

وأشار جندي إلى "إيواء سكان القرية البالغة 85 أسرة لدى أقربائهم ومعارفهم في مناطق بعيدة عن القطاعات العسكرية"، مؤكداً أنه "اتصل بالجهات المعنية في محافظة نينوى لتأمين مكان آمن لأسرهم وطلب المساعدة دون أن يتلقى استجابة".

وأكد مختار قرية القاهرة أن "الأوضاع التي تشهدها القرية خلقت قلقاً لدى السكان"، معرباً عن أمله بأن "تنتهي الأزمة بين الجانبين سلمياً وفي أسرع وقت".

وتقع قرية القاهرة ناحية زمار، شمال غرب الموصل، وتبعد نحو 850 م عن الحدود العراقية السورية، كما وتبعد نحو 60 كم عن محافظة دهوك وتسكنها نحو 85 أسرة يعتمدون على الزراعة وتربية المواشي والعمالة، وتعتبر القرية ضمن المناطق المتنازعة المشمولة بالمادة 140من الدستور العراقي.

وكان وكيل وزارة البيشمركة اللواء أنور الحاج عثمان أعلن، في (27 تموز الحالي)، أن لواءين من الجيش العراقي هاجما قوات اللواء الثامن التابع وزارة البيشمركة التي تتمركز في مناطق خابور وزمار على الحدود العراقية السورية، فيما نفى الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياو الأنباء التي تحدثت عن اشتباك مع الجيش العراقي في مناطق حدودية مع سوريا، لكنه أكد أن قواتها منعت قوات الجيش من التمركز في تلك المناطق.

فيما اعتبر مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، أمس السبت (28 تموز الحالي)، أن نشر قوات على الحدود المشتركة مع سوريا لا يستهدف إقليم كردستان، وفيما أكد أن الحفاظ على سيادة البلاد وحماية الحدود هما مسؤولية الحكومة الاتحادية حصرياً، دعا الإقليم إلى ضرورة احترام النظام والقانون.

كما اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، أمس السبت (28 تموز الحالي)، أن منع انتشار الجيش والشرطة العراقية على الحدود مع سوريا من قبل الكرد "جزء من مخالفات حكومة إقليم كردستان"، فيما أكد أن إرسال قوات كردية إلى سوريا يمثل تدخل بشؤون الدول الأخرى، كما اعتبر التحالف الكردستاني، أن تحريك قطاعات عسكرية من دون التنسيق مع إقليم كردستان سيؤدي إلى عواقب وخيمة، وطالب مجلس النواب بإرسال لجنة للتحقيق بالأمر.

fb