fb

أيها ألعراقيون قفوا بوجه اولئك ألذين لا يخجلون

30 أيلول (سبتمبر) 2012 , بقلم عليم محمد عليم

أيها ألعراقيون قفوا بوجه اولئك ألذين لا يخجلون

: أولئك ألذين ملؤا جيوبهم و سلبوا حقوقكم و سرقوا ألمناصب و ألوطن كله (مقترح قانون البنى التحتية على ألمحك بين التصويت أو ألرفض \ التسويف) بقلم عليم محمد عليم aleem_m_aleem@yahoo.com (مع أعتذاري لأصحاب ألنزاهة و ألشرفاء و هم كثيرون)

اخاطب جميع ألعراقيين و الفقراء و ألمسحوقين منهم بصورة خاصة . أخاطب المثقفين و أخاطب ألطلاب . . . أخاطب منظمات حقوق ألأنسان و المجتمع المدني و المنظمات ألأخرى و ألكتاب و ألأدباء . . . اخاطب أولئك القابعين في " ألصرائف" وبيوت ألصفائح ألمعدنية و ألطين و الراقدين بين و فوق ألأوحال و ألذين ينهشهم ألفقر و ألجوع , يشربون ألمياه ألآسنة ألملوثة و تتغذى بهم العلل و ألأمراض . . . أخاطب جميع شرائح ألمجتمع ألعراقي ألذين أصبحوا فرائس تتغذى على أشلائهم ألذئاب ألمفترسة ألمنتفخة ألأوداج , ألمريضة ألأفكار و ألنوايا , ألمسممة بألأنانية وألجشع وعبودية ألذات و الرافضة لكل منفعة ا و خير يوجه الى ألوطن و المواطنين ما لم يكن نصيبهم منه حصة ألأسد ألمتغطرس ألجشع . يغلي في صدورهم ألحسد و ألأحقاد و يحوك ألعنكبوت ألأسود في أدمغتهم ألمؤآمرات ضد ألوطن و ضد بعضهم البعض. يؤسسون ألتجمعات و الكتل و ألتكتلات و ألرآسات داخل ألرآسات و ألأقطارألمتعددة و بؤر ألسلطة و ألتسلط و النفوذ داخل ألقطر ألواحد : داخل هذا ألعراق ألمبتلى بهم و بأسيادهم و من يتبعون ومن يتبعهم أخاطب الكتاب و ألأدباء و ألشعراء و ألفنانين ومختلف طبقات ألشعب أن يشحذوا قابلياتهم ومواهبهم كتابة و شعرا و فنا و أن ينظموا أنفسهم و يخرجوا ألى ألشوارع و ألساحات العامة في تجمعات و مسيرات أحتجاجية سلمية حضارية و أن يكونوا يدا واحدة و صوتا واحدا لكبح و أيقاف هذا ألتسلط ألعبثي ألمخرب ألمهين ألذي يقوم به من يسمون انفسهم ساسة وبرلمانيين و قادة ألعرااق و هم أبعد ما يكونون عن ألسياسة ألرشيدة أو ألأدارة الحكيمة : فلا خلفية علمية رصينة و لا خبرة ولا ممارسة في حدودها ألدنيا ولا كفاءات أو مواهب اوميزات خلقية ونفسية مطلوبة كالنزاهة و ونكران ألذات و ألتضحية و ألشجاعة و التواضع وألقناعة و ألحس المرهف و ألنباهة وألقدرة على رؤية المستقبل ألقريب و البعيد و . . ألخ . و اذا أراد احد الدليل فلينظر الى أين اوصلوا العراق ! ( بأستثناء أولئك ألمشهود لهم بألكفاءة و بألتضحية و النزاهة و الذين بسبب ذلك تعرضوا لمختلف ألمضايقات و الضغوط و الموآمرات ألدنيئة لأفشالهم و نسف نتائج جهودهم و لكنهم استحقوا أرفع انواع ألأحترام و ألتقدير ). أيها ألعراقيون , أخرجوا ألى ألشوارع و ألساحات العامة في مسيرات أحتجاجية سلمية و خاطبوا بصوت عال أولئك ألمتسلطين وألمستهترين الذين أوصلوا البلاد ألى هذا ألوضع ألشائك ألشائن المرتبك ألخطير , أولئك الذين كانوا بألأمس يأتون اليكم مبتسمين متوسلين بل ذليلين , طالبين اصواتكم في ألأنتخابات واعدينكم بانهم أذا انتخبتموهم فانهم سيجعلون العراق جنة و سوف يوفرون لكم ألرفاه و ألسعادة و جنات النعيم ! أسألوهم كم هي رواتبهم ألشهرية و كم هي مخصصاتهم المتعددة وقارنوها بما تحصلون عليه أنتم ! أسألوهم كم هي رواتبهم ألتقاعدية وما هي ألمميزات ألتي يتمتعون بها و أطلبوا منهم ان يقارنوها بأقرانهم ليس في ألدول ألمتأخرة و لا في ألدول النامية بل في أعظم دول ألعالم و أكثرها ثراءا و حضارة كالولايات المتحدة ألأمريكية مثلا ! أسألوهم كم تفوق رواتبهم ومخصصاتهم ما يحصل عليه باراك أوباما مثلا ! أسألوهم كم هي أرصدتهم في البنوك داخل ألعراق و خارجه ! أسألوهم عن ألعمارات التي امتلكوها أو شيدوها في ألعراق وخارجه ! و اسألوهم عن أسهمهم في ألشركات أو ألشركات ألتي أمتلكوها ! و أسألوهم ثم اسألوهم ثم اسألوهم لا تقارنوا ما تملكون ومواردكم الشهرية مع ما يملكون و مواردهم الشهرية , فأنتم عراقيون و هم فوق العراقيين هكذا يقول الدستور العراقي ! ليس الدستور الذي صوتم عليه ولكن دستورهم الخاص ألذي أنزل من ألسماء على ادمغتهم هم وحدهم ! خوفا على مصالح العراق و مستقبله و حفاظا على مصالح العراقيين المعدمين ألساكنين في بيوت ألصفائح المعدنية و الطين , انسحب العدد الكافي من عباقرة و ابطال التشريع و ألقانون والسياسة و ألأقتصاد العراقيين من قاعة مجلس النواب ألعراقي في ألسابع و العشرين من شهر ايلول ألحالي و افشلوا التصويت على قانون البنى ألتحتية ! وبذلك أطمأنوا أن لا ينسب في المستقبل أي انجاز كبير للمالكي أذا ما تحققت طفرة كبيرة في أعمار البنى التحتية و ألأقتصاد ألوطني نتيجة لمشروع هذا القانون (ألمشؤوم !) , ولكن لسؤ حظهم لم يتم نقض ألقانون و التخلص منه بل أجل للتصويت عليه الى موعد آخر ! و مع ذلك فأن أملهم قوي انهم سيفشلوه على كل حال ويصفقون لأفشاله كما فعلوا أو فعل اقرانهم سابقا ! مقترح قانون ألبنى ألتحتية هذا لو تم له النجاح في تقنينه و تنفيذه لنقل ألعراق من حال الى حال في العديد من ألمجالات و ألتي أوجزها السيد ألمالكي رئيس مجلس الوزراء ألعراقي في المقابلة ألتي أجرتها معه قناة ألعراقية ألفضائية في برنامج " لقاء خاص" مساء ألأربعاء في ألسادس و ألعشرين من شهر ايلول الحالي . و من هذه ألمجالات بناء مليونين وحدة سكنية واطئة ألكلفة للفقراء في فترة ستة أشهر ( على ما أتذكر الأرقام) أضافة الى مشاريع الكهرباء ومشاريع ألطرق ألسريعة و ألسكك الحديد لمشروع القناة ألجافة و ألمستشفيات و المدارس و . . و ألخ . وقد مر على مقترح هذا ألقانون ما يزيد على اربع سنوات و لا زال المعارضون , ولأسباب معروفة , يسعون جاهدين لأيجاد المبررات وألشروط و العراقيل من أجل تأخيره او عدم تقنينه . ما يزيد على اربع سنوات مضت على امكانية بناء مليونين شقة واطئة الكلفة للفقراء و ذوي الدخل المحدود في فترة ستة أشهر . . فترة تكاد تكون خيالية في حسابات وتيرة مشاريع الأعمارألجارية في العراق حاليا , أضف ألى ذلك أن ما سيحققه هذا ألمشروع من نتائج هامة و عظيمة لا يمكن أنجازه من موارد ألعراق ألمحدودة حتى بعد عقود من ألزمان . أن مثل هذا ألقانون يجب و يجب ألمصادقة عليه و بدون تاخيرات أضافية و لو اتضح (جدلا) ان المصادقة عليه تتعارض مع قانون نافذ , فينبغي تعديل ذلك ألقانون ألمعارض بما يسهل أمر ألمصادقة أنا أسأل أعضاء مجلس ألنواب ألمعرقلين لهذا المشروع : أربع سنوات لم تكفكم لمناقشة وتمرير هذا القانون الحيوي و ألمهم جدا , كم سنة اخرى تحتاجون لمناقشته وألمصادقة عليه ؟ ! أسأل كذلك : كم دقيقة, نعم كم دقيقة أستغرقت مناقشة والمصادقة على قوانين وقرارات رواتبكم و مخصصاتكم وألأمتيازات التي تتمتعون بها ألآن؟ ! لا اريد ألجواب لأن ألجميع يعرفه ! أسأل كذلك هل في أقطار العالم (عدا ألمملكات و ألأمارات و المشايخ ألمتخلفة بطبيعة ألحال) من يقنن قوانين رواتب ومخصصات لنفسه بنفسه ! و أسال كذلك : لقد وجدتم أسبابا (فندها و رفضها ألأقتصاديون أصحاب ألأختصاص) مضرة بألأقتصاد ألوطني على ألمدى ألبعيد و وضعتم شروطا وعراقيل (حتى اشتراط ألعفو عن المجرمين و ألقتلة و الأرهابيين !) لتسويف او قتل مقترح ألقانون , ألم تجدوا في التشريعات و القرارات التي شرعتموها لأنفسكم ما هو مضر بألبنية ألأجتماعية وألأقتصاد ألوطني على ألمدى ألقريب و ألبعيد ؟ ! وماذا ستكون النتائج أذا تزايد عدد المتقاعدين منكم و ألطبقات ألخاصة ألتي تتقاضى رواتب تقاعد خيالية حسب قوانينكم ألتي شرعتموها لأنفسكم (حتى وأن كانت فترة ألخدمة وجيزة) , ماذا لو تزايدت هذه المبالغ ألى الحد ألذي تبتلع ميزانية ألدولة بكاملها ؟ ! أخاطب مرة أخرى الكتاب و ألأدباء و ألشعراء و ألفنانين ومختلف طبقات ألشعب أن يشحذوا قابلياتهم ومواهبهم كتابة و شعرا و فنا و أن ينظموا أنفسهم و يخرجوا ألى ألشوارع و ألساحات العامة في تجمعات و مسيرات أحتجاجية سلمية حضارية و أن يكونوا يدا واحدة و صوتا واحدا لكبح و أيقاف هذا ألتسلط ألعبثي ألمخرب ألمهين ألذي يقوم به من يسمون انفسهم ساسة وبرلمانيين و قادة ألعرااق . أخاطبهم أن يطالبوا ألبرلمانيين ألذين يحاولون عرقلة أ و تسويف أوقتل هذا القانون ألحيوي أن يوقفوا هذه المحاولات ألأنانية أللامسؤلة و يكفوا عن ألاعيب ألأنسحابات و ألأتفاقات ألتي تجري في ألخفاء وتحت عباءة ألظلام . أن مصلحة ألعراق و أبنائه , ويصورة خاصة المعدمين و فاقدي السكن و ذوي الدخل المحدود , هي فوق شيئ

fb