الشيوعيون والصدريون بين النظرية السياسية والممارسة

د. محمد عطوان

قد يبدو للوهلة الأولى أن الأربعة عشر عاماً من العمل السياسي أماطت اللثام عن القصد الغرضي في الاستعمال الايديولوجي للطائفة.. وأن ليس أمام القوى الاجتماعية والسياسية المتحررة من هذا الاستعمال إلا التعديل على برامجها السياسية وإعادة النظر في موضعة مواقعها الإيديولوجية من جديد داخل السلطة..

منشوران حول تصريحات ولايتي و الرد المائع والتبريري عليها من القيادي الشيوعي مفيد الجزائري

المنشور الأول : تساؤل عاجل حول تصريح ولايتي/ معقولة، لا يوجد مصدر آخر عراقي أو غير عراقي غير فضائية "الشرقية" نشر تصريحات مستشار خامنئي علي أكبر ولايتي حول أن (الصحوة الإسلامية لن تسمح للبراليين والشيوعيين بالعودة الى الحكم في العراق؟) هل هو الرعب والخوف من بطش جماعة إيران في العراق، أم عدم دقة الخبر؟ ثم، متى وصل اللبراليون والشيوعيون إلى الحكم في العراق حتى يمنعهم الملا ولايتي من العودة إليه؟ عموما، لا أستبعد أن يصرح هذا الشخص بهذا التصريح الاستفزازي والتدخل السافر في شأن عراقي فله سوابق كثيرة في هذا الباب..

لماذا وقَّعت تركيا اتفاقية حصص مياه الفرات مع حافظ الأسد سنة 1987 ورفضت أن تفعل ذلك مع صدام حسين؟

علاء اللامي

لماذا وقَّعت تركيا اتفاقية حصص مياه الفرات مع حافظ الأسد سنة 1987 ورفضت أن تفعل ذلك مع صدام حسين، وما علاقة حزب العمال الكردستاني بالموافقة التركية؟ وقعت تركيا في تموز 1987 بروتوكولا رسميا مع الحكومة السورية تعهدت بموجبه بإطلاق 500 متر مكتب في الثانية من مياه الفرات قابلة للزيادة إلى 700 م3 /ثانية مستقبلا. وقد زار رئيس الوزراء التركي آنذاك توركت أوزال شخصيا دمشق لتوقيع تلك الاتفاقية.

الموقف التركي من قضية مياه دجلة والفرات 

فؤاد قاسم الأمير 

قد يكون من المفضل، ولمعرفة الموقف التركي من قضية مياه دجلة والفرات وروافدهما، والذي أدى وسيستمر يؤدي إلى نزاعات بين تركيا والعراق (وكذلك تركيا وسوريا)، هو اطلاع القارئ على بعض أقوال القادة الأتراك حول الموضوع، وكذلك ما جاء في بعض الوثائق الرسمية التركية، لنصل بعدها إلى الموقف التركي الرسمي الحالي .

  1. فيما يلي أمثلة لبعض التصريحات والمواقف الرسمية، ( وهي ليست حسب التسلسل الزمني لهذه التصريحات ) .

* جرت في أنقرة في أيار 1974 مفاوضات ثلاثية حول إملاء خزاني كيبان والطبقة، أظهر خلالها الوفد التركي أن "إملاء خزان كيبان من حق تركي

طهران: لا مانع من التمديد للعبادي ولكنها ليست مع تكريس الوجود الأميركي

طهران تسأل: هل نمنح العبادي أربع سنواتٍ أخرى؟

إذا ما قورب تقبّل حيدر العبادي بدور القوات الأجنبية في العمل في العراق، من المنظار الإيراني، ثمّة سؤالٌ مطروحٌ وبقوّة، هل ستواصل طهران دعمها للرجل الذي أتى إلى السلطة في آب 2014، أم ستسحب دعمها فيخسر بذلك أمله بولايةٍ ثانية؟

بعد أن فشل في جمع «100 مليار دولار» (التكلفة التقديرية لإعادة إعمار العراق بعد سنوات ثلاث من الحرب ضد تنظيم «داعش») في «مؤتمر الكويت الدولي للمانحين»، يواصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تمسّكه بمشاريع المرحلة المقبلة، والمرتكزة على الإعمار والاستثمار، مؤكّداً في المحافل المحلية والد

تقرير صحافي خطير: الاحتلال الأميركي يعود متسللا إلى العراق على جناحي الناتو ومؤتمر الكويت للمانحين!

علاء اللامي

لماذا وافق العبادي و قسم مهم من تحالفه الوطني "الشيعي" على عودة الاحتلال الأميركي بطريقة التسلل التدريجي ولماذا أصر ترامب على حضور قوات الناتو إلى بغداد ووافق الناتو سريعا على طلبه؟ هل يتعلق الأمر بنتائج مبكرة للتنافس بين الطرفين الأميركي والإيراني على العراق قبل الانتخابات؟
-أم أن الأمر حُسِمَ لمصلحة واشنطن بعد كسب العبادي وتحالفه إلى جانبها فيما يخوض التحالف الموالي لإيران معركة كسر العظم الانتخابية بشراسة للحفاظ على الحكم الطائفي؟

محاولة لفهم ماذا يحدث؟!

رعد أطياف

معظمنا يراهن على الصيرورة في النظر لواقعنا السياسي على أنها تفضي إلى نتائج إيجابية في نهاية المطاف. بعبارة أخرى نتصور ما يحدث في العراق عبارة عن مخاض. وهذا التصور تعوزه بعض الدقة لأن المفاهيم تلعب دوراً في فهم الواقع، ذلك إنها تفتح إمكانيات جديدة للتفكير، أي إنها تغدو أفقاً للتفكير. فلو اعتاد فكرنا آو حاول أن يستخلص النتائج من حركة الواقع بمفاهيم مزيفة فعند هذه الحالة ستطول عملية فهم الواقع. فانطلاقاً من هذا التوضيح يمكن تسليط الضوء على ما تحمله كلمة " مخاض" وهل يمكنه تفسير الواقع العراقي وبعبارة أدق هل يمكن توظيف هذه الكلمة لتحليل الواقع؟.

مياه الرافدين والمحكمة الجنائية الدولية ولماذا ألغى إياد علاوي انضمام العراق إليها

علاء اللامي

تأسست المحكمة الجنائية الدولية سنة 2002، كأول محكمة شكلت على أساس ميثاق روما العالمي، وبلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة 105 دول حتى تشرين الثاني نوفمبر 2007، وقد وقعت 41 دولة أخرى على قانون روما.

الاحتلال يعود تدريجاً: «الأطلسي» في بغداد قريباً

أعلن حلف شمال الأطلسي موافقته، رسمياً، على تلبية طلب الإدارة الأميركية إرسال بعثة منه إلى العراق للمشاركة في ما يسمى «مهام التدريب والمشورة». يأتي ذلك في وقت تعمل فيه الولايات المتحدة على تعزيز وجودها في بلاد الرافدين، سواءً عبر تحصين قواتها المنتشرة هناك، أو عبر إرسال المزيد من المقاولين المدنيين إلى الأراضي العراقية.

يبدو أن الساحة العراقية ستكون مفتوحة في المرحلة المقبلة على وجوه متعددة من الحضور الأجنبي المتعاظم، تحت شعار «التدريب والمشورة وإعادة بناء» بلاد الرافدين.