تحقيق إحصائي رقابي مستقل/ فشل مدوٍّ للكاظمي وفريقه: أطلق 41 وعدا في ميادين السياسة والامن والاقتصاد والخدمات حقق منها ثلاثة فقط!

فشل حكومة الكاظمي بالأرقام
شهر واحد ago

كتب محرر أخبار البديل العراقي:  خلاصات من تقرير إحصائي رقابي احترافي أعدته صحيفة عراقية:

*تسجل الإحصائية 41 وعدا للكاظمي تتعلق بملفات السياسة والامن والاقتصاد والخدمات الأخرى، أخفق بتنفيذ 34 منها (83%) إخفاقا تاما، مقابل تحقيقه ثلاثة وعود فقط (7.3%)، فيما أوفى جزئياً بتحقيق 4 وعود أخرى (9.7%).

*إنجازات الكاظمي الثلاثة التي تحققت كليا هي: عدم المساس برواتب المتقاعدين، تحديد موعد للانتخابات المبكرة بثبات حتى الآن، وتطوير العلاقات العراقية الخارجية بتفعيل علاقات العراق مع الإمارات والسعودية والأردن ومصر والولايات المتحدة وإيران وقطر.

*فشل الكاظمي في إطلاق سراح معتقلي انتفاضة تشرين رغم زيارته إلى سجن المثنى حيث أفادت عوائل المعتقلين بأنه لم يزر - وربما لم يسمح له. ع.ل - بزيارة قاعات الاعتقال السرية.

*فشل في مكافحة الفساد ولم يعتقل سوى خمسين فاسدا في دولة ينخرها الفساد من أعلاها إلى أدناها، واعترف هو شخصيا بأن "هناك من يدافع عن حيتان الفساد، ونتعرض لضغوطات كبيرة لإطلاق سراحهم، والبعض يوصل معلومات لمنظمات دولية بأن المعتقلين يتعرضون للتعذيب.."!

*أطلق الكاظمي تسعة وعود في الملف الأمني، أخفق بتنفيذ ثمانية منها، فيما أوفى بشكل جزئي بوعد واحد...

*واستمر الكاظمي بإطلاق الوعود بشأن القبض على عصابات الاغتيال والخطف، ومنها ما قاله في 30 اب اغسطس "نؤكد أن السلاح المنفلت وعصابات الجريمة والاغتيال والخطف هي خنجر في قلب الوطن وفي قلب كلّ عراقي"، اضافة الى قسمه أمام عائلة الناشطة التي اغتيلت ريهام يعقوب حيث قال "أقسم بدم الشهيدة أن المجرمين لن يفلتوا من العقاب مهما طال الزمن، وإن دماء الشهيدة والشهيد هشام الهاشمي، والشهيد تحسين أسامة لن تذهب هدراً". ولكن ما جرى فيما بعد اعتبر من قبل مراقبين أشبه بتسويف للقضية وانتهى مصيرها مجهولا، وتم غلقها من قبل جهات سياسية وأمنية، ولم يعلن عن المتهم الرئيس فيها. كما فشل الكاظمي في هذا الملف بالثبات على قراره بإقالة العميد الركن محمد الفهد، قائد الفرقة الاولى في الشرطة الاتحادية، والمسؤول عن منطقة زيونة، حيث جرت عملية اغتيال الهاشمي، إذ تمت قبل ايام إعادة الفهد الى منصبه ذاته بعد أن تم غلق ملف التحقيق بالقضية.

*فشل الكاظمي في تصحيح العلاقات مع الإقليم وفي (الخروج برؤية مشتركة مع الاقليم وعدم التوصل للحلول رغم الوفود التي زارت بغداد خلال الفترة الماضية، وعدم إيفاء الاقليم بالتزاماته المالية تجاه بغداد، وتحديدا ملف إيرادات النفط والمنافذ الحدودية، وهو ما تكرس في موازنة 2021، حيث مررت في اذار مارس الماضي، دون ان تحسم ملفات النفط والمنافذ الحدودية، وعدم تسديد الاقليم ما بذمته من ديون لحكومة بغداد).

*(وفي مؤتمره الصحافي مساء أمس قال الكاظمي "إن العلاقات بين بغداد وإقليم كردستان تمر بعصرها الذهبي"! وقد صدق الكاظمي لأنها من جهة تحقيق مصالح الزعامات الإقطاعية الكردية تمر في عصرها الذهبي أما من جهة مصالح العراق فهي تمر في خيبتها الأكبر على مر التاريخ! ب.ع).

*فشل الكاظمي بحماية السيادة عبر التوغل التركي شمالي العراق، عبر عمليات عسكرية عديدة بلغت مرحلة التوغل البري في نيسان ابريل الماضي، ونصب نقاط امنية. (التقرير الصحافي لم يذكر شيئا عن تدخلات واشنطن وطهران في شؤون العراق الداخلية ولا لرفض القوات الأميركية الانسحاب من العراق تنفيذا لقرار من البرلمان العراقي. ربما لأن التقرير اعتمد على تسجيل وعود الكاظمي التي أدلى بها وهو لم يَعِدْ بإنهاء تدخل الدولتين المذكورتين. ب.ع).

*في الملف الاقتصادي أخفق الكاظمي في تنفيذ 14 وعدا، فيما أوفى جزئيا بتنفيذ وعد واحد، وتنوعت الوعود بين تطوير القطاع المالي والمصرفي في العراق، وتشغيل الشباب ودعم العوائل الفقيرة، بالاضافة الى السيطرة على المنافذ الحدودية وإطلاق العديد من المشاريع المالية والصناعية.

*في الملف الصحي، أطلق الكاظمي 4 وعود وأخفق بتنفيذها جميعا.

*في ملف الخدمات، أطلق الكاظمي أربعة وعود، نجح بتنفيذ واحد منها "عدم المساس رواتب المتقاعدين"، وأخفق في ثلاثة، وكانت تخص تحسين الواقع التعليمي، وإنشاء مجمعات سكنية حديثة، واغلاق مخيمات النازحين.

*في الوعود العامة، أطلق الكاظمي ثلاثة وعود، وأخفق بتنفيذها جميعا، وتمحورت حول حرية التعبير وحماية المتظاهرين، والاعتماد على مبدأ الصراحة، اضافة الى توفير الكهرباء.

*فيما يخص حرية التعبير، قال الكاظمي في كلمة التكليف "تتعهد الحكومة بكفالة حرية التعبير وحماية المتظاهرين السلميين وساحاتهم"، وهنا فشل الكاظمي في هذا الوعد، حيث شهد العام الاول من حكومته اعلى معدل عمليات اغتيال للناشطين والمتظاهرين، فضلا عن مواجهة القوات الأمنية لتظاهرات ساحة الطيران بعنف واستخدام الرصاص الحي ما ادى الى مقتل 3 متظاهرين.

*رابط يحيل إلى النص الكامل للتقرير الرقابي الإحصائي في جريدة العالم الجديد البغدادية الإلكترونية:

https://al-aalem.com/news/62002-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%B8%D9%85%D9%8A-%D9%85%D9%8A%D8%AA%D8%B1-%D9%8A%D8%AD%D8%B5%D9%8A-41-%D9%88%D8%B9%D8%AF%D8%A7-%D8%A3%D8%B7%D9%84%D9%82%D9%87-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-...?fbclid=IwAR0aEM0ZZlm32f4VI8ZUzMhdb4sUTFzqcdCNrat6QJRVO6Scns45j3_uEMA