بخصوص شعار "تشرينية تشرينة ضد إيران الجمهورية " واستهداف القنصليات الإيرانية والسكوت على الوجود العسكري الأميركي والتركي المفروض!

شهر واحد ago

كتب محرر أخبار البديل العراقي: بخصوص الشعار / الهتاف البائس "تشرينية تشرينة ضد إيران الجمهورية " واستهداف القنصليات الإيرانية والسكوت على الوجود العسكري الأميركي والتركي المفروض: هذا شعار سيء ومشبوه فعلا وهو وغيره من أفعال كاستهداف القنصلية الإيرانية في كربلاء؛ وهو يؤكد بالملموس والدليل القاطع ما قلناه من أن انتفاضة تشرين الحقيقية انتهت عمليا، وأصبحت جزءا من تاريخ النضال الوطني والطبقي العراقي، وتحديدا منذ بدء انتشار جائحة كورونا، وأن الهبات الصغيرة التي حدثت بعد ذلك هنا وهناك لا تخلو من المتسلقين المندسين وخصوصا المندسين من بقايا البعث الصدامي وعملاء السفارة الأميركية حتى من المدسوسين من أحزاب ومليشيات الفساد الطائفية المهيمنة على الحكم لتشويه سمعة الانتفاضة الأصلية..علما أن هؤلاء المندسين كانوا موجودين كأقلية هامشية طوال فترة الانتفاضة ولكن المنتفضين الشرفاء كانوا يردون عليهم ويستنكرون أفعالهم، وبمعنى أن هذا الشعار الغبي والهستيري يؤكد براءة انتفاضة تشرين والمتظاهرين السلميين الذين عرفناهم وعرفنا شعاراتهم في أشهر الانتفاضة الأولى من هذه البذاءات الشعارية التي تسكت عن الاحتلال والعنجهية الأميركية وعن الوجود العسكري التركي وقطع مياه الرافدين عن العراق وتركز وتختص فقط في رفع الشعارات ضد الهيمنة الإيرانية التي لا ينكرها إلا منحاز إلى استمرارها بالتوافق مع الهيمنة الأميركية.

هناك من يحاولون أن يخلطوا الأوراق وتحقيق عدة أهداف منها : تشويه سمعة انتفاضة تشرين وتضحيات المنتفضين الاستقلاليين وتحقيق شعبية مزيفة لأصدقاء السفارة الأميركية في النظام - تحالف الصدر و الكاظمي - خلال الانتخابات القادمة، المتاجرة بشعارات وتضحيات الانتفاضة التشرينية لتصعيد بعض الانتهازيين والمتسلقين والباحثين عن المناصب والغنائم!