اغتيال سياسي

اغتيال الشاب المناهض لبقايا الاحتلال الأميركي إيهاب الوزني عار على القتلة المجرمين

شهر واحد أسبوع واحد ago

كتب محرر أخبار البديل: الشهيد إيهاب جواد الوزني، شاب يساري عراقي، جعل أول هدف من أهداف قائمته الانتخابية "استعادة سيادة العراق بتحريره من بقايا الاحتلال الأمريكي والحفاظ على وحدته ووقف تدخل الدول الإقليمية في شؤونه الداخلية" قتل غيلة بكل جبن في مدينة كربلاء مساء أمس من قبل مسلحين على دراجة نارية، فهل يقل هؤلاء القتلة قذارة وعداء للشعب العراقي من الاحتلال الأميركي الذي وقف ضده هذا الشهيد؟!

ورغم أنني اختلف مع الداعين إلى التغيير عن طريق الانتخابات المبكرة بإدارة نظام الفساد، ومنهم هذا الشاب المغدور، لأنني اعتبرتها منذ اليوم الأول للدعوة إليها محاولة مشبوهة لإنقاذ نظام الفساد والتعب

الاغتيال الثاني للأديب المغدور علاء مشذوب!

علاء اللامي

نعم، بعد الاغتيال الأول برصاص مجرمين جبناء، وفي سياق جرائم اغتيال عديدة طالت بشكل رئيس شباب انتفاضة الجنوب حيث اغتيل منهم خلال أشهر قليلة أكثر من خمسة وعشرين شهيداً، كان آخرهم الشيخ الشجاع وسام الغراوي في مدينة البصرة - وبالمناسبة لم نسمع من بعض مثقفي بغداد والمحافظات كلمة رثاء تليق بعظمة استشهادهم - حدث اغتيال ثانٍ للشهيد الكاتب علاء مشذوب وهو حين لفق بعض المشبوهين مقالة على لسانه بعنوان (الخميني وازقه النجف ووزارة الثقافة بيد ميلشيات) وقد قرأت المقالة البارحة على عدة صفحات لأصدقاء أعزاء فأرسلت لهم صورة منشوره الحقيقي القصير الذي ظهر على صفحته فبادر بعضهم إلى حذفها م