محسن المحمد

في نقد الإلحاد السائد عربياً

مع تفسخ وانحطاط معظم تجارب تيارات الإسلام السياسي في العالم العربي، ظهرت موجة من الإلحاد بدأت تسيطر على العقول كرد فعل على هذا الانحطاط الذي تمثل في تجربة «الإخوان المسلمين» في تونس ومصر أو تجارب التيارات الفاشية المتمثلة بـ («داعش») و «جبهة النصرة» (أو «فتح الشام») وأخواتها في سوريا والعراق. وتدل شبكات التواصل الاجتماعي على ازدياد عدد الملحدين، حيث نلمس كثرة الصفحات والمواقع الإلحادية العربية التي تحاول أن تلجأ إلى نمط من الإلحاد يشي بوعي زائف للمسألة الإلحادية.