تسوية، الحكيم

رفض الرفض الطائفي لتسوية عمار الحكيم

 البعض يرفض ما أطلق عليه التسوية  التاريخية الوطنية البطيخية من منطلقات طائفية بحتة. فبدعوى "عدم شرعية الحوار مع المجرمين والملطخة أيديهم بدماء العراقيين" يجري تغليف وبرقعة السبب الحقيقي وهو عدم المساس بهيمنة أحزاب الطائفة الأكبر واحتكارها لموقع رئاسة السلطة التنفيذية والوزارات والمؤسسات الكبرى والحساسة أولا، وعدم السماح بطرق طريق قيام حكم وطني قائم على أسس المواطنة والمساواة و إنهاء لعبة دولة المكونات والمحاصصة ثانيا.