«سيلفي 3» ضدّ قطر: فنّ الإسفاف السياسي

يحاول مسلسل «سيلفي» الساخر الذي يُعرض على قناة mbc خلال رمضان التطرّق في حلقاته إلى الأزمات السياسية والاجتماعية والدينية التي تعصف بالمجتمعات الخليجية. حلقة أمس التي حملت اسم «الموذي» (تأليف خلف الحربي وإخراج أوس الشرقي)، كانت مخصصة للأزمة الخليجية وضدّ قطر.

في البداية، يظهر حمد (ناصر القصبي) كيف يتخلّص من والده تميم (علي المدفع) ويطرده من مزرعته من دون أسباب. عندها يتعرّف حمد إلى رجل يُدعى عزمي (في إشارة إلى عزمي بشارة/ أسعد الزهراني (الصورة))، فيقنعه بأنّه سيدير شؤونه الداخلية. يسيطر عزمي على تحرّكات المزرعة، ويستقطب رجل دين محتالاً (على الأرجح أنّه يوسف القرضاوي) يلعب دوره عبد المجيد الرهيدي. يبدأ حمد بالتخطيط لسرقة مزرعة عمّه، ويتجسس عليه ويقنع ابنه بالمشاركة في هذه السرقة. يكتشف العمّ المخطط، فيقرّر قطع السلك الكهربائي عن مزرعة حمد، وسط الحرّ الشديد وارتفاع نسبة الرطوبة، فيتركه رفاقه عند أوّل مشكلة.
الأداء التمثيلي في الحلقة بدا ضعيفاً وأشبه بقراءة النصّ فحسب، فيما اكتفت المشاهد بحمل رسائل سياسية بامتياز ضدّ قطر. كما أنّها عالجت القضية الخليجية بسطحية، دعماً للقرارات السياسية السعودية. كما عمل الحوار على تبييض صورة المملكة، والتأكيد أنّ قطر تستحق العقاب الذي نالته قطر (عزلتها عن الخليج).
من جانبها، هلّلت المواقع السعودية للحلقة. فموقع قناة «العربية» مثلاً، نشر موضوعاً تحت عنوان «بالصور.. عندما لعب سيلفي على المكشوف ضد تجاوزات قطر»، مدح فيه السعودي محمد جراح الحلقة، قائلاً: «القصبي ورفاقه كانوا في الموعد وقدّموا أذرع الدوحة الأيديولوجية والفكرية بتجرّد من دون رتوش للمتلقي البسيط».

Tags