أخطر الملفات عن فساد المالكي تحت يد العبادي

يملك السيد العبادي ملفاً خطيراً حول فساد السيد نوري المالكي وعدد من المقربين منه.

الملف من الخطورة بحيث أنه ينتهي الى إصدار أحكام سجن طويلة ضد المالكي ومقربيه، ولا يمكن له أن يمارس نفوذه في القضاء للتأثير على القضاة كما اعتاد المالكي ورجاله على ذلك، لما تتضمنه الوثائق من خروقات صارخة وصفقات فساد وتسجيلات وغسيل أموال وتحويلات مالية ضخمة، وغير ذلك من جرائم مالية موثقة ومصورة.

أهمية الملف تكمن في مشاركة مؤسسات دولية متخصصة في الرقابة المالية والمخالفات الإدارية، وقد أنجزته على مدى سنوات من المتابعة والتدقيق والتوثيق.

كما يتضمن الملف معلومات خطيرة عن تورط المالكي في سقوط الموصل وما تبعه في جريمة سبايكر التي راح ضحيتها أكثر من (١٧٠٠) شهيد، واختفاء مئات الناجين من المجزرة حتى الآن، وهو ما تابعت التحقيق فيه منظمات دولية خاصة.

المطلوب من الدكتور العبادي أن يكشف هذا الملف للرأي العام العراقي، وأن يحيله الى القضاء، ليبدأ الخطوة الأولى والأهم في محاربة الفساد الذي فتك بالعراق وتسبب له بكل هذه الكوارث.

ليس لهيئة النزاهة الوطنية إرادة حقيقية لمحاربة الفساد وكشف الفاسدين، وهذا ما صار أحد المسلمات المتداولة في الشارع العراقي، مما يفرض على العبادي ان يتحمل المسؤولية مباشرة، وأن يعلن عن محتويات الملف ونشر وثائقه ومحتوياته، ليضع القضاء والهيئات الرقابية أمام مسؤولياتها وجهاً لوجه وتحت أنظار الشعب العراقي. وبخلاف ذلك فسيكون العبادي نفسه في دائرة الاتهام بأنه أحد المتسترين على الفساد.

المثقف