أكثر من عشرين نائبا عراقيا زاروا "إسرائيل" سرا!

وماذا بخصوص حشر الفلسطينيين في العراق في قانون إقامة الأجانب الجديد؟ قبل قليل، وعلى قناة "روسيا اليوم"، وفي برنامج حواري يقدمه الإعلامي العراقي سلام مسافر، قال د. إيدي كوهين (أكاديمي إسرائيلي صهيوني متطرف من أصل لبناني): أنا أعرف أكثر من عشرين نائبا برلمانيا عراقيا زاروا إسرائيل سرا، وخصوصا في عهد الرئيس بوش، ولدي أسماؤهم، ومنهم نائبة عراقية لدي حتى أوراق حجزها لفندق في تل أبيب.

هل المشكله في الشعب العراقي ؟! 

عارف معروف

" انه شعبٌ ادمن العبوديةَ وتعّود صناعةَ الطواغيت " 
او :
" لن اضحي من اجل هذا الشعب بشعرةٍ واحده ، وقد ذهبت تضحياتٌ عزيزة ٌ من اجله ادراج الرياح دون ان يستيقظ " او :
" شعبٌ انتهازيٌ بلا قيم ولا اخلاق ، بالأمس كانوا يرقصون في الساحات للقائد الضروره صدام واليوم يدعّون انهم كانوا، جميعا ، مضطهدين ومظلومين ومعارضين ! " 
او :
" لا ينفع معهم الاّ القمع والعنف البالغ . لم يعرفهم جيدا غير صدّام وقبله نوري السعيد الذي وصفهم ببالوعة الصرف الصحي التي ستخرج كل عفونتها ما ان يُرفع عنها الغطاء " 
او:

أكاديميون بارزون يطلقون (المانيفيستو).. لـ(إحياء الوطن) :المانيفيستو خطة للإحياء الوطني

هذا المانيفيستو نتيجة ثلاث سنوات من البحث والنقاش توجت بعمل مكثف على مدى العام 2017. قام مؤلفه، البروفسور علي علاوي، بمشاورة وتعاون وثيق مع المؤلفين المشاركين، الدكتور عباس كاظم والدكتور لؤي الخطيب، بالاتصال والتباحث والنقاش مع قطاعات واسعة من المهتمين بالشأن العراقي وعقدوا سلسلة اجتماعات جادّة وورش عمل وجلسات استشارية مع أشخاص ومجموعات متنوعة داخل وخارج العراق.

تصويت القدس – درزن انتصارات بضربة واحدة! 

صائب خليل
ربما لم يكن حجم الانتصار العربي والاسلامي، بل والإنساني حول القدس واضحا للجميع، لذلك دعونا نضعه في نقاط ونراجع حقائقه. 
.
1- نسبة التصويت 14 إلى 1: هذه النسبة الرائعة من 128 مقابل 9 أصوات من ضمنها صوتي الولايات المتحدة وإسرائيل، ليست بإنجاز قليل. 
.

التطبيع مع إسرائيل، تطبيع من وماذا؟

وسيم ضاهر

يبدو أن استحقاق الدعوة الى التطبيع أصبح على أبواب المجتمع اللبناني. التطبيع، ولو في العلاقات، ككليشيه أولى، يعني، تقنياً وتطبيقياً، تحويل الخارج عن الطبيعة، أي وجود علاقات بين منظومتين معينتين، إلى طبيعي.

قراءة في رواية كاهنات معبد أور لرسمية محيبس زاير .. نضال الوردة وصولا للضوء

سلام كاظم فرج

حين تكتشف وأنت تقرأ رواية وقعت بين يديك انها تضم أكثر المواقف نقاء وإنسانية لاتملك إلا ان تنحاز اليها.. الى شخوصها الى كاتبتها.. الى بطلتها..وهذا ماحدث لي وأنا أقرأ رواية كاهنات معبد اور لرسمية محيبس زاير التي عرفتها شاعرة قبل اكثر من عشرين عاما وتابعت مسيرتها شاعرة بكل الحب والخوف عليها.. لكنها أذهلتني بروايتها هذه وفاجئتني بقدرتها على المزج بين الواقعي والتجريدي وبين الذاتي والعام.. فاكتشفت انني امام رواية قصيرة باهرة.. تحتاج أن اعيد قراءتها أكثر من مرة لأتعرف على الصور الشعرية المختبئة بين ثناياها.

الفرات .. ومآله !

د.سعيد عدنان

أكان لأرض العراق ، لولا دجلةُ والفراتُ ، أن تعرفَ الخصبَ والنماءَ ، وأن تشهدَ قيامَ الحضارة في فجرها الأوّل ؟! أكان لها أن تُعرفَ بأرضِ السواد ؛ لولا هذا الفراتُ الذي ظلّ يمدّها بالحياة دهراً بعد دهر ؟! إنّ العراق ، في كلّ أحواله ، إنّما هو هبة رافديه : دجلة والفرات ؛ مثلما مصر هبةُ النيل .

قتل المتظاهرين الكرد برصاص المليشيات الكردية القومية جريمة

علاء اللامي

قتل المتظاهرين الكرد برصاص المليشيات الكردية القومية لن يختلف عن قتل المتظاهرين العرب برصاص المليشيات العربية الطائفية في باقي أنحاء العراق: التظاهرات والحراك الاحتجاجي في مدينة السليمانية ومدن أخرى في الإقليم كشفت عورة المليشيات الحزبية التي تحمي النخبة الحاكمة من آل البارزاني وآل الطالباني.

التغيير بات ضرورة تاريخية... والمدخل الفعلي للوحدة والعيش بكرامة

في غمرة الأحداث العاصفة بمنطقتنا، تحل في هذه الأيام الذكرى السابعة لتظاهرات «سيدي بو زيد» وشعلة «البوعزيزي». شعلة كادت أن تأتي على هشيم الأنظمة العربية وتطيح هياكلها العفنة، قبل أن تنجح القوى الإمبريالية وموجوداتها الرجعية المحلية في اختطاف حركة الانتفاض الجماهيري ومنعها من تجذير مطالبها وتنظيم صفوف شرائحها الشعبية ووأدها في أتون الحروب الأهلية التدميرية.

سبع سنوات مرّت، والجماهير الشعبية في غالبية كيانات أمتنا، تتخبط في بحر من الدم والدمار وبؤس التشرّد، تحاول، بتفان لامتناهٍ، استعادة المبادرة من دون نجاح كبير لغاية اليوم.