مشكلة مرجعية السيد السيستاني مع المعممين الثلاثة

د.سليم الحسني

ثلاثة معممين احتلوا مناصب مهمة في الواجهة الشيعية، وتسببوا بإحراجات كبيرة للمرجعية العليا. وقد تحول هؤلاء الى عبء ثقيل عليها ومشكلة متعاظمة تحاصر مكتب السيد السيستاني.

يتوزع المعممون الثلاثة على محورين:

الأول: الشيخ عبد المهدي الكربلائي، وقد كان مطيعاً لمرجعية السيد السيستاني، لكن شخصيته البسيطة جعلت منه ممر عبور للفاسدين، وخصوصاً مدير مكتبه وصهره الذي ينشط بصفقات فاسدة وعقود كبيرة ورشا وعلاقات تجارية، مستغلاً بساطة الشيخ في تمرير ما يريد.

راما والوحش... البداية من هزيمة المشروع الاستعماري

ليلى الخطيب توما

لعلّ من «فوائدِ» ما يجري في الآونةِ الأخيرة في بلدنا وفي منطقتنا، أنّه يساعدنا في إعادةِ تحديدِ الحركةِ التاريخيةِ لصراعاتِنا المستمرِّةِ منذ ما يقربُ المئة عام، بل والتأكيد على مفاصلها الأساسية الفعلية.

كل التضامن مع عدو الفساد رقم واحد باسم خشان وأمثاله: يجب ألا ننسى "سرير الشعب" المسروق ونتذكر السفاسف فقط!

علاء اللامي

رفع الكاتب والصحافي باسم خزعل خشان 365 دعوى قضائية  ضد الفساد والفاسدين في القضاء وكسب نصفها. ولكنهم أقاموا عليه دعوى قضائية واحدة اتهموه فيها بالتشهير والإساءة لمؤسسات الدولة والمسؤولين والمساس بهيبتها وهيبتهم، ولا ندري من أين تأتي الهيبة للصوص تحالفوا مع غزاة بلادهم وحكموا باسم الطائفة والإثنية، فحكم عليه قضاؤهم بالسجن لمدة ستة أعوام نافذة.

المجتمع المواطني: تحديات وهموم

رعد أطياف

الخطوة الأولى لبناء المجتمع هو خلق حالة التجانس بين الطوائف والأعراق المختلفة. ذلك إنّ الإطار التاريخي الذي يشكّل وحدة ثقافية ما -وهو اللغة- يسهم في عملية البناء. والمفهوم الأبرز في هذا السياق هو المواطنة كصيغة قانونية تربط هذا التجانس. بعبارة أخرى، إن وحدة اللغة مقدمة مهمّة للتجانس الثقافي، ومفهوم المواطنة مقدمة مهمّة للتجانس القانوني، أي أن المواطنين كلّهم متساوون أما القانون بصرف النظر عن هوياتهم الفرعية.

إنقلاب  8 شباط 63 .. رؤية ما بعد الخمسين ( 3 – 3 )

نصير المهدي *

كثيرا ما تميل الشعوب والحركات التاريخية الى إختراع المثيولوجيا التي تستعين بها على تعبئة الأنصار والمريدين وفي الشرق خاصة وفي العراق في الأكثر خصوصية تمتزج المثيولوجيا بطابع تراجيدي يزود الحركة بذخيرة فاعلة من أجل كسب التعاطف الشعبي لتحقيق غايات سياسية فكيف والحال عندما يزخر الواقع بأمثلة حية وحقيقية هنا حيث ستكون المهمة أكثر يسرا وما على المعنيين سوى التوسع في إضفاء المؤثرات الخارجية على مشهد جار وقد أجادت الدعاية في تقديم أحداث الثامن من شباط في سياق هذا التقديم المؤثر للحدث التاريخي لتستبعد في الوقت نفسه إمكانات التحليل والمراجعة من زاوية سياسية تحليلية بعيدا عن

إنقلاب  8 شباط 63 .. رؤية ما بعد الخمسين ( 2 – 3 )

نصير المهدي *

يقول المؤرخ البريطاني الشهير أرنولد توينبي : المؤرخ أكبر خائن للتاريخ  ويعني أن المؤرخ مهما كان موضوعيا ومحايدا فلابد وأن يضفي على الوقائع رؤيته الخاصة  وما يختزنه في نفسه من موقف فما بالنا بصاحب الرأي ولست لأدعي لنفسي مهمة المؤرخين ولكن مما لا شك فيه بأن لي رأيي في مثل تلك الأحداث التي مر بها العراق وتركت آثارها على سنواته اللاحقة الى يومنا هذا وقد أردت من طرح هذا الرأي أن أحرك ساكن النظرة الأحادية لتطورات جسيمة حكمت مصير المنطقة برمتها ونقد التناول السطحي بل وحتى الساذج لأحداث بمثل تلك الأهمية والضخامة .

لقد إلتهمت نيران الصراعات الحزبية في العراق الآلاف

إنقلاب  8 شباط 63 .. رؤية ما بعد الخمسين ( 1 – 3 )

نصير المهدي *

لا شئ مثل التاريخ عندنا يثير الحساسيات وينتج الكراهيات حتى صار محرما يمتلك قدسية صنم ، وتقليب صفحة من صفحاته يجعل من يغامر بمثل هذا الفعل عرضة للإبتزاز وإثارة الإتهامات وإساءة الظن والتشكيك بالمقاصد  في الحد الادنى إن سلم مما هو أكثر من ذلك ، ولو توفرت لطرف معني بهذا الجزء أو ذاك من هذا الصنم المقدس سلطة ما لتطايرت رؤوس إن حملت رؤية مغايرة لحدث تاريخي معين ومن نافل القول إن المسلمين على سبيل المثال ما زالوا الى اليوم أسرى صراع على تاريخهم وفق رؤى مختلفة  لم تحسم الكثير من مشكلات الإختلاف رغم مرور قرون عديدة فكيف والحال عندما يتعلق الأمر بحدث مازال طريا في الأذهان وك

حول مؤتمر الكويت للمانحين

أكرم حسن

سيشارك العراق بوفد كبير في مؤتمر الكويت الذي سيبدأ في الثاني عشر من هذا الشهر ( يوم 'تحرير 'الكويت ! )، عاقدا امال كبيرة. ولكن،بموقف ضعيف؛ شحة مالية ضاغطة، ومديونية خارجية ضخمة، ودمار هائل ببناه التحتية نتيجة حربه ضد اﻻرهاب الوحشي، وتجربة فاشلة في ادارة الدولة، وازمة مياه قريبة الحدوث.

وقد يساهم انتعاش سوق النفط الدولية،من ناحية، والضغط اﻻمريكي الموعود على دول الخليج، من ناحية اخرى، في تحقيق بعض اﻻمال المرجوه. اﻻ ان مطالبة العراق بمبالغ كافية لدعم اعماره، سوف تخضع لمساومات قاسية وتنازﻻت سياسية كبيرة.

هل سلمت بغداد ملفات مياه دجلة والفرات إلى السفارة الأميركية للتفاوض مع تركيا نيابة عنها؟

علاء اللامي

هل سلمت بغداد ملفات مياه دجلة والفرات إلى السفارة الأميركية للتفاوض مع تركيا نيابة عنها وسلمت معها ملفات الاقتصاد للوكالة الأميركية للتنمية؟ يقول الخبر (كما ورد في تقرير مطول نشرته يومية" العالم الجديد" البغدادية في عددها ليوم 4 شباط الجاري، إن السفارة الأميركية دعت عددا من الصحافيين العراقيين إلى جلسة موسعة أو "ورشة عمل" كما سماها أحد الصحافيين العراقيين، مع المسؤولين الأميركيين فيها وفي الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في العراق. وقد تحدث المسؤولون الأميركيون عن أمور عدة منها موضوع مياه الرافدين والاقتصاد و"الحكم اللامركزي" في العراق.