رائد فهمي والقروض ..لماذا لا تحل الدول الرأسمالية مشكلة الديون على الطريقة البابلية القديمة "الدائرية"؟

Submitted on Sun, 12/23/2018 - 12:23

علاء اللامي

 لماذا لا تحل الدول الرأسمالية مشكلة الديون على الطريقة البابلية القديمة "الدائرية"؟ ذكر السيد رائد فهمي الوزير السابق للعلوم والتكنولوجيا في حكومة المالكي الأولى والقيادي في تحالف "سائرون" بزعامة الصدر وسكرتير الحزب الشيوعي العراقي في برنامج حواري بثته قناة "العراقية" الحكومية، شارك فيه الى جانب محافظ النجف السابق عدنان الزرفي، وكان حول ديون العراق، ذكر أنه حين كان وزيرا كانوا يناقشون موضوع القروض الأجنبية بطريقة مشبوهة (مشبوهة هذه من عندي، معاذ الله أن يقولها رائد فهمي).

"مثلي لا يركب مع مثله"!

Submitted on Sat, 12/22/2018 - 23:15

صائب خليل

حكاية تحكى عن بغداد بان رجلاً آجر تاكسي لإيصاله لبيته، فاعترضته امرأة قبل ان يتحرك طالبة منه ان يوصلها في طريقه. فسأل السائق المؤجر ان كان يسمح لها ان تركب معهما، فرفض. انطلق السائق وهو منزعج من انانية الرجل، حتى اوصله. وقبل ان يغادر سأله السائق لماذا رفض مساعدة تلك المرأة، فأجاب الرجل بعد تردد: "انا قواد، وهناك الكثير ممن يعرفوني في المنطقة. وإن شاهدوا هذه المرأة معي فسوف تتلطخ سمعتها"...

الكثير من الساسة وغير الساسة العراقيين أقل حرصاً على سمعتهم، من حرص هذا القواد على سمعة تلك المرأة الغريبة عنه.

عبد المهدي يستقبل رئيس أسترالي صهيوني بحضور "حرس شرف" يمثلون الحشد والبيشمركة!

Submitted on Sat, 12/22/2018 - 14:51

علاء اللامي

هل دخلنا مرحلة الدويلات الفعلية؟ استقبل عادل عبد المهدي رئيس وزراء أستراليا بعد أيام من اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة العدو الصهيوني "إسرائيل" وقد أشرك عبد المهدي الحشدَ والبيشمركةَ إلى جانب الحرس الجمهوري بهذا "الشرف"؟ الطريف هو أن الرادحين ترحيبا بمشاركة الحشد لم يذكروا شيئا عن مشاركة البيشمركة فقفزوا غالبا عليها، أما مشاركة البيشمركة فقد مرت بهدوء في الإعلام الكردي وربما اعتبرها بعضهم نوعا من التبعية للعراق والتبعية تمس استقلالهم الفعلي كدولة قائمة ومحمية أميركية منذ 1991!

المهدوية: إيقاف ابراهيمي للاسلام*أ

Submitted on Sat, 12/22/2018 - 14:11

عبدالاميرالركابي: وجد النبي محمد بن عبدالله عند لحظة هي الاخطر، والاكثر دلالة وقيمة، ضمن مسار وحضور مجتمع اللادولة الاحادي منه تحديدا، وهو ماتجلى خلال ازمة تاريخية وحضارية كبرى شملت منطقة الاحتشاد المجتمعي، وكان هو والجزيرة العربية قد تلقيا باشكال واضحة، ماقد استقرت عليه وتركته دورة اولى حضارية،( كانت الجزيرة العربية كما يقول المورخون حنفية بداية، قبل ان تردها الاصنام من الشام على يد بن لحي، وكان لليهود والمسيحيين وجود قديم فيها وفي اليمن ) انهارت لتقع المنطقة بالانقطاع التاريخي، فغابت وقتها "امبراطورية الازدواج" باعلى صورها البابلية، واخرها،حامورابي وشريعته، بمقابل مصر ومنجزها ا

اللّغَةُ العَرَبيّة في يَوْمِهَا العَالَمِيّ

Submitted on Sat, 12/22/2018 - 01:27

محمّد محمّد الخطّابي

ليت المرحوم حافظ إبراهيم كان يدري أيّة نبوءةٍ إعجازيةٍ كبرى قذف بها إلى مَسمع الدّهر يوم حكى لنا أنّ اللغة العربية قالت عن نفسها: أنا البّحر في أحشائه الدرّ كامنٌ / فهل سألوا الغوّاصَ عن صدفاتي..؟!، صدق شاعر النيل، وها هو ذا العالم أجمع يحتفل في 18 من شهر ديسمبر الجاري 2018 باليوم العالمي للّغة العربية، يُحتفىَ بها في هذا التاريخ من كلّ عام، باعتبارها لغة عالمية، رسميّة، متداولة، ومُستعملة في جميع المحافل الدّولية والمنظمات العالمية، ولم يأتِ هذا التتويج عبثاً أو اعتباطاً، بل جاء بعد نضالٍ متواصل، وجهودٍ متوالية انطلقت منذ أواسط القرن الفارط، بعد أن أقرّت منظ

عالم الاجتماع السويسري جان زيغلر: قدر الرأسماليّة أن تُدمّر!

Submitted on Fri, 12/21/2018 - 17:56

حاورته لينا كنوش:

في عمله الأخير الذي يحمل راهنيّة قصوى، يدين عالم الاجتماع السويسري جان زيغلر (1934) «النظام العالميّ المتوحش» الذي يخلق الوفرة لأقليّة صغيرة والبؤس القاتل للأغلبيّة. يعود كتاب «أشرح الرأسماليّة لابنتي الصغيرة، على أمل أن ترى نهايته» (دار سوي ــــ 2018 ــــ Le capitalisme expliqué à ma petite-fille (en espérant qu'elle en verra la fin)) بطريقة تعليميّة إلى الأسس الأيديولوجيّة وولادة وتطوّر نظام رأسماليّ قاسٍ يعمل عبر المراكمة الثروات بلا حدود وتركيزها في أيدي أقليّة.

"الانتحاريون الفلسطينيون" في العراق، أكذوبة قديمة مُتجدّدة، هل تقف إسرائيل وراءها؟

Submitted on Thu, 12/20/2018 - 14:14

محمد يوسف

ليست مقالتي هي الأولى في هذا الشأن فهناك العديد من المثقّفين كانوا قد كتبوا حول هذه الشائعات وكذّبوها، لكن ذلك لم يكن كافياُ على ما يبدو لمحو النظرة السوداوية تجاه الفلسطيني العراقي بشكلٍ خاص والفلسطيني بشكلٍ عام والتي ما تزال وبكل أسف رائِجة إلى اليوم بين طيفٍ واسعٍ من الإخوة العراقيين، لذا صار لزوماً عليّ الحديث عن هذا الموضوع والتحقيق حوله و معرفة مَن هي الجهات التي نشرت هكذا تقارير إن كان هناك تقارير في الأصل وما الهدف منها؟

نبوة مابعد الاسلام/ الاسلام الثاني..ـ ملحق رقم 2

Submitted on Thu, 12/20/2018 - 13:26

عبدالاميرالركابي: تبدأ فكرة ختام النبوة مع النبي العراقي "ماني"، ابن بابل وميسان، في القرن الثالث بعد الميلاد، حين اعلن ختام النبوة، وقرر الصلوات الاربع، ودعا الى الزهد،لكن هذا النبي الذي انتشرت رؤاه في فارس والهند والصين واصقاع واسعه من العالم، كانت دعوته بالاحرى يغلب عليها بالدرجة الاولى الطابع الفكري الاقناعي، ولم تكن تقارب مهمة تجسيد منظور اللادولة النبوي في دولة، مع مقتضاتها وشروط تحققها الملازمة للقوة، وبالاساس لم يكن يتوفر،ولاكان ذلك ممكنا له، على جيش من نوع الجيش الجزيري المحمدي، ببنيته الاستثنائية، المقدر لها ازاحة ثقل الامبراطوريات عن عالم احتشاد الانماط الثلاثة، واحياء الدورة ال

الدَّين العام و«نهاية العالم»: عن البدايات الجديدة

Submitted on Thu, 12/20/2018 - 12:12

عامر محسن

أزمة النظام: المشكلة هي أنّه حين كنت تكتب عن مشكلة الدين العام قبل سنوات، وتحذّر من الحائط الذي نتّجه الى الاصطدام به، لم يكن أحدُ يهتمّ أو يأخذ الكلام على محمل الجدّ؛ أمّا اليوم، حين أصبحت المشكلة حقيقية ـــ وصار الحائط أمامنا مباشرة ـــ وشعر الكلّ بالأزمة وساد الاقتناع بأنّنا في حالة إفلاسٍ مؤجّل، أصبح الكلام عن الدين واستحالة دفعه يجرّ عليك الاتّهام بأنّك «تهزّ الثقة» بالاقتصاد الوطني وتثير الذعر وتستدعي الأزمة (أنت، وليس سياسات العقود الماضية والاستدانة بلا حساب وإهدار إمكانات الوطن وفرص التنمية).