عارف معروف

عن ظاهرة فساد وهروب وزراء عراقيين ذوي جنسيات مزدوجة:عراقيون... مُقبلينَ ، أجانب ....مدبرين !

أعادَ هروب محافظ البصره ، ماجد النصراوي ، إثر استدعاءه للتحقيق في ظل شبهات وتُهم فساد طالته ، مستفيدا من جواز سفره الاسترالي ، الى الاذهان ، قضايا سابقه مشابهه ، بهذا القدر او ذاك . منها هروب وزير التجاره الأسبق ، البريطاني الجنسيه ، فلاح السوداني ، بعد الحكم عليه من قبل محاكم عراقيه بتهم فساد في عقود وزارة التجارة وقبض عمولات ورشى بملايين الدولارات . وكذلك " تحرير وتهريب " وزير الكهرباء الأسبق ، ايهم السامرائي ، من سجنه ، من قبل قوّة عسكرية امريكية ، وعلى اساس كونه مواطنا امريكيا ، بسبب تهمة فساد كبرى قيل ان مبالغ الفساد فيها وصلت الى سبعة مليارات دولار ، في حينه.

يوميات الوجع العراقي : أبعد من الاستفتاء ... ! 

1- استنفر اعلانُ تحديدِ موعدٍ لاستفتاء الشعب الكردي في العراق حول الاستقلال ، اوتفعيل حق تقرير المصير ، او الانفصال ، من قبل الاحزاب الكردية الحاكمة ، ردود افعال كثيرة ، تدرجتْ بين إنكاره ورفضه وعدّه مؤامرة لتجزئة العراق وفاتحة لتفتيته الى امارات ودويلات متطاحنه لا تفضى الاّ الى تمزيقه و تدميره ارضا وشعبا او الخدمه كقاعدة للحرب والعدوان تتعدى ذلك الى شعوب المنطقه وخياراتها ومستقبلها .

عبد الكريم قاسم والاميرة انستازيا رومانوف (1)!

من الطبيعي ، تماما ، ان كل فشل يقود ، اوتوماتيكيا ، الى المراجعة والتحري ، في افضل الحالات . والى الاحباط او الارتداد والنكوص في اسؤها . وبين هذه وذاك ، تتباين ردود الافعال بحسب طبيعة وحجم الفشل ،اولا . ومستوى وغايات من يتصدى للمراجعة، ثانيا . وثمة ، ثالثا ،عوامل اخرى ، مهمة ، لا علاقة لها بمن يراجع ولا مصالحه ولا بالحقيقة ومتطلباتها ، وانما ترتبط بالصراع الاجتماعي والسياسي الجاري على نطاق محلي وعالمي على اساس المصالح الاجتماعية الكبرى ، غايته استثمار كل واقعة لتصّب في خدمة اغراضه الايديولوجية . 

جهاز رسمي في دولة كبرى ام عصابة...... برامج سرية وتنظيمات خيطية واسماء حركية ! (6)

( نواصل نشر وثائق ال CIA).....
 اولا - 
نص وثيقة ال(CIA) المرقمة 17748، رقم الصفحة 1،2،4،6-9
( العنوان : تقرير رقابة عن برنامج(MKULTRA)
التاريخ : 26 تموز 1963

روبوتات بشرية لزراعة القنابل والعبوات ! ( 5 )

وثيقة ال(CIA) رقم 190527, رقم الصفحة1و2 
العنوان : تجريب ال(SI) و(H).
التاريخ:25ايلول 1951
رابط للاطلاع على صور الاصل للصفحتين 1و2.
ملاحظة :(SI )ترمز للنوم بالحث و(HH) للتنويم المغناطيسي

إعداد القَتــَلة ، بدم بارد وضمير مرتاح ! (4)

المخابرات المركزية الامريكية وثيقة رقم 190619 ، ص 1و2 .
العنوان : تجارب وبحث التنويم المغناطيسي .
التاريخ : 10 شباط  1954 ...مُسَبّق النوم او المُبَرمَج او المُمَغنط (( هكذا ارى ان يترجم مصطلح posthypnotic الذي يقصد به ، ما بعد التنويم ،اي انسان او حاله ،أُعدتْ ونوّمتْ، وهي برسم التلقين /عارف معروف )) من ليلة امس الاول،
( بإشارة من اصبع ، سوف تنام )
كانت قد أحدثته او مثّلت (( يمكن هنا ، افتراض ، نوع من البروفة بالنسبة للمُبَرمِجين والمشرفين على العمل للتأكد من فرضيتهم / عارف معروف)) .

السيطرة على العقول ....وثائق الشـــــــر (3)

( مقدمة الناشر الامريكي ) : اشاعت جرائم القتل الجماعي المفجعة ، في السنوات الاخيرة ، الخوف والرعب ، لدى الرأي العام . ويثور التساؤل لدى البعض فيما اذا كان وراء هذه الجرائم الوحشية والوقائع الغريبة اكثر مما يبدو للعيان( ما يبدو للعيان هو : عمليات انتحارية لشباب مسلمين متعصبين ، او عمليات قتل جماعي يمارسها مهوسوون ، كما جرت في امريكا واليابان وغيرها / عارف معروف ) . هل يمكن تصور وجود اجندة خفية خلف ذلك ؟!
 هذه المقالة ، تقدم الدليل الذي لا يمكن نكرانه على ان برنامجا حكوميا سرّيا للسيطرة على العقول خلق من مواطنين عاديين وآمنين ، قتلة مجرمين !

استشهاديون ام ممغنطون ، هل لبرامج الCIA العصبية والنفسية دور ؟ (2)

عقب نهاية الحرب العالمية الثانية وحينما كان الالوف من علماء المانيا النازية في معسكرات اعتقال مختلفة لدى قوات الحلفاء المنتصرة ، اجاز الرئيس الامريكي ترومان وفق قانون خاص 1945-1946 ،استغلال اولئك العلماء والاستفادة من خبراتهم المتطورة في القطاعات العلمية والعسكرية الامريكية ، ولغرض حرمان الاتحاد السوفياتي من الاستفادة من هذه القابليات العلمية . وكان معنى ذلك تجنيد ونقل اكثر من 1600 من هؤلاء الى الولايات المتحدة . لقد كانوا ، جميعا ، من النازيين ، بل وكان بعضهم قادة وكوادر متقدمة في الحزب النازي .