علاء اللامي

انتصارات غزة بين بقية السيف وقائمة الدونيين!

علاء اللامي

واضح جداً، أن قائمة الذين أوجعتهم وأخزتهم صواريخ وكمائن المقاومة الفلسطينية الغزية طويلة؛ فهي تبدأ بالقادة الصهاينة الخزر الإشكناز وحماتهم الغربيين والأميركيين، مروراً بمتصهيني الخليج العربي الراكضين وراء الحماية "الإسرائيلية" العاجزة عن حماية تل أبيب وعسقلان من صواريخ المقاومة الفلسطينية وفي مقدمة هؤلاء المناكيد كابوس بن تعيس، ومحمد بن منشار، وجرذ الأوساخ المتضخم في البحرين، والغلام المعوج شكلاً ومضموناً في "العمارات العربية المتحدة"دون أن ننسى الخروف الأحمق في قطر، إلى الأولاد "العراقيين" المصابين بالدونية العميقة من أصحاب أفيخاي أدرعي المصفقين ليوسف زيدان وشتامي مظ

برهم صالح في الكويت والهدف تدمير ميناء الفاو العراقي!

علاء اللامي

 هل هي محاولة لتنفيذ قرار حكومة المالكي والوزير السابق العامري برفع التحفظ على الربط السككي بين الميناء الكويتي والسكك العراقية ودفن ميناء الفاو الكبير؟

في أول زيارة له الى الخارج وكانت الى الكويت صرح الرئيس البروتوكولي العراقي برهم صالح بضرورة العمل على انطلاق مشاريع كثيرة مع دولة الكويت وخص منها بالذكر "مشاريع السكك الحديدية التي تربط الكويت بالعراق".

"گيات" المشهداني وگيات الاخرين!

علاء اللامي

يتكلم مسعود البارزاني عن أن رئاسة الجمهورية العراقية هي من گيات "حصة" المكون الكردي وأن ذلك خط أحمر فلا يحتج أحد، ويعتبر ما قاله بديهية البديهيات، ويصرح أحد أبناء الطالباني بأن الرئاسة هي من حصة حزبه حصرا، فلا نسمع أي ضجيج في الشارع السياسي والفسبكي العراقي، ويصرح سياسي معم شيعي كالشيخ جلال الدين الصغير أو همام حمودي ويقول إن رئاسة الوزراء للشيعة وأن ذلك خط أحمر فلا يزعل منه أنثى أو ذكر، ويعلن الصدريون أنهم تنازلوا لعبد المهدي عن "گياتهم" في الحكومة وهي أربع وزارات ليعينهم هو فيشكرون على فعلتهم وتضحياتهم من أجل "الإصلاح أفندي" ويتهم الصدريون حزب الدعوة باحتكار الهيئات

معركة "جريبيعات 1910" رسمت حدود العراق الجنوبية بالسلاح

علاء اللامي

كنت قد كتبت قبل أكثر من عشرة أعوام دراسة موسعة حول أوضاع إقليم المنتفك (المنتفق، بالقاف الحميرية أو الجيم القاهرية، نسبةً إلى المنتفق بن عامر بن صعصعة، يُنسب إليه بطن من قبيلة عدنانية معروفة ويشكل الإقليم عماد محافظة ذي قار حاليا) في بدايات القرن الماضي، ومررت في تضاعيفها على معركة "جريبيعات الطوال" التي دارت رحاها على أرض الإقليم، بتاريخ 13 آذار / مارس 1910، ونشرت في عدد من الصحف والدوريات ولم احتفظ بنسخة منها بعد نشرها ولم أجد لها أثرا في الأرشيف للأسف. 

الصراع القيسي اليمني في التاريخ العربي/ ج1

علاء اللامي

ثمة صفحة مهمة من صفحات التاريخ العربي تكاد تكون مجهولة لدى الأجيال العربية المعاصرة. إنها صفحة الصراع القبلي الواسع والعنيف في التاريخ العربي وهو الصراع القيسي اليمني، الذي انقسم فيه العرب إلى ما يشبه شعبين متقاتلين ومتعاديين بحدة هما الشعب القيسي والشعب اليمني. وكان لهذا الانقسام دور كبير ومهم وفاعل في الأحداث قبل وبعد الإسلام وصولا إلى العصر الحديث الذي تطامن وهدأ فيه هذا الصراع لمصلحة استعار أشكال أخرى من الصراعات الداخلية ذات الطابع الطائفي الديني كذاك الذي أججه الاحتلال الأميركي للعراق المترافق والمتكامل مع الظاهرة التكفيرية الفاشية.

هل بدأ عبد المهدي حرب الخصخصة ضد ما تبقى من صناعة عراقية؟ وكيف تصدت ذي قار لقرار خصخصة الكهرباء

علاء اللامي

 هذه فقرات من مقالة للأستاذ حسان عاكف بعنوان (بدلا عن إعادة تأهيل منشآت الدولة، المنهاج الوزاري يدعو لخصخصتها!) تليها قراءة سريعة في تجربة ذي قار في رفض الخصخصة ومصادقة المحكمة الاتحادية العليا على هذا الرفض .

فضيحة جديدة بخصوص قضية احتجاز وفد شبكة الإعلام العراقية في مطار القاهرة:

فعالية فنية مصرية غير رسمية شارك فيها وفد عراقي من 25 شخصا بدلا من خمسة أشخاص! نشرت صفحة على الفيسبوك تدعى "المركز الوطني لكشف الفاسدين" ويتابعها نصف مليون شخص تقريبا مقالة مرفوقة بصورة لوثيقة حول هذه القضية أكدت فيهما أن ما يسمى بمونديال القاهرة هو فعالية غير رسمية يديرها شخص يعتقد أنه نصاب ويدعو إليها خمسة أشخاص من كل دولة ولكن شبكة الإعلام العراقي أرسلت وفدا سياحيا كبيرا من 25 شخصا.

أسرار كارثة نفوق ملايين أسماك الكارب الدهنية في العراق

علاء اللامي

أسرار كارثة نفوق ملايين أسماك الكارب الدهنية في العراق: قلة مياه الأنهار الواردة من تركيا والتلوث البكتيري وكثرة المتجاوزين الراكضين وراء الأرباح السهلة والسريعة على حساب الأنهار!

أخيرا، أصدرت وزارة الزراعة بيانا رسميا حول كارثة نفوق آلاف الأطنان من الأسماك في عدد من المحافظات العراقية كديالى وبغداد وآخرها بابل.

لعيبي ينصب نفسه رئيسا لمجلس إدارة شركة النفط الوطنية المشبوه، ويديرها كمزرعة عائلية وشخصية له

علاء اللامي

وزير النفط السابق جبار لعيبي ينصب نفسه رئيسا لمجلس إدارة شركة النفط الوطنية المشبوه، ويديرها كمزرعة عائلية وشخصية له، ويصدر المزيد من القرارات المخالفة لدستور نظامه ولقرارات حكومة العبادي السابقة، ويعين حمزة الجواهري عضوا في مجلس الإدارة رغم كونه خبيرا منتدبا من قبل المحكمة الاتحادية، فهل هذه رشوة للجواهري أم محاولة للتأثير على أدائه في المحكمة أم ماذا ؟ وما موقف القانون من ذلك؟! لمقاربة الإجابة على هذه التساؤلات، أعيد هنا نشر فقرات من مقالة الأستاذ أحمد موسى جياد، الخبير النفطي الوطني المعروف، يناقش فيها القرارات الجديدة التي أصدرها لعيبي.

وزراء عادل عبد المهدي: عودةٌ لرجال بريمر «تكنوقراطياً»!

علاء اللامي

بعد مخاضٍ سياسيٍّ طويل، نال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي «ثقة» المجلس النيابي العراقي. قدم الأخير «ثقته» لـ14 وزيراً فقط من أصل 22؛ إذ لم يصوّت على الثمانية الآخرين، بعد نشوب خلافاتٍ حادّة حولهم بين الكتل النيابية الكبيرة، وخصوصاً حول الحقيبتين الأمنيتين الداخلية والدفاع.

عبد المهدي نفسه، مرَّ تكليفه بشيءٍ من السهولة، بعد توافق غير معلنٍ رسمياً بين أكبر كتلتين «شيعيتين»: «الإصلاح» بزعامة مقتدى الصدر، و«البناء» بزعامة هادي العامري ونوري المالكي، بوصفه مرشحاً تسوويّاً من خارج الحلبة البرلمانية.