صباح،جواد

الفنان والموسيقار العراقي أحمد مختار يرثي الكاتب المناضل صباح جواد: وداعا أيها المنفي الغيور

صباح جواد صديق العود وصديقي وداعا ايها المنفي الوطني الغيور..المناضل بمقارعة الدكتاتورية والاحتلال كنت أمميا في دفاعك عن الحق.
سألني صباح جواد قبل شهرين هل انتهيت من مقطوعتك الجديدة "سماعي مقام  صبا " ؟ قلت لم تنتهي بعد، قال احب هذا المقام، هل ستهدى العمل لي عندما اموت؟ ...ضحكنا ..قلت مازحا ، نعم ابو النور وسأسميها " سماعي مقام صباح"، كان يعزف على الة العود بشكل بسيط ولكن كان متذوق رفيع وحساس وناعم مع الموسيقى، لكنه حاد في دفاعه عن قضايا الانسان والوطن والحرية. 

البديل العراقي تنعى الكاتب الوطني الشجاع صباح جواد

رحل اليوم عن عالمنا الكاتب الوطني العراقي الشجاع صباح جواد  بعد مرض عضال لم يمهله طويلا وقد عرف الزميل الراحل بمواقفه المبدئية وقلمة الشجاع المناهض للحصار ضد العراق و ضد حرب الاحتلال ... والبديل العراقي يعزي كافة الوطنيين واليساريين العراقيين برحيل الصديق والزميل صباح جواد والذي عرفته صفحات البديل العراقي عبر العديد من مقالاته القيمة ويعبر عن مشاعر الحزن والتضامن والمواساة لعائلته الكريمة ورفاقه وزملائه جميعا....