عبدالامير الركابي

نحو استعادة العقل العراقي دوره الكوني/3

Submitted on Thu, 05/10/2018 - 12:48

عبدالاميرالركابي : يتعامل العقل المغرق بالخرافية، مع الظواهر السببية العقلانية، المتجاوزه لنطاق فعاليته، لابما هي عليه، بل بماهو عليه، ومامستعد له، من نمط استجابة، وتعامل، ما يعني ان الشخص الذي هو من عالم وبيئة، تهاوت عبر قرون من التردي، في قعر العالم، وخرجت من الفعالية التاريخية، يتعذر عليه، لابل يستحيل، ان يقف موقفا متوازنا، ازاء ظاهرة نوعية، مستجدة، صاعدة، تاريخيا.

نحو استعادة العقل العراقي دوره الكوني/2

Submitted on Tue, 05/08/2018 - 17:44

عبدالاميرالركابي : تاسس المنظور المعروف ب"العلماني" في العراق، بعد العشرينات من القرن المنصرم، بقبول مؤسسيه، وبحماس شديد، واقتناع لاتشوبه شائبة، ب "انبثاق العراق الحديث"، بناء على "التحاقه بالسوق الراسمالية العالمية"، وهي قاعدة، وفكرة استعمارية استشراقية، تبناها الشيوعيون، والليبراليون خصوصا، مصدرها الضابط الانكليزي، الملحق بالحملة العسكرية البريطانية، "فيليب وايرلند"/ بدا الشيوعيون بوايرلند وانتهوا ببريمر !!!!/ فالراسمالية العالمية، حريصة على ان تخلق أمما جديدة، تناسب الزمن الذي وجدت فيه هي، مع اختلاف جوهري، عادة مايطمس ولايشار له، فالغرب واممه الحديثة، ودوله ونظمه تشكل في العصر

نحو استعادة العقل العراقي دوره الكوني/1

Submitted on Sun, 05/06/2018 - 00:57

عبد الامير الركابي: يتهيأ العقل العراقي، لمغادرة زمن الاحتجاب والتعطل التاريخي، المرافق عادة لوقع "الحقب الانقطاعية" في تاريخ ارض الرافدين، وفي حين يهيمن المازق الشامل على الحياة، ولايجد بقايا النقَلة، والمرددون للمحفوظات، غير بقايا باليه من الافكار، هي بالأصل، من طينة الازمة المخيمة المستحكمة، ومن الدلائل على استشرائها المطرد، يلتقي واقع التمخض المستجد، مع ازمة كبرى اشمل، تحل على العالم منذ عقود، وقد بلغت اليوم، محطات الانسداد والمراوحة العقيمة.

المرجعية والانتخابات: المهدي على الابواب استقبلوه!!! ملحق 2

Submitted on Sat, 04/28/2018 - 13:24

عبد الامير الركابي : بلغ العالم،وبؤرة التحول الكوني العراقية، عتبة الانتقال العظمى، ومعها يتوقع ان تختل المقاييس، وتتشوش العقول، "وترى الناس سكارى وماهم بسكارى"، وحيثما يتعاظم التفارق بين الافكار الموروثة المعتادة، وتعاظم حضورالاشتراطات الواقعية الراهنة، فان حالة من الاضطراب الانتقالي فوق الاستثنائي، ينتظر ان تصبح هي السائدة، حيث لاتعود الدولة بصيغتها المعروفة، وكل اشكال السلطات المنفصلة والتمايزية، قادرة على التجدد، ناهيك عن الوعد بحياة متوفرة على اسباب الاستمرارية، او انبعاث مستقبلي تجديدي، يمكن ان يعيد لها دورها.

المرجعية النجفية والانتخابات: ثورة داخل المرجعية(2/2)

Submitted on Mon, 04/23/2018 - 12:56

عبدالاميرالركابي ...عام 2014 اصدر المرجع الاعلى السيّد على السيستاني، فتواه الكفائية، بينما ثلث البلاد قيد الاحتلال، وبغداد مهددة.

المرجعية النجفية والانتخابات "المجرب لايجرب"(1/2)

Submitted on Fri, 04/20/2018 - 14:19

عبدالاميرالركابي:   أوحت المرجعية النجفية، بتبلور موقف لها من "العملية السياسية الطائفية المحاصصاتية"، ووفقا لطريقتها في ممارسة فعلها السياسي، باعتباره مخضعا لاعتبارات غير سياسية، ولامباشرة، ومن نمط مفهومي مغاير للسائد، لم يات ذلك عبر اعلان صريح، او يمكن الجزم بخصوص عائديته، فالمتداول، هو موقف لاحد وكلاء المرجعية من الانتخابات الجارية، تم بثه على الانترنيت، وجاء قاطعا، حتى انه يتعدى على مستوى الشروحات، والتحديدات، تفصيليا، مايوحي به الشعار الذي اورده المتحدث، مكررا ماكان سبق واعلن من قبل، بصيغة "المجرب لايجرب".

كتاب مروة: بحثا عن طريق آخر/ملحق 

Submitted on Fri, 04/13/2018 - 16:52

عبدالامير الركابي...لاينبغي ان ننسى بان السيد "كريم مروة"، يستحق بعد هذا كله الشكر، على الاقل لانه منحنا فرصة تستحق التوقف، وقد تكون نادرة، كي نؤرخ لنوع، او لنمط من الافكار، اصبح بحكم الماضي، بحيث يصبح لدينا نوع من التفكير، موشك على مغادرة مجال الحضور، ناهيك عن الفعالية، ضمن مجال الفعل الحي الراهن، في المنطقة التي نحن منها، او مايمكن ان نطلق عليه طور الفكر المنقول يالصندوق المقفل، مع خلفيته المجتمعية، مقابل الغاء الواقع المعاش، لصالح المقطع الاجتماعي الغربي المتماهى معه، وهو طور مضى عليه مايزيد على القرن ونصف القرن، من تاريخ مايعرف ب " الحداثة" العربية، حيث الفعل جار خارج الاختبا