علاء اللامي

القانون الدولي وإمكانيات اللجوء للمحاكم الدولية حول مياه الرافدين

علاء اللامي

الفصل الثامن من كتاب " القيامة العراقية الآن -كي لا تكون بلاد الرافدين بلا رافدين

اجتماع فاشل وإهانات للضيوف:

كانت آخر مرة اجتمع فيها ممثلو الدول الثلاث المتشاطئة، تركيا، العراق، وسوريا، قد حدثت في أنقرة يوم الخميس 3/9/2009 .

وزير الموارد المائية يتهم المحذرين من الكارثة بإثارة الذعر وهو يثير الذعر أكثر منهم؟!

علاء اللامي

 لماذا لم يعطِ وزير الموارد المائية في حديثه الأخير لسبب حبس المياه خلف مئات السدود التركية وقطع الروافد من إيران وزنه الحقيقي كسبب رئيس للكارثة؟ في هذا التسجيل تحدث وزير الموارد المائية حسن الجنابي عن واقع الحال المائي الصعب في العراق هذه الأيام. الوزير بدأ كلامه بزلة لسان مكررة اعتبر فيها حوضي الرافدين حوضا واحدا ولكنه لحسن الحظ استدرك جملته وصحح العبارة!

* لقد كذَّب الوزير ونفى الخبر الذي نشرته وكالة "السومرية نيوز" نقلا عن تصريح لأعلى مسؤول حكومي في قضاء المجر هو القائممقام أحمد عباس حول (توقف مياه نهر دجلة في قضاء المجر الكبير).

صرخة تحذير عمرها ربع قرن من هادي العلوي ورفاقه لإنقاذ دجلة والفرات من السدود التركية!

علاء اللامي

أنشر هذه الفقرات من بيان نشر بتاريخ 31 كانون الثاني -يناير1993 في مجلة "الحرية" الناطقة باسم الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين، وقد كتبَ مسودة البيان الراحل هادي العلوي ووقع عليه إضافة إلى كاتب هذه السطور وكنت استعمل اسمي الثلاثي " علاء حسن صالح" وهو اسم حركي أيضا ، شخصان آخران انسحبا لاحقا من جهود تأسيس اللجنة كما اعتقد لأنني لم أقع لهما على أي ذكر أو نشاط لهما شاركا فيه باسم تلك اللجنة التي تأسست بعد سنوات قليلة على صدور هذا البيان. 

كل التضامن مع عدو الفساد رقم واحد باسم خشان وأمثاله: يجب ألا ننسى "سرير الشعب" المسروق ونتذكر السفاسف فقط!

علاء اللامي

رفع الكاتب والصحافي باسم خزعل خشان 365 دعوى قضائية  ضد الفساد والفاسدين في القضاء وكسب نصفها. ولكنهم أقاموا عليه دعوى قضائية واحدة اتهموه فيها بالتشهير والإساءة لمؤسسات الدولة والمسؤولين والمساس بهيبتها وهيبتهم، ولا ندري من أين تأتي الهيبة للصوص تحالفوا مع غزاة بلادهم وحكموا باسم الطائفة والإثنية، فحكم عليه قضاؤهم بالسجن لمدة ستة أعوام نافذة.

هل سلمت بغداد ملفات مياه دجلة والفرات إلى السفارة الأميركية للتفاوض مع تركيا نيابة عنها؟

علاء اللامي

هل سلمت بغداد ملفات مياه دجلة والفرات إلى السفارة الأميركية للتفاوض مع تركيا نيابة عنها وسلمت معها ملفات الاقتصاد للوكالة الأميركية للتنمية؟ يقول الخبر (كما ورد في تقرير مطول نشرته يومية" العالم الجديد" البغدادية في عددها ليوم 4 شباط الجاري، إن السفارة الأميركية دعت عددا من الصحافيين العراقيين إلى جلسة موسعة أو "ورشة عمل" كما سماها أحد الصحافيين العراقيين، مع المسؤولين الأميركيين فيها وفي الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في العراق. وقد تحدث المسؤولون الأميركيون عن أمور عدة منها موضوع مياه الرافدين والاقتصاد و"الحكم اللامركزي" في العراق.

النظام الساكت على المتصهين مثال الآلوسي لا عَجَبَ في أن يتهم معن بشور بالإرهاب!

علاء اللامي

لم يقل نظام الحكم العراقي بمؤسساته الثلاث أو يفعل شيئا لزائر تل أبيب المزمن النائب المتصهين مثال الآلوسي، والعشرات غيره من نواب ومسؤولين عراقيين تتستر عليهم صديقتهم "إسرائيل" باعتراف الصهيوني إيدي كوهين في لقائه مع فضائية روسيا اليوم يوم 25 كانون الأول 2017. 

دعاة تحالف "الشيوعي العراقي" مع المتصهين مثال الآلوسي يحاولون إفشال تحالف مجموعة الحلفي مع حزب مدعوم من الصدر

علاء اللامي

قصة شهاب الدين وأخيه! دعاة تحالف "الشيوعي العراقي" مع المتصهين مثال الآلوسي في "تقدم" يحاولون عزل وإفشال تحالف مجموعة جاسم الحلفي مع حزب مدعوم من الصدر في "سائرون"... أخيرا نقل عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي العراقي حسان عاكف الخلاف داخل الحزب حول موضوع التحالف الانتخابي بين مجموعتين قياديتين في الحزب إلى العلن خارج التنظيم.

لا نجاة للعراق إلا بمنع الأحزاب الطائفية والتفريق بينها وبين الأحزاب الإسلامية الديموقراطية

علاء اللامي

لا نجاة للعراق إلا بمنع الأحزاب الطائفية والتفريق بينها وبين الأحزاب الإسلامية الديموقراطية التي تلتزم بحياد الدولة المدنية الأيديولوجي.

الحل الجزائري لقضية الأحزاب الدينية وضرورة استلهامه ديموقراطيا في العراق!

علاء اللامي

"..." أما التجربة الجزائرية الأكثر جدة وحداثة زمنية من السويسرية فتقول شيئا قريبا من ذلك رغم أنه مشوب بمشكلات الديموقراطية المحدودة أو "المسيطر عليها". فبعد فترة ما يسمى في الجزائر بالعشرية الحمراء (من 1990 إلى 1999) والتي حدث فيها النزاع المسلح بين الجماعات الإسلامية ومؤسسات الدولة ومنها الجيش والتي قتل فيها قتل فيها مئات الآلاف من الجزائريين إثر إلغاء نتائج انتخابات 1990 التي اكتسحتها جبهة "الإنقاذ الإسلامية.