علاء اللامي

سيناريو المهزلة التطبيعية من دعوة فخري كريم للمتصهين يوسف زيدان إلى منحه التأشيرة لدخول بغداد بوساطة الجعفري وحبيب الصدروقاسم الأعرجي!

Submitted on Wed, 10/10/2018 - 12:21

علاء اللامي

إذا جمعنا جلَّ ما نشر في وكالات الأنباء ومواقع التواصل الاجتماعي العراقية حول موضوع زيارة يوسف زيدان الى بغداد حتى الآن يمكن لنا أن نستخلص السيناريو التالي والذي يبدو كأن القصد منه إذلال بغداد وإرغامها على استضافة الكاتب المصري المتصهين يوسف زيدان وهذه فقرات السيناريو:1-يوجه المتصهين والانفصالي فخري كريم، صديق برنار ليفي، يوجه دعوة إلى يوسف زيدان لحضور معرض أربيل الدولي للكتاب.
2-يوافق زيدان على الحضور ويحصل على تأشيرة دخول الإقليم ولكنه يعلم في اللحظات الأخيرة أن التأشيرة لا تمكنه من دخول بغداد وقد يعتقل فيها فيؤخر أو يتأخر سفره.

أحمد سعداوي يعتذر للمتصهين يوسف زيدان باسم العراقيين

Submitted on Tue, 10/09/2018 - 20:29

علاء اللامي

أحمد سعداوي يعتذر (باسمه وباسم المثقفين العراقيين والقراء والمتابعين) للكاتب المتصهين يوسف زيدان لأنه لم يزر بغداد! مَن خوَّل هذا الشخص أن يعتذر باسمنا لهذا الشخص المتصهين؟

حول جنائن بابل المعلقة والمعدان في أهوار الجنوب

Submitted on Tue, 10/09/2018 - 10:58

عثرتُ مصادفة على تسجيل فيديو يعود لسنة 2015، كان الآثاري "الأركيولوجي" العراقي الراحل بنهام أبو الصوف قد نفى فيه وجود ما سمي "الجنائن المعلقة" التي يُحكى أنَّ الملك البابلي الكلداني نبوخذ نصر قد بناها إكراماً لزوجته الميدية "أميديا" والمسماة أيضا "سميراميس" ابنة الملك سياخريس الذي تحالف معه نبوبولاسر، والد نبوخذ نصر، واعتبرها المؤرخ والرحالة الاغريقي هيرودوتس ضمن عجائب الدنيا السبع القديمة، ويقول هيرودوتس إن الحدائق المعلقة كانت تزود بالمياه عبر أنابيب تمكنوا من إصعاد المياه إلى الأعلى وربما يعني ذلك أن البابليين كانوا يعرفون نظرية أرخميدس قبل أن يكتشفها أرخميدس الإغريقي والذي قتله الرومان

لآثاري العراقي الراحل بنهام أبو الصوف: "جنائن بابل المعلقة" لم تكن إلا سرداباً

Submitted on Mon, 10/08/2018 - 19:26

فيديو مهم/الآثاري العراقي الراحل بنهام أبو الصوف: "جنائن بابل المعلقة" لم تكن إلا سرداباً على شاطئ الفرات، بنيت فوقه شرفات مزروعة متدرجة طبقات تلجأ إليه العائلة الملكية في أوقات الحر الشديد.

سيرة ذاتية "أخرى" لعادل عبد المهدي!

Submitted on Sat, 10/06/2018 - 09:57

علاء اللامي*

يبدو واضحا أن الطرف الوحيد الذي رفض تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل ساعات من حدوثه، هو رئيس الوزراء المنصرف حيدر العبادي والذي قال حرفيا (أنا أرفض مرشح التسوية، لأن ترشيحه خارج السياقات الدستورية والقانونية، مرشح التسوية غالبا هو الأضعف لأنه يلبي كل المطالب، ولماذا نختار الأضعف رغم عدم وجود مرشحين رسميين؟

الأبحاث الجينية المحايدة تنفي «سامية» الأشكناز [2]

Submitted on Fri, 10/05/2018 - 00:54

علاء اللامي

نستعرض في هذه المقالة محاولة علمية أخرى مختلفة في الميدان الجيني وأصول اليهود، وهي المحاولة التي ارتبطت باسم الباحث الإسرائيلي إران الحايك (Eran Elhaik). بعد أن كنا قد استعرضنا محاولات العلماء والباحثين المؤيدين للصهيونية ودولتها في مناسبة سابقة. في دراسة مطولة له نشرت على موقع جامعة أُكسفورد بتاريخ 14 كانون الأول سنة 2012، كانت بعنوان «الحلقة المفقودة في أصول اليهود الأوروبيين: التباين بين فرضيّتي أرض الراين وبلاد الخزر»، وهذه الدراسة منشورة على موقع جامعة أكسفورد باللغة الإنكليزية، وسنعتمد ترجمتنا الشخصية للدراسة، وهي غير احترافية، وقد لا تخلو من العيوب.

خبر جيد حول دعوى الطعن القضائي في "قانون شركة النفط الوطنية" المشبوه

Submitted on Thu, 10/04/2018 - 11:00

لائحة 3علاء اللامي

لائحة مكتب العبادي كانت ممتازة جدا ولائحة مكتب لعيبي "وزير النفط" كانت سيئة جدا!

لماذا رفض حيدر العبادي تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة

Submitted on Wed, 10/03/2018 - 11:08

علاء اللامي

لماذا رفض حيدر العبادي تكليف عادل عبد المهدي واتهمه تلميحا بالمساومة على المناطق "المتنازع عليها" أي كركوك وسهل نينوى وغيرهما؟

يبدو واضحا أن الطرف الوحيد الذي رفض تكليف عادل عبد المهدي المنتفكي بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل ساعات من حدوثه، هو رئيس الوزراء المنصرف حيدر العبادي من منطلق " ما ننطيها" والذي قال حرفيا (أنا أرفض مرشح التسوية، لأن ترشيحه خارج السياقات الدستورية والقانونية، مرشح التسوية غالبا هو الأضعف لأنه يلبي كل المطالب، ولماذا نختار الأضعف رغم عدم وجود مرشحين رسميين؟

عادل عبد المهدي مستقل أم مستقتل؟

Submitted on Mon, 10/01/2018 - 11:44

علاء اللامي

 قال رائد فهمي، الذي يمكن اعتباره أنشط المروجين لعادل عبد المهدي -ربما لأنه موعود بوزارة دسمة في الحكومة القادمة -أنَّ الأخير وضع أربعة شروط لكي يوافق على ترشيحه وهي باختصار:

1-أن تكون له حرية كاملة في اختيار الكابينة الوزارية.

2-أن تقدم الكتل عدد من المرشحين لوزارة معينة وهو يحق له ان اختيار أحد هؤلاء المرشحين او رفضهم جميعا.

3-هو من يحدد البرنامج الحكومي، مع أخذ وجهة نظر القوى السياسية.

4- له الحرية الكاملة بإدارة الحكومة الجديدة وترتيب علاقته مع القوى السياسية حسب ما يراه هو

عبور الفنادق لا عبور الطائفية

Submitted on Sun, 09/30/2018 - 11:52

علاء اللامي

قال البارزاني اليوم (يجب أن ينتخب الكرد مرشحهم، لكي يكون المرشح الممثل الفعلي لكردستان... السنة انتخبوا مرشحهم، والشيعة كذلك للخروج بمرشح واحد، وهذا الامر هو صحيح، أمل أن نتوصل الى تفاهم بهذا الشأن...لا مصلحة في التوجه بمرشحين من حزبين، ويجب حسم المسالة بين الكتل الكردستانية، ونطرحه على الكتل الأخرى). نجيرفان البارزاني قال الحقيقة حول ما يحدث هذه الأيام وهو صادق في ما قال، ولكن أليس هذا هو التكريس النهائي للمحاصصة الطائفية والتقسيم الفعلي والحقيقي للعراق الى ثلاث دويلات، فعن أي إصلاح وكتل عابرة للطائفية يهذي البعض من زاعمي اليسارية في قناة البزاز؟