استفتاء،كردستان

فضيحة سياسية لحزب البعث - جناح الدوري حول استفتاء البارزاني

علاء اللامي

القيادة القومية لحزب البعث تمتنع عن إدانة "استفتاء استقلال" البارزاني وتقدم له التبريرات! نُشِرَ على عدة مواقع رسمية لحزب البعث -جناح الدوري منها موقع " شبكة البصرة" وموقع " ذي قار" و وشبكة "فرسان البعث العظيم" بيان قصير وهزيل حول الاستفتاء الذي أجري في إقليم كردستان العراق في 25 أيلول الماضي.

محاولات لإنقاذ الانفصال من الاختناق 

ناصر قنديل 

لا يحتاج المتابع لأدلة كي يقتنع باستحالة إقدام مسعود البرزاني على خيار التصعيد باستغلال لحظة الحرب على داعش لفرض سيطرته على كركوك، وهو يعلم أنه ما لم يفعلها اليوم، فلن يستطيع أن يفعلها أبداً، إلا وقد وصلته رسائل تطمين، بأن دول الجوار لن تجرؤ على فرض حصر خانق على دويلة الانفصال، فإيران بدون العراق وتركيا لن تفعل ذلك، والحكومة العراقية كما الحكومة التركية تتأثران بحسابات إقليمية ودولية يفترض أنها كانت صاحبة أيدٍ فاعلة في التمهيد لخطوة البرزاني. وبقي السؤال لماذا لم تترجم هذه الوعود بالإعلان عن تأييد الانفصال؟

مستقبل حلم الدولة الكردية هل يصبح واقعاً؟

د.عبد الوهاب كريم حميد

الى اين يذهب السيد مسعود البارزاني بالكرد؟؟؟ ما هو طموح السيد مسعود البارزاني؟؟؟

ما هو موقف الاطراف الكردية الموالية والمعارضة (الاتحاد الوطني بشقيه الجماعة الطالبانية/ الجماعة الاصلاحية) و (حزب التغيير) و (الحركة الاسلامية) و(الجماعة الاسلامية الكردستانية) و(الحزب الشيوعي الكردستاني) وغيرها من الاحزاب الصغيرة ذات التوجهات القومية ومنها الدينية ومنها العشائرية؟؟؟.

في الداخل الكردي هناك جهات كردية معارضة للاستفتاء ليس في المحتوى فقط وانما التوقيت ومنها حركة التغيير المعارضة والجماعة الاسلامية وتيار من قيادة الاتحاد الوطني

الاستحقاق: وحدة العراق

عامر محسن

يوجد فارقٌ أساسيّ بين الحركات القومية ومفهوم الهوية الوطنية في دول الجنوب وبينها في الغرب. الهويّة القوميّة بالنسبة الى شعبٍ خارجٍ من الاستعمار ليست هويّة «انتصارية» أو «توسعيّة» أو، حتّى، «مكتملة»؛ بل هي هويّة شعبٍ خارجٍ من تجربة احتلالٍ وهزائمٍ وإذلالٍ، وتمييزٍ عنصريٍّ ضدّه يجري على ارضه، وحاكم أجنبي لقّنه على مدة عقودٍ ــــ أو قرونٍ ــــ بأنّه دونيٌّ وأن ثقافته وتراثه بلا قيمة.

هل يرسل ساسة بغداد أطواق النجاة مرة أخرى للقيادات الكردية؟

بعد ان كانت الخطابات الكردية لساسة ونخب الإقليم منفعلة وهجومية جدا تجاه بغداد فجأة ومنذ يوم الاستفتاء تم ترويض هذا الخطاب بقدرة قادر وأصبحت معظم القيادات الكردية تخاطب بغداد بلغة هادئة جدا غير معهودة وغير متعارف عليها مقارنة في الفترات السابقة وخصوصا بالمقارنة لفترة ما قبل الاستفتاء.

السبب في ذلك ان الاكراد عموما وبعد ان اندفعوا بإجراء الاستفتاء وهو خطوة مستفزة للأطراف الإقليمية وحتى الدولية التي طالبتهم بضرورة التنسيق مع بغداد، قبل اجراء خطوة من هذا النوع أرادوا كسب ود بغداد من جديد لا لشيء الا من اجل ارسال رسائل سياسية للمجتمع الدولي بان الإقليم لازال مستمرا بالتنسيق مع بغداد،

«خدعة الإخماد» الأميركية وحريق استفتاء البرزاني

تسربت خلال الأيام القليلة الماضية، معلومات مهمة تجعلنا نرجح أن الأميركيين تمكنوا فعلاً من خداع رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي وتحالفه السياسي «التحالف الوطني ــ الشيعي» حين أقنعوه بكيفية الرد على استفتاء البرزاني عبر ما يسمونه «سياسة الإخماد».

الاستفتاء البارزاني والوطنية العراقية الثانية (3/3)

مع بداية هذا القرن، وتكرارا، لم يعرف العراق، يقظة تواكب، او توازي الانتقالة الكبرى التي المت به، بين زمن "الدولة والحركة الوطنية الايديلوجية"، ومقتضيات الوطنية العراقية التاريخية البنيوية.

خلاصة الخلاصات: استفتاء البارزاني بدون ضمانات دولية أخف ضررا من تأجيله بضمانات

(إجراء استفتاء البارزاني بدون ضمانات أفضل وأخف ضررا على العراق من تأجيل الاستفتاء مع بقاء سيطرة البيشمركة على كركوك ومناطق ما رواء "الخط الأزرق 2003" وبضمانات ومفاوضات تحت سيف التدويل!) مع اقتراب موعد 25 أيلول واستمرار البارزاني في اندفاعه إلى الأمام، أعتقد أن استفتاء البارزاني إن تم فعلا ولكن بدون ضمانات دولية أو عراقية أو إقليمية فلن يكون من الناحية الاستراتيجية أثقل من عملية بيان أو استطلاع رأي لا أكثر، ولكنه سيكون أكثر وزناً من الاستفتاء السابق الذي أجري قبل سنوات قليلة من قبل ما يسمونها منظمات المجتمع المدني في الإقليم. 

كيف كان الراحل هادي العلوي ينظر إلى قضية الكرد وكردستان؟ 4 من 4

وقد عقبت على منشور الصديق شعلان شريف ( نصه في الجزء السابق ) بالأسطر التالية التي أعتقد انها تصلح لتكون خاتمة توضيحية مفيدة لكل ما تقدم. (وقد يكون من المفيد التوضيح، أن الراحل العلوي حين كان يتكلم عن حق الكرد في تحقيق المصير وإقامة دولتهم، كان يتكلم عن أمة كردية تتكون من أكثر من 35 مليونا من البشر في أربع دول هي تركيا وإيران والعراق وسوريا، وليس عن مشروع سياسوي يفرضه زعيم سياسي عطَّل برلمان الإقليم واحتكر منصب الرئاسة لأكثر عامين بعد انتهاء عهدته الرسمية بتاريخ 19 أغسطس/آب عام 2015، ويريد فرضه على الأطراف الأخرى بعون وحيد من دولة إسرائيل...