محمد فارس جرادات

أيّهما يسارع لاحتواء تطورات حلب والموصل: نتنياهو، ترامب... كلاهما؟

 

أريد لتداعيات الربيع العربي أن تتفاعل ربما لعشر سنوات قادمة، بحسب ما صرّح أكثر من مسؤول أميركي وغربي، وبحسب ما تمخض من رغبة إسرائيلية، بما يرسم ملامح شرق أوسط جديد يغرق في الفوضى الخلّاقة، فلا تبقى فيه قوى عربية قادرة على تهديد الكيان العبري في أيّ وقت، في ظل تنامي قوى مرفوضة إقليمياً وعالمياً، ليتم عبر تناميها توفر مبررات التدخلات العالمية والإقليمية، وبما يجعل الساحات المحلية عرضة للتآكل الذاتي طوال الوقت.