عبد الأمير الركابي

الناصرية: عاصمة العراق الأسفل

 تفصح لنا قصة "الناصرية" عن فرادة تلامس بقوة اهم القضايا الكبرى المطموسة في السردية الحديثة للتاريخ العراقي او العربي، وبالأخص مايتعلق بقضية الحداثة والنهضة، فاسباب إقامة هذه المدينة على يد الوالي العثماني "الإصلاحي" مدحت باشا عام 1870 )بعد لقائه بشيخ مشايخ المنتفك ناصر السعدون قبلها بسنة لابلاغه نية السلطنه تحويل "المنتفك" الى متصرفية منخرطة في الولاية ونصيحته له بترك حياة البداوة والترحال(، جاء في سياق اضطرار العثمانيين لتغيير شكل سيطرتهم على العراق، فالعثمانيون اعادوا احتلال العراق عام 1831 ،وازالوا حكم المماليك، خشية من عواقب الصراع المحتدم بين مركز الولاية المملوكي والمنتفك، وه

كيف ولماذا هزمنا أمام صدام حسين؟(21 )

ـ السقف الدكتاتوري المتجاوزموضوعيا في التدبيريتين الأولى بعد ثورة 1920 والثانية بسبب زخم ثورة 14 تموز الخارج على السقف المسموح به، عملت اللادولة من اسفل باستقلال أولا، وبالتخفي وراء القوى الايديلوجية الحزبية، استجابة مع المستجدات الدولية، ومع طبيعة التدبير الاستعماري الغربي بطابعه "الحداثي"، بينما اتسم حضورها في التدبير الحالي الثالث، بتعذر الحضور المستقل، وبتعرض وجودها البنيوي وكينونتها لخطر التفكيك والانهاء كحيز مستقل، وهذا مايميز تاريخيا التدبيرية الثانية الايديلوجية، ويجعلها اخطر لحظة في تاريخ العراق الحديث.

كيف ولماذا هزمنا امام صدام حسين ؟ (20) ـ التدبيرات الثلاثة: وتجاوز السقف الاستعماري

كل ظواهر تاريخ العراق الحديث، خاضعة لتفسيرين ورؤيتين، الايديلوجية الاستعمارية، والرؤية الامبراكونية، الرؤى او المنظور الاستعماري الايديلوجي لمسار العراق الحديث، معلومة، وهي مرتكزة لاعتقادات مقحمه على التاريخ العراقي كما تجلى بعد حضور الغرب، بينما السردية الوطنية الامبراكونية، تتابع الظواهر بناء على الحقيقة البنيوية، ووفقا لمفعول الاليات الحضارية التاريخية وكيفية ودرجة واتجاهات تجليها اليوم.

  ماذا يعني مصطلح " اللادولة" ؟

حين تقول " لادولة"، يتصور الجميع اننا نتحدث عن الفوضى، او عن انعدام النظام، لانهم تعودوا وتعلموا بان "الدولة" امر بديهي، وانها الممكن الوحيد للتنظيم البشري، ليس هذا المقصود بمفهوم "اللادولة"، المقصود شكل اخر مواز من اشكال التنظيم الاجتماعي، لايفرز سلطات مستقلة عنه من داخله، وهذا النمط موجود في العراق منذ سومر، ظهر ايام العباسيين ممثلا بالدولة القرمطية، وفي العصر الحديثة في " دولة اللادولة المدينية" في النجف، "اللادولة" سلطة لاتحتكر القوة والسلاح، وتكون مقبولة وموافق عليها مجتمعيا من دون وسائل اكراه، وجدت في امريكا قبل اكتشافها، وفي امريكا اللاتينية، وفي حضارة المايا، وفي العراق تاري