رسمية،محيبس،رواية

قراءة في رواية كاهنات معبد أور لرسمية محيبس زاير .. نضال الوردة وصولا للضوء

سلام كاظم فرج

حين تكتشف وأنت تقرأ رواية وقعت بين يديك انها تضم أكثر المواقف نقاء وإنسانية لاتملك إلا ان تنحاز اليها.. الى شخوصها الى كاتبتها.. الى بطلتها..وهذا ماحدث لي وأنا أقرأ رواية كاهنات معبد اور لرسمية محيبس زاير التي عرفتها شاعرة قبل اكثر من عشرين عاما وتابعت مسيرتها شاعرة بكل الحب والخوف عليها.. لكنها أذهلتني بروايتها هذه وفاجئتني بقدرتها على المزج بين الواقعي والتجريدي وبين الذاتي والعام.. فاكتشفت انني امام رواية قصيرة باهرة.. تحتاج أن اعيد قراءتها أكثر من مرة لأتعرف على الصور الشعرية المختبئة بين ثناياها.