الانتخابات العراقية 2018

3 / قصة الانقلاب الإلكتروني الطالباني: المفوضية تعاقب حسن توران بأعلى غرامة في تاريخها (50 مليون دينار) لأنه فضح التواطؤ مع المزورين

علاء اللامي

قصة الانقلاب الإلكتروني الطالباني: المفوضية تعاقب حسن توران بأعلى غرامة في تاريخها (50 مليون دينار) لأنه فضح التواطؤ مع المزورين في محاولة فاشية لقمع المعترضين والمعارضين وإسكاتهم...والكاكائي يكشف: طالبتهم بتطبيق قانونهم وتسليم صور من استمارات الانتخابات للأحزاب فعزلوني... لماذا؟

ج2/ قصة الانقلاب الإلكتروني الطالباني: كسر الناخبون في قرية كركوكية صندوق الانتخابات الذي صوتوا فيه، فماذا وجدوا؟ فضيحة مجلجلة!

علاء اللامي
نواصل جرد المعلومات والمعطيات حول فضائح الانتخابات التشريعية في العراق والتعليق عليها، بهدف توثيق وأرشفة المعلومات والتحليلات المتعلقة بالفضيحة الانتخابية في عدد من المحافظات وفي مقدمتها كركوك والسليمانية وما نزال نتابع البرنامج الحواري " بالحرف الواحد / الشرقية":

ج1 / قصة الانقلاب الإلكتروني الطالباني لتزوير الانتخابات في كركوك والسليمانية بتواطؤ من المفوضية الطائفية.

علاء اللامي*

بهدف توثيق وأرشفة المعلومات والتحليلات المتعلقة بالفضيحة الانتخابية في عدد من المحافظات وفي مقدمتها كركوك والسليمانية سأقوم، وعبر سلسلة من المنشورات، بنشر ما تجمع عندي من معلومات حول ما يمكن وصفه بالانقلاب الالكتروني الذي قام به حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة آل الطالباني مع التعليق عليها وتحليلها أينما كان ذلك ضروريا ومفيدا وهذه هي الحلقة الأولى من السلسلة:

مقدمة : ما يزال التوتر سائدا في مدينة كركوك حتى بعد إعلان النتائج النهائية للانتخابات حيث ينشط متظاهرون يحسبون على جهات سياسية من عرب وتركمان كركوك ويسيطرون على أكثر من ث

الانتخابات العراقية: فرصة الانتقال لسياسات مابعد-الطائفية

د.حارث حسن

يبدو لي ان الرابح الأول في الانتخابات الأخيرة في العراق هو نزعة الامتناع عن التصويت، ولكنها نزعة لا ينفرد بها العراق بل شهدناها في الانتخابات المحلية التونسية الأخيرة (نسبة التصويت بلغت ٣٣.٧٪) والانتخابات العامة اللبنانية (٤٧٪)، وهذه هي البلدان الثلاثة الوحيدة في المنطقة العربية التي تشهد انتخابات تنافسية و“حرة” نسبياً.

لقاء العبادي والصدر: طارت "التكنوقراطية" وبقيت "الأبوية" وسجل سيليمان نقطة على سليماني!

علاء اللامي*

صحيح تماما، إن هذا هو أول لقاء بين الطرفين الممثلين لقائمتي "سائرون" و " النصر"، وإنه يمكن ان يكون لجس النبض والاكتفاء بالعموميات وعدم مقاربة التفاصيل، ولكنه، حتى بهذه الحدود، جاء واضحا جدا في مضمونه وإشاراته الى ما سيحدث لاحقا، ومنه نفهم الآتي:

1-تأكيد العبادي على أن (اللقاء شهد تطابقا في وجهات النظر بضرورة استيعاب الجميع).

هموم وتحديات

رعد أطياف

في أيام الانتخابات صعد منسوب التحليل إلى القمة، حتى تصورنا أنفسنا، نحن المقاطعين، ضلوعنا في مؤامرة كبيرة في العراق لعدم تشجيع العملية الانتخابية. كنا نقول أن هذا النظام ينخره الفساد ويترشح من كل مساماته، ولا أمل بالمضي معه عبر ترقيعه وطلاءه. الحل الجذري هو قلع المفاهيم كما تقلع الورمة السرطانية. وبالطبع لايكون العنف أحد هذه الأدوات، ولا تكون البرودة القاتلة، التي نطلق عليها السلوك السلمي، وإنما - برأيي- الجلوس وسط البرلمان وتضييق الخناق وبناء معارضة. من يعتقد أن الإصلاح ( سموه ماشئتم) يكلل بالنجاح من خلال استلام السلطة، فأنه يحيلنا إلى طرق التفكير الريبية!

سليماني في بغداد مرتّباً «البيت الشيعي» تحالف المالكي ــ العامري ينضج: أين العبادي؟

بغداد | حتى مساء أمس، لم تقدّم «المفوضية العليا» نتائج التصويت النهائية، وبالتالي فإن الخريطة الجديدة للمجلس النيابي لم تكتمل عناصرها. التأخير في الإعلان لم يكن عائقاً أمام الأحزاب والكيانات السياسية في إطلاق ورشة مفاوضات تشكيل «الكتلة الأكبر»، التي ستسمّي بدورها رئيس الوزراء المقبل. حراكٌ ليس بعراقيٍّ صرف؛ فدخول طهران ــ الرياض على خطّ المفاوضات بدا واضحاً، وباعتراف تلك الأحزاب نفسها.

الانتخابات في العراق والحكومة القادمة بين واشنطن وطهران

نصير المهدي

السفير الأميركي " المندوب السامي " يزور مفوضية الانتخابات ثلاث مرات عشية " الانتخابات " ويبات ليلته فيها قبيل إعلان النتائج ثم يحدثونك عن خيار الشعب والديمقراطية و" الانتخابات " الحرة النزيهة .
مع هذا فإنه لا يمكن العبور على مؤشرات عميقة في الوضع السياسي العراقي الراهن .

النتائج الأولية للانتخابات: تقدم العبادي على أقرب منافسيه بعشرة مقاعد أولا يليه تحالف "سائرون" ثانيا فتحالف الفتح ثالثا فدولة القانون رابعا فالوطنية خامسا فالقرار سادسا والحكيم أخيرا

علاء اللامي

تسريبات النتائج الأولية للانتخابات المزورة : تقدم العبادي على أقرب منافسيه بعشرة مقاعد ليحتل المركز الأول يليه تحالف "سائرون" ثانيا فتحالف الفتح ثالثا فدولة القانون رابعا فالوطنية بقيادة علاوي خامسا فالقرار سادسا والحكيم أخيرا، والخارجية الأميركية تستعجل تشكيل حكومة جديدة برئاسة العبادي بالتحالف مع البارزاني والنجيفي والجبوري وقد تنظم إليهم "سائرون" وتصادق على نتائج وعلى صحة الانتخابات العراقية قبل إعلان النتائج ونسبة المشاركة الضئيلة فتهنئهم بنجاح الانتخابات وتأمرهم: شكلوا حكومة جديدة بسرعة ولا تنسى أن تذكر بمشاركة (المواطنين من مختلف المجاميع العرقية والدينية / رابط

عن الهيمنة والتدخلات الإيرانية في العراق ومنطق التضامن ضد العدو الغربي والصهيوني المشترك

علاء اللامي

ليست صورة العلاقات الراهنة بين الدولتين في العراق وإيران واضحة لدي الكثيرين من الأشقاء والأصدقاء العرب وخصوصا في الشقيقة سوريا، فالبعض يطالب باسم التضامن مع العدو المشترك الإمبريالي الغربي والصهيوني ضد شعوبنا، بالسكوت أو التساهل في نقد النظامين في العراق وإيران لأنهما كما يتصور البعض "جزء من محور الممانعة والتصدي للغرب والصهيونية" أو لشكوك هؤلاء الأصدقاء في ما نصفه بالهيمنة والتدخلات الإيرانية الفظة والمدمرة في الشأن العراقي وفي حماية نظام الحكم الرجعي الطائفي الذي أوجده الاحتلال الأميركي وهذه الحماية مشتركة للأسف بين إيران والولايات المتحدة الأميركية بنوع من التوافق