الغدير، السقيفة

الغدير أم السقيفة أم الوطن؟! 

Submitted on Sat, 01/28/2017 - 10:27


 لقد ولدتُ لأسرة تنحدر من جنوب العراق، عانت في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي من سياسات النظام السابق "قتلا" و"سجنا" و"تشريدا"، إيمانا وحبا بعدالة علي ع.. ولكني أعلنها صراحة وبكل حزم الوقوف أمام كل محاولات الاسلام السياسي "الشيعي" الساعي لإعمال سيف الأغلبية على رقاب الأقليات المنكوبة، بمحاولات فرض "عيد الغدير" عيدا رسميا وطنيا!! سأقف أنا وقلمي ضدكم وضد كل من يستخدم سلاح الأكثرية لمصادرة حقوق المواطنين من كل الديانات. لأن مثل هذه المحاولات ستعزز الانقسام المجتمعي لأن في المقابل من سيسعى الى سن "يوم السقيفة" عطلة رسمية!!