منتظر ناصر

اجتماع النواة إنجاز ام فشل؟

منتظر ناصر
زاد التصدع السياسي بين الجبهتين الشيعيتين: الأولى الفتح برئاسة هادي العامري ودولة القانون بزعامة نوري المالكي، والأخرى ائتلاف سائرون بزعامة مقتدى الصدر، والنصر برئاسة حيدر العبادي، وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، بعد الاجتماع الذي دعت اليه الأخيرة بحضور ممثل ائتلاف الوطنية صالح المطلك في فندق بابل وسط العاصمة بغداد.

لقاء مع الباحث العراقي هاشم داود:ترمب سيكون أكثر صدامية مع المسلمين وعدائية مع ايران ومتعاليا و إملائيا مع بغداد

ترمب سيكون أكثر صدامية مع المسلمين وعدائية مع ايران ومتوجسة من الخليج، ومتعاونا مع موسكو ومتعاليا وملائيا مع بغداد ..الباحث بالانثربولوجيا السياسية هشام داود يتحدث لـ(العالم الجديد) عن مستقبل العلاقة بين العراق وإدارة ترمب...حاوره: منتظر ناصر

الغدير أم السقيفة أم الوطن؟! 


 لقد ولدتُ لأسرة تنحدر من جنوب العراق، عانت في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي من سياسات النظام السابق "قتلا" و"سجنا" و"تشريدا"، إيمانا وحبا بعدالة علي ع.. ولكني أعلنها صراحة وبكل حزم الوقوف أمام كل محاولات الاسلام السياسي "الشيعي" الساعي لإعمال سيف الأغلبية على رقاب الأقليات المنكوبة، بمحاولات فرض "عيد الغدير" عيدا رسميا وطنيا!! سأقف أنا وقلمي ضدكم وضد كل من يستخدم سلاح الأكثرية لمصادرة حقوق المواطنين من كل الديانات. لأن مثل هذه المحاولات ستعزز الانقسام المجتمعي لأن في المقابل من سيسعى الى سن "يوم السقيفة" عطلة رسمية!!