واشنطن وملف المياه العراقية

هل سلمت بغداد ملفات مياه دجلة والفرات إلى السفارة الأميركية للتفاوض مع تركيا نيابة عنها؟

علاء اللامي

هل سلمت بغداد ملفات مياه دجلة والفرات إلى السفارة الأميركية للتفاوض مع تركيا نيابة عنها وسلمت معها ملفات الاقتصاد للوكالة الأميركية للتنمية؟ يقول الخبر (كما ورد في تقرير مطول نشرته يومية" العالم الجديد" البغدادية في عددها ليوم 4 شباط الجاري، إن السفارة الأميركية دعت عددا من الصحافيين العراقيين إلى جلسة موسعة أو "ورشة عمل" كما سماها أحد الصحافيين العراقيين، مع المسؤولين الأميركيين فيها وفي الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في العراق. وقد تحدث المسؤولون الأميركيون عن أمور عدة منها موضوع مياه الرافدين والاقتصاد و"الحكم اللامركزي" في العراق.