تركياومياه الرافدين

هدية تركية غامضة للحلبوسي وليس تطبيقا للقانون الدولي!

Submitted on Fri, 10/12/2018 - 02:28

علاء اللامي

وزير الخارجية التركي أوغلو يعلن أن تركيا ستزيد الإطلاقات المائية المتجهة إلى العراق استجابة لطلب رئيس مجلس النواب الجديد محمد الحلبوسي، سيقول البعض أن هذا تطور جيد...إلخ، ولكن الخبر لم يذكر كمية المياه بالمتر المكعب على الثانية كما هو محدد في المقياس العالمي والتي قررت تركيا الإفراج عنها من مياه الرافدين المحجوزة خلف سدودها. كما أنها لم تحدد من أي النهرين دجلة أم الفرات ستطلق.

عطش البصرة وتصحير العراق: الحل ليس في قناة البدعة بل خلف سدود تركيا وإيران

Submitted on Fri, 09/14/2018 - 22:26

علاء اللامي

عطش البصرة وتصحير العراق: الحل ليس في قناة البدعة بل خلف سدود تركيا وإيران...ونقل المياه من الشمال الى الجنوب، يعني الاستسلام للعدوان التركي الإيراني على الرافدين! إن بدء تزويد البصرة - هنيئا مرئيا على البصرة وأهلها الطيبين الشجعان- بمياه عذبة من قرية البدعة على نهر الغراف وعلى مسافة 240 كم شمال البصرة في عهد النظام السابق واستمرار حكام المحاصصة الطائفية اعتماده كحل وحيد للمشكلة بعد الاحتلال سنة 2003، يعني عمليا الموافقة العراقية على موت نهري دجلة والفرات على امتداد 240 كم جنوب البدعة لانعدام أو ندرة وجود مياه عذبة هناك.

مائيا: العراق لايحتاج لتركيا وايران/2/

Submitted on Wed, 08/29/2018 - 19:11

عبد الامير الركابي 

مقدمه: وطنية ثانية ( تاريخ لاتاريخاني):
كيف يمكن لبلد، ان يكون مبتدأ الحضارة الانسانية، ويحدد كل اساسيات وممكنات الانسان في الطبيعة، ويكون لمرتين، ودورتين تاريخيتين، مركزا كونيا امبراطوريا، ويطلق الرؤية الكونية الاشمل، والابقى في النفس البشرية حتى الساعة، كيف يمكن لمكان كهذا، ان يصبح فجاة، وبين ليلة وضحاها، موضوعا، خاضعا لفعل غيره، مرتهنا ل "الارتباط بالسوق الراسمالية العالمية"، الى ان تقام له اضطرارا، وعلى يد احتلال فاشل وعاجز، دولة من خارجه، وفبركة لسردية تختلقه وفق مايريده ويتصوره، غيره.؟

تركيا وايران قطعتا تدفق مياه “دجلة الخير” على العراق   

Submitted on Thu, 08/23/2018 - 18:07

خالد سليمان

حدثان مائيان متزامنان يعطشان العراق، ويغرقانه في أزمة إنسانية، وبيئية وسياسية لن تكون آثارها أقل كارثية من آثار احتلال داعش لأجزاء واسعة من البلد عام 2014. الحدث الأول هو بدء تركيا بالعمل في سد أليسو الذي أنشئ على نهر دجلة بالقرب من الحدود العراقية. ويعتبر أليسو من السدود العملاقة عالمياً إذ يتميز بطاقة تخزينية عالية تصل إلى 12.2 مليار متر مكعب من المياه ويستغرق ملؤه سنوات عدة.

ماذا يعني وعد أردوغان (العراق سيحصل على حصته "كاملة / كافية" من المياه)؟

Submitted on Wed, 08/15/2018 - 10:25

علاء اللامي

نقل العبادي اليوم عن أردوغان قوله (إنَّ العراق سيحصل على حصته كاملة "وفي رواية أخرى "كافية" من المياه) إذا صدق الخبر الذي نشره موقع "بغداد اليوم" ولم يكن مجرد قرقعة حكومية فارغة. وقبل أن يرتفع جعير الشحاذين وتصفيقهم لهذا الوعد الفارغ دعونا نتساءل عن معناه! 
ألا يعني كلام أردوغان، في ما يعني، أنَّ الرئيس التركي يعترف بأن للعراق "حصة كاملة" في مياه الرفدين، ولكنه لم ولن يتجرأ على تحديد كمية تلك الحصة! كما أنه لم ولن يتجرأ على القول مَن هو الطرف الذي سيطر ويسطر ومنع ويمنع وصول هذه الحصة منذ عدة عقود إلى أصحابها، وأين هي تلك الحصة الآن؟ 

إيران تشكو تركيا إلى محكمة العدل الدولية لأن سدودها تسببت في العواصف الترابية في إيران والشرق الأوسط والعراقيون يتفرجون!

Submitted on Tue, 08/14/2018 - 18:00

لم يتجرأ مسؤول عراقي واحد على المناداة بتدويل كارثة تجفيف الرافدين دجلة والفرات بسبب مئات السدود التركية والمشاريع الإيرانية المائية وتقديم أو التهديد بتقديم شكوى إلى المحاكم الدولية أو على طرح الموضوع على الأمم المتحدة، حتى أن الأمم المتحدة وعبر موفد الأمين العام في العراق بادر الى طرح بعض معالم الكارثة كحدوث نزوح جماعي من خمس محافظات عراقية جنوبية وانتشار الأوبئة خلال الأشهر القادمة!

حصص العراق من النهرين انخفضت إلى الثلث وكلفة تدوير مياه دجلة 50 بليون دولار

Submitted on Tue, 08/14/2018 - 09:19

نصير الحسون 

فشل الديبلوماسية العراقية ومنذ تأسيس هذه الدولة عام 1921 وحتى الآن في الحصول على اتفاق يضمن حصته المائية من دول الجوار، يبقي العراق في مواجهة مستمرة مع خطر فقدانه 60 في المئة من مياه نهري دجلة والفرات. ويجبره أيضاً على التعاطي بإيجابية مع دول المنبع تركيا وإيران، والتعامل بحذر مع سياستهما المائية الداخلية، خصوصاً بعد اندلاع عشرات المواجهات بين قبائل جنوب العراق، بسبب شحّ المياه وتقليص الحصص المخصصة للزراعة، وتضرر المساحات الصالحة للزراعة.

ويشترك العراق وتركيا في نهرين كبيرين هما دجلة والفرات، ويمرّان بمسافة قصيرة داخل الأراضي السورية أيضاً.

الموقف التركي من قضية مياه دجلة والفرات 

Submitted on Sat, 02/17/2018 - 12:10

فؤاد قاسم الأمير 

قد يكون من المفضل، ولمعرفة الموقف التركي من قضية مياه دجلة والفرات وروافدهما، والذي أدى وسيستمر يؤدي إلى نزاعات بين تركيا والعراق (وكذلك تركيا وسوريا)، هو اطلاع القارئ على بعض أقوال القادة الأتراك حول الموضوع، وكذلك ما جاء في بعض الوثائق الرسمية التركية، لنصل بعدها إلى الموقف التركي الرسمي الحالي .

  1. فيما يلي أمثلة لبعض التصريحات والمواقف الرسمية، ( وهي ليست حسب التسلسل الزمني لهذه التصريحات ) .

* جرت في أنقرة في أيار 1974 مفاوضات ثلاثية حول إملاء خزاني كيبان والطبقة، أظهر خلالها الوفد التركي أن "إملاء خزان كيبان من حق تركي