رافعة السقوف

كي لا يصبح التطبيعُ الثقافيّ وجهةَ نظر

رافعة السقوف

بؤسُنا ليس مصادفة، ومع ذلك...

لا شكّ في أننا نعيش منذ سنوات طويلة حالةً من التردّي السياسيّ الفلسطينيّ. وهذا لا يقتصر على السلطة التي تغرق في الفساد، وهدرِ المال، وبلغتْ حدَّ حماية الاحتلال عبر "التنسيق الأمنيّ" معه من أجل تسليم المقاومين إليه، بل تعدّت ذلك إلى "اليسار" الذي دُجِّن قسمٌ منه، وإلى المجتمع الأهليّ الذي باتت مؤسّساتُه عاجزةً عن أداء دورها الحقيقيّ نتيجةً لترويضها وتطويعها كي تتماشى مع أجندات المانحين.