النفط العراقي

مجلس النواب يصوت على قانون يتيح لأميركا تجميد ثروات العراق! 

صائب خليل
ولكي يتاح لهم هذا، فقد ابتدعوا "شركة" يرأسها "وزير" ونائبه "وكيل وزير"! ثم اعطوها صلاحيات تزيد عن الوزارة التي يفترض ان تكون الشركة تابعة لها. وأضافوا لها صلاحيات وزارات أخرى، ومنحوها في القضايا الأساسية صلاحيات مجلس الوزراء ذاته، والذي يفترض انها ترتبط به مباشرة. شركة يخالف قانونها الدستور، وتعتبر ثروة النفط العراقية ملكاً لها! هي التي تقوم باستخراجها وإدارتها وتسويقها، ثم تقوم بتوزيع مردوداتها متكرمة على الحكومة وغيرها، وفق ضوابط يضعها قانونها! 

مؤامرة في الوزارة لخصخصة نفط الجنوب! 

مؤامرة في الوزارة لخصخصة نفط الجنوب! 

صائب خليل
بينما كان الشعب مشغولا بمتابعة فضائح مؤامرة خصخصة الكهرباء، كانت وزارة النفط مشغولة بمشروع خطير، إن مرّ فسوف يرهن نفط الجنوب للقطاع الخاص! 
تحت عنوان "الحذر الحذر من ارتهان نفط الجنوب للاستثمار الخاص" كتب الخبير النفطي المعروف الأستاذ احمد موسى جياد محذراً: "ارتكب مجلس الوزراء خطأ استراتيجي فادح ستترتب عليه نتائج كارثية مهددة للأمن الاقتصادي الوطني"، حيث قرر المجلس قبل أيام، نقل عهدة المرحلة الاولى لمشروع “حقن الماء البحري” من شركة نفط البصرة الى صيغة الاستثمار. (1)
.
ما هو مشروع "حقن الماء"؟